a
منتديات سندباد
مواقع مميزة وناجحة للبيع   اضغط هنا   

 
 
مساحة اعلانية مساحة اعلانية  
 
قصص واقعية صور غريبة عقارات شبيك لبيك  ازالة الشعر افلام هوامير الخليج  الجن صور لعبة  xxx تفسيرالاحلام
من اقول الحكماء والفلاسفة صور غريبة وعجيبة دوري ابطال اوربا شد البطن دليل الاسرة والطفل قصائد حب قصيرة جميع انزاع الصلصات احلام ورؤى مفسرة صور ازياء ومكياج كلمات سر جراند 7
حراج السعودية مبوبة مصر مبوبة السعودية توظيف مصر عقار السعودية خدمات السعودية عقار مصر توظيف السعودية خدمات مصر
حراج مصر اعلانات فلسطين اعلانات عمان اعلانات ليبيا اعلانات سوريا اعلانات الاردن اعلانات قطر اعلانات الامارات اعلانات البحرين
اعلانات الكويت اعلانات السودان اعلانات المغرب اعلانات لبنان اعلانات تونس اعلانات اليمن اعلانات الجزائر اعلانات العراق اعلانات عالمية

منتديات ســــندباد

   
الكلمات الدلالية قروبات نسخة كفية
   
روابط مفيدة طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور اخر واحدث المشاركات
   
صفحتنا على الفيس بوك قناة سندباد على اليوتيوب
ملاحظة مهمه جدا:اي معلن يضع اعلانه خارج قسم الاعلانات المبوبة او قسم الاعلانات بالمجتمعات العربية سيتم حذف جميع اعلانات المعلن والغاء عضويته وحضر دخولة 
لذلك الرجاء نشر الاعلانات بالاقسام المخصصة لها  وبالتوفيق للجميع

العودة   منتديات سندباد > المنتديات الترفيهيه > منتدى السياحة و السفر
التسجيل التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى السياحة و السفر سياحة ,سفر,رحلات,رحلات بحرية,سفارى,جزر,مناظر طبيعية,استجمام,اجازات,رحلات شرق اسيا,السياحة العربية,السياحة الاوروبيه,فنادق,فنادق حول العالم

صفحـة حضارة وتاريخ و تراث اليمن

منتدى السياحة و السفر


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-2008, 10:08 AM   #470

ابــن صنعــاء

Guest

 






معلومات إضافية
  النقاط :
  الحالة :
 

افتراضي


اليمن بدون متاحف.. وآثار اليمنيين في متاحف العالم
تحقيق : منصور الجرادي وفواز غانم
من المحافظات: أيفاق القحطاني (عدن) علي علوي (سقطرى) سالم الشاحت (حضرموت) يحيى كرد(الحديدة)، عبد الرحمن المحمدي(الضالع)، خالد هاشم (إب)

