. a
منتديات سندباد
نعتذر تم ايقاف التسجيل في المنتدى بسبب عرض المنتدى للبيع

 
 
. مساحة اعلانية مساحة اعلانية
 

  ((((((((((((((   المنتدى للبيع .....التفاصيل   )))))))))))))
 
حراج السعودية مبوبة مصر مبوبة السعودية توظيف مصر عقار السعودية خدمات السعودية عقار مصر توظيف السعودية خدمات مصر
حراج مصر اعلانات فلسطين اعلانات عمان اعلانات ليبيا اعلانات سوريا اعلانات الاردن اعلانات قطر اعلانات الامارات اعلانات البحرين
اعلانات الكويت اعلانات السودان اعلانات المغرب اعلانات لبنان اعلانات تونس اعلانات اليمن اعلانات الجزائر اعلانات العراق اعلانات عالمية

منتديات ســــندباد

  قناة سندباد على اليوتيوب صفحتنا على الفيس بوك مواقع مميزة وناجحة للبيع   اضغط هنا  
   
الكلمات الدلالية قروبات نسخة كفية
   
روابط مفيدة طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور اخر واحدث المشاركات
   

ملاحظة مهمه جدا اي معلن ينشر اعلانه خارج قسم الاعلانات المبوبة او قسم الاعلانات بالمجتمعات العربية سيتم حذف جميع اعلانات المعلن والغاء عضويته وحضر دخولة 
لذلك الرجاء نشر الاعلانات بالاقسام المخصصة لها  وبالتوفيق للجميع

 

العودة   منتديات سندباد > المنتديات الادبيه > منتدى ابداعات الأعضاء فى القصة القصيرة و الرواية
التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

أسئلةٌ بحروفٍ من ألم

منتدى ابداعات الأعضاء فى القصة القصيرة و الرواية


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-20-2012, 12:01 AM   #1

عضو مجتهد

 
الصورة الرمزية فراس حمود

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :فراس حمود غير متواجد حالياً
 