يقال أن اليمن متحف مفتوح وهذه حقيقة دامغة ومشاهدة ولا يستطيع احد أن ينكرها، فاليمن فعلاً متحف كبير مفتوح للجميع، ولا يكاد يخلو موقع أو منطقة في اليمن من تأريخ محكي أو آثار مطمورة أو حضارة ازدهرت وبنيت.
لكن أن تكون هذه الحضارة مفتوحة على مصراعيها لتجار ومافيا الآثار وضعاف النفوس، والمتاجرين بتاريخ البلاد، فهذا ما لا نريده ، ولا نريد أن تكون معه اليمن متحفاً مفتوحاً كما يقولون، إذ يفترض أن يكون في اليمن اثنان وعشرون متحفا على الأقل للحفاظ على آثار البلاد من الضياع.
لكن في حقيقة الأمر أن المتاحف الموجودة على استحياء في بعض عواصم محافظات المدن الرئيسية في اليمن لا تلبي الاحتياج الحقيقي للحفاظ على آثار بلد عريق مثل اليمن، حضارته ضاربة في التاريخ، وأرضه مهد لحضارات أسست لموطن الإنسان والبشرية على هذه الأرض، ولا صالحة لعرضها أمام الجمهور ما يؤدي إلى تعرضها إلى الاندثار أو التهريب والسرقة كل يوم .
وإذا تساءلنا عن وجود متحف خاص لترميم التحف الأثرية والحفاظ عليها من عوامل التعرية والزمن، وإعادة تأهيلها بالشكل المطلوب علميا فان الإجابة ستكون النفي بالطبع، لأن المتحف الخاص بالعرض لم يوجد بعد، فكيف بالمتاحف العلمية التي تحافظ على هذه الآثار وتعالجها، والتي تحتاج إلى مئات الملايين من الدولارات لإنشائها وتأهيل كوادر خاصة للعمل فيها.
في اليمن بدأ الاهتمام بإنشاء المتاحف منذ وقت مبكر نوعاً ما، حيث تأسس متحف عدن في العام 1930م كأقدم متحف يمني، وبعد حوالي أربعين سنة تقريبا أنشئ المتحف الوطني بصنعاء، وتوالت عملية إنشاء المتاحف الوطنية والموروث الشعبي في بعض المحافظات.
لكن في الواقع أن هذه المتاحف لا تلبي الاحتياج الفعلي لليمن الذي مساحته أكثر من 555 ألف كيلو متر مربع وعدد سكانه يزيد على الـ 21 مليون نسمة، ومحافظاته 21 محافظة تتبعها مئات المدن والقرى.
في المقابل نجد اهتماماً متزايداً للمؤسسات العلمية والمتاحف العالمية باقتناء الآثار والنقوش اليمنية منذ بدء الرحلات الاستكشافية في القرن الثامن عشر، ثم بتنظيم رحلات البعثات العلمية والآثارية إلى اليمن لجلب الآثار.
وزادت عملية جمع واقتناء الآثار في العصر الحديث، وذلك خلال الوجود التركي والاستعمار البريطاني والحكم الإمامي ما شجع عملية بيع وتهريب الآثار للخارج، وباتت آثار اليمن معروضة في كثير من متاحف العالم في كل القارات.
ويشير الدكتور أحمد أحمد باطائع والدكتور محمد بافقيه في أحد مؤلفاتهما إلى أنه نتيجة لانتشار مناطق الآثار في اليمن شجع ذلك شبكات تجميع الآثار التي عملت على جمع ونقل الآثار إلى عدن حيث يوجد تجار وسماسرة الآثار، ولكثرة الطلب عرفت عملية تزوير القطع الأثرية والتي لا يلاحظها التجار أو بحارة السفن المارة بميناء عدن، والذين يقومون بنقلها إلى بلدانهم وبيعها هناك.
ويضيف الدكتور محمد بافقيه في مؤلفه المستشرقون وآثار اليمن - 1988م " لهذا نجد الآن كميات كبيرة من النقوش والقطع الأثرية في حوزة المتاحف العالمية ولدى أرباب المجموعات الأثرية الخاصة".
ويسرد بافقيه هذه المتاحف التي منها :
" متحف بومباي (الهند)، ومتحف هامبورج (ألمانيا)، ومتحف اسطنبول (تركيا)، والمتحف البريطاني بلندن (بريطانيا)، والمتحف الأشمولي أكسفورد (بريطانيا)، ومتحف اللوفر (فرنسا)، والمتحف الوطني في روما (ايطاليا)، ومتحف فينا (النمسا)، ومتحف برلين (المانيا)، ومتحف برمنجهام (بريطانيا)، ومتحف جامعة كامبردج (بريطانيا)، ومتحف فيتزوليم كامبردج (بريطانيا)، ومتحف الايرميتاج ليننجراد (روسيا)، ومتحف مانشستر (بريطانيا)، ومتحف بنسلفانيا (الولايات المتحدة الأمريكية)، ومجموعة دمبرتون أواكس في واشنطن (أمريكا) وغيرها.
أما الأثار التي تمثل المجموعات الخاصة والمتواجدة في عهد أشخاص في الخارج فهي: مجموعة برنارد كاسل درهام (بريطانيا) ، ومجموعة ايفرسون - ليتمن (اسمرا)، ومجموعة ايبيسكوبي (قبرص)، ومجموعة كالبيجان (باريس)، وغيرها.. ناهيك عن الآثار المهربة والتي يتاجر بها هذه الأيام حتى أصبحت آثار اليمن تبحث عبر (الانتربول)، وعبر أكثر من وسيلة.
الآثار اليمنية بين التخريب والتهريب
وفي الوقت الذي تتعرض له مئات من القطع الأثرية لجرائم موجهة ضد التاريخ والتراث والهوية الوطنية اليمنية من قبل عصابات النهب والسرقة والتهريب والاتجار بها نتيجة غياب الرقيب والاهتمام بها من قبل الهيئة العامة والجهات المسؤولة في الحكومة.. اتضح لنا بأن هناك عشرات الآلاف من القطع الأثرية داخل المتاحف اليمنية التي تمثل هوية وحضارة اليمن، تعاني من الانقراض والتآكل والدمار في ما يسمى بمتاحف أثرية لا نعرف خصصت لحمايتها من الاندثار أم للقضاء عليها بصمت وبطء..؟!!
أحمد شجاع مدير إدارة المقتنيات والمتاحف في الهيئة العامة للآثار تحدث لـ "الغد" في هذا الجانب متأسفاً عن الحالة التي تعيشها الآثار اليمنية.. وقال: غياب الأرشفة والتنصنيف والتوثيق لعشرات الآلاف من القطع الأثرية في المتاحف اليمنية هو أمر خطير ينذر بكارثة أخرى إلى جانب قضية التهريب".
وأكد على أن الإهمال والتسيب في أكثر من 18 متحفاً في مناطق محافظات الجمهورية هو سيد الموقف الذي يلاحظه عند كل زيارة خاصة لهذه المتاحف، حيث الحشرات والأتربة التي تؤدي إلى إتلاف القطع الأثرية في مبان وغرف قديمة أطلق عليها متاحف، يوجد فيها قطع أثرية بعضها يحتاج حارس واحد أمام بوابتها يحرس ما تبقى من القطع الأثرية من السرقة..!!
وأكد شجاع بأن بعض القطع الأثرية في هذه المتاحف على وشك الانقراض وقد أتلفت نهائياً من قبل الحشرات والأتربة التي تغطي بعض تلك المتاحف، مشيراً إلى أن القطع الأثرية في المتحف الوطني بصنعاء التي يبلغ عددها أكثر من 75 ألف قطعة يعود تاريخها إلى عصور تاريخية يمنية سحيقة داخل المتحف تعاني من التآكل والرواسب والفطريات بسبب المؤثرات الطبيعية والبشرية، وهي بحاجة إلى علاج معملي سريع.
وأضاف أحمد شجاع بأن غياب إحصائية رسمية للمتاحف في مناطق المحافظات وغياب التصنيف والأرشفة وعدم وجود الحراسة قد تسمح بخروج العديد من القطع الأثرية وبيعها على سماسرة تجار الآثار.
وبين في هذا السياق أنه قام بإعداد تقرير حصري للمتاحف، تناول فيه عدداً من المتاحف التي يتوافد إليها الزوار والتي بلغت ثمانية عشر متحفاً، وجد بأنها متاحف مهملة بلا رقابة.. وأضاف بأن عدد المتاحف التي هي قيد الإنشاء ثمانية متاحف لم يتم استكمالها، منها متحف "الحديدة" الذي بدأ البناء فيه منذ أكثر من عشر سنوات، ولم يكتمل، وتخوض الهيئة الآن قضية ومشارعة مع المقاولين لازالت قائمة حتى الآن، وكذلك متحف زنجبار ومتحف حضرموت والمحويت لم يتم افتتاحها إلى اليوم.
وذكر بأنه اقترح في التقرير الميداني الذي أعده بطريقة شخصية أن يتم إنشاء متحف في محافظة الجوف