افتراضي أسئلةٌ بحروفٍ من ألم


أسئلةٌ بحروفٍ من ألم


مع تجاعيد الغروب تشابكتْ أمام عينيه ضبابيةُ جملةٍ منَ الأسئلةِ التي لم يجدْ لها مفتاحاً يكتشفُ ما في داخلها من ألغازٍ بقتْ عالقةً بين تلافيف دماغه الذي لم يهدأ من كثرةِ ضجيجها ولو هنيهةٍ حتى يرتاحَ من عفنِ ونتنِ روائحها التي عشّشت في زفراته وشهقاته . ضوضاءٌ غريبة جعلته لا يحسّ بما يجري حوله ,محاولاً بأيّ وسيلةٍ الهروبَ منها ولكنْ دون جدوى فقد كانتْ تنتابه في كلّ خطوةٍ يخطوها, في حركاته و سكناته , فلم يكنْ أمام زُهيرٍ إلا اللجوءَ إلى أمّه فربّما تُخرجه من عفن أسئلته التي ظلّت عقدة يصعب فتحها وكشف دواخلها , ببسمةٍ من أمّه أو كلمةٍ تغدقُ حبّاً تفيضُ حناناً وردياً في ذلك البيت الصغيرِ الذي تتطرف بعيداً عن بيوتِ القرية , ذلك البيتُ الذي غُمِر بأحلامِ زهيرٍ في كلّ زاويةٍ منه , وعلى كلّ جدارٍ , تلك الأحلامُ التي أزالتْ طلاء الجدار المكشوط حتّى أبوابه التي تفتحُ مصراعيها للرياح ,و النوافذُ التي فتحَ ماء السماء مجرىً له بينَ بين زجاجها المكسور .
جلسَ على الأرض ولم ينبس بكلمةٍ ,لتتدخلَ الأم بابتسامتها المعهودة التي طالما رصفتْ طريقَ زهيرٍ بالنور والأمل قائلةً:
ما بكَ يا بنيّ مهموماً , أخبرني بنيّ , يا حبيبي
رقدتْ ضبابية تلك الأسئلة السوداء قليلاً ليخبرَ أمّه بأنه قد رُفضَ طلبه من البعثة التي كان مقرّراً فيها أن يسافر مع رفاقه إلى إحدى البلدان الغربية في أوربا .
لقد أخبرها وهو يعتصر متألماً لذاته متألماً لأحلامه التي طالما كان يقفلُ نهاياتها بلوحاتٍ وابتساماتٍ ورديةٍ , ولكنْ ماذا ينفع الألم ؟ وماذا ينفع البكاء على أحلامٍ أصبحتْ من مخلّفات سنواتٍ التهمها التاريخ لتبقى دوارسَ كبيداءَ خلتْ من قوافلها وفرسانها .
لا يمكن له أن ينسى سنوات قضاها في الدّرس والاجتهاد والتعب وفي صدره تربضُ همومَ أمّه وأخوته , ومستلزمات البيت ومصروفه , همومٌ تلبّدتْ غيمةً سوداءَ لا بصيص لشعاع شمسٍ يخترق سوادها .
ليس هذا فحسب ,وكذلك الألم الأكبر رفضُ طلبه ,بعد معاناةٍ سنواتٍ طويلةٍ من الدراسة في الجامعة ,وحصوله على المراتب الأولى في قسم الرياضيات وهذا الأمر الذي أهّله كي يدرج اسمه بين بقيةِ الأسماء المطروحة للانضمام إلى البعثة , ولاسيما أنّ تحصيله العلمي في قسمه بلغ أكثر من ثمانين بالمائة .
هذا الأمر الذي جعل أحلامه ترقص في أرجاء بيته بل تعدّتْ ذلك إلى زواريب قريته والتي أحسّ بأنها دخلتْ عالم الحياة من جديد من بين حجارةٍ كانتْ تتربص بكلّ جديد فيها وتمنعه من النمو والصعود .
نجاحٌ عظيم حققه بالرغم من أشواك ليالي سوداء نصبتْ في طريقه ألآمٍ اعتصرتْ دموعاً ودماً احتفظتْ به دفاتره و كتبه و طريقه الطويل بين قريته وجامعته .
ألمٌ وهمٌّ امتدّ يرافق سنوات ربيعهِ زارعاً دموعاً أُمشجتْ بدمٍ تلبّد سحابةً سوداءَ أغرقته وجعاً تتلفظ به علائم وجهه وتفاصيل جسدهِ حتّى قميصه البنّيّ و قبعته السوداء تكاد تنطق بذاك الوجع.
قامتْ أمّ زهير من مكانها لتجلسَ بالقرب من ابنها محاولةً دفعَ سحابة الوجع التي أدمتْ قلب ابنها زهير وجعلته ينام ويستيقظ على آهاتٍ استقرّت في صدره , قائلةً بابتسامةٍ يلفّها حزنٌ غامضٌ : اصبر يا بنيّ و ما صبرك إلا بالله , فكثيراً ما كان والدك يقول : (مَنْ يعملْ خيراً يجدْ خيراً ) وأنتَ يا بنيّ لم تعمل سوى الخير .
أجاب زهيرٌ بآهاتٍ ملأت صدره : لو تعلمين بما حدث لذرفتِ دموعاً و دماً .
لم يشأ زهير أن يُدخل أمّه في دوّامة ألمه التي جعلته في صراعٍ مع نفسه ,صراعٌ من أجل ذلك السبب الذي ظلّ مبهماً غامضاً مستوراً , ذلك السبب الذي لم يجد له زهيرٌ مبرراً , والذي من أجله رُفض طلبه ,والذي من أجله تشابكتْ في ذهنه تلك الأسئلة الحمقاء وجعلته يبحث في المجهول .
لقد وقع في شباك حيرةٍ جعلته يتردد كثيراً متحدثاً بينه وبين نفسه , هل أُخبر أمي بما جرى أم لا؟ غيرَ أنه لم يلتزم الصمت حيالَ ذلك الأمر فقال: أتدرين ما السبب الحقيقي الذي رُفض ابنك من أجله ومنعه من السفر إلى الخارج ؟
أجابتْ مستغربةً : لا ..
قال زهير بلهجةٍ يكتنفها الحزن: بكلّ بساطة , عندما عدتُ إلى مركز اللجنة المنظمة للبعثة لأستطلع سبب الرفض صادفت أحدَ أعضاء اللجنةِ , وأخبرني بأنني رُفضتُ قائلاً : السبب الذي من أجله رُفضتَ هو أنّ شخصيتك غير لائقة , ومعالم وجهك لا تخوّلك السفر ولكن يا بنيّ أنتَ إنسان بسيط وطيّب وأقول لك بكلّ صراحةٍ ليس هذا السبب الحقيقي , وإنما السبب الحقيقي هو أنك لستَ صاحبَ منزلةٍ وثراء وليس لك أيّ دعم من أحد , ومن أجل هذا فقد تمّ إيجاد بديل عنك وهو شخصٌ أنت تعرفه والفارق بين معدّل تحصيلك وتحصيله أكثر من عشرين بالمائة ,أيّ أنت تفوقهُ ,غير أنه من أسرةٍ ثريةٍ ميسورةٍ , وذاتِ دعمٍ و مستوىً عالي في المجتمع , ولن ينفعك الاعتراض إن اعترضت , فالأمر انتهى وليس هناك مجالٌ لتتمكن من العودة , فهذا قرار رئيس اللجنة المنظمة .
أردف زهيرٌ قائلاً : هل تستطيعين يا أمي أن تجدي تفسيراً لكلّ هذه القضايا ؟ إن كان هناك عيبٌ كما يقولون فماذا أفعل؟ أو إن كنتُ فقيراً فماذا أفعل ؟ أو إن كنتُ من أسرةٍ فقيرةٍ ليست صاحبة منزلة ورُقي فماذا أفعل ؟
وجمتْ الأمّ حائرةً بين أسئلةٍ رُسِمتْ بحروفٍ من ألم اختنقتْ غصّاتٍ رقدتْ بين حنايا صدرها مترجمةً بسمةَ أُمِّ وضحكتها إلى وعورةٍ اكتستْ ملامحَ وجهها بتجاعيد سُطّرتْ فيها حروفٌ من آهاتٍ وآلامٍ فتحتْ جروحاً جرتْ أنهاراً تتدفقُ بسرعةٍ في مجاري شرايينها لتصبّ حُرقةً ولهيباً في قلبها .





فراس حمّود
2012م


من مواضيع فراس حمود :

0 في صباحٍ قديم
0 ليلة 21 أذار
0 من رَحِم رواياتٍ مهدورة
0 أُفقي القرويّة
0 أسئلةٌ بحروفٍ من ألم

  رد مع اقتباس
قديم 09-25-2012, 03:30 AM   #2

عضو مشارك

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :مشكاة الأمل غير متواجد حالياً
 

افتراضي رد: أسئلةٌ بحروفٍ من ألم


ليس من السهل ان يجعلك الكاتب تبحر في بحور افكاره و ترسم الصور من خلال رؤاه دون ان تسترسل في عوالم الوصف دون ملل التوصيف للعالم الداخلي للانسان وتجسيد دقة الشعور بالألم لدرجة تجعلك تعايش الحدث قدرة مذهلة لطالما بحثت عنها في بين طيات الكتب وفي ثنايا التعابير التي تأديها الشخوص القصصية و ها انا اليوم اجد ما اصبو اليه من خلال لوحتك للمرة الثانية اقوم بنسخ ما كتبت فمما لا شك فيه انني بحاجة الى تعلم هذا الاسلوب



من مواضيع مشكاة الأمل :

0 من أنا ؟!
0 حبر على ورق
0 جنون العظمة
0 لقاء عابر
0 من تحت الركام ... رواية

  رد مع اقتباس
قديم 09-26-2012, 01:41 PM   #3

عضو مجتهد

 
الصورة الرمزية فراس حمود

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :فراس حمود غير متواجد حالياً
 

افتراضي رد: أسئلةٌ بحروفٍ من ألم


أشكر لك ذاك الذوق الرفيع في تلقّف كلمات القصة
وتلك الرؤية النقدية الرائعة التي تنم عن سعة الثقافة والاطلاع
أمنياتي لك بالتوفيق صديقتي



من مواضيع فراس حمود :

0 أسئلةٌ بحروفٍ من ألم
0 في صباحٍ قديم
0 أُفقي القرويّة
0 ليلة 21 أذار
0 من رَحِم رواياتٍ مهدورة

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


انت الان في منتدى ابداعات الأعضاء فى القصة القصيرة و الرواية تتصفح

أسئلةٌ بحروفٍ من ألم

في منتدى سندباد


الساعة الآن 01:01 AM.
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى سندباد لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر
يمنع وضع و تحميل البرامج و الالعاب المقرصنة و التى تحتوى على كراك أو كيجن أو سريال مسروق
All participants & topics in forum forum.sendbadnet.com  does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Privacy Policy

الموقع برعاية

  الاسهم ادب  اخر الاخبار  العاب صور   

الوصول السريع لاقسام منتدى سندباد تفسير الرؤى و الاحلام منتدى الهويات وتنمية المهارات المنتدى العام المنوع منتدى الحوار الجاد والهادف جدول البرامج التلفزيونيه الثقافيه و الاجتماعيه الحوادث والعجائب منتدى الصور عروض البوربوينت ديوان الاُدباء العرب ألعاب ومسابقات الاعضاء منتدى الفكاهه والفرفشة و الالغاز ملفات الفيديو و الصوتيات منتديات أفلام الرسوم المتحركة اليابانية Anime منتدى السياحة و السفر منتدى الأفلام وعالم السينما المنتدى الاسلامي العام إبداعات الأعضاء فى الشعر و الخواطر منتدى التربيه والتعليم الموسوعة العلمية منتدى الاثاث والديكور منتدى المطبخ والرشاقة والرجيم بحوث علمية منتدى اللغات الأجنبية تحميل كتب مجانية المنتدى الرياضي العام منتدى القصص الواقعيه منتدى البرامج الفضائيات والستلايت منتدى الألعاب الإلكترونيه للاجهزه و الكمبيوتر منتدى الكمبيوتر والانترنت العام اسواق الاسهم والعملات والسلع منتدى الازياء والمكياج والاناقة موسوعة الشعر و الخواطر المنقولة طلبات الاعضاء منتدى الصحافة والاعلام منتدى برامج الجوال منتدى القصه القصيره وفن الرسائل الادبيه منتدى الطفل والمرأه العام منتدى خدمات الجوال المنتدى الطبي العام منتدى الجوال العام الحراج الالكتروني مستعمل التوظيف والوظائف اصحاب المواقع منتدى الاصدقاء والتعارف المزيد
سندباد  
للأعلان بالموقع للاتصال بمدير الموقع من هنا
 
Powered by vBulletin® Version 3.8.4. Copyright ©2000 - 2019, سندباد
Copyright © Sendbad.Net powered by

Security team

 


SEO by vBSEO 3.2.0 ©2008, Crawlability, Inc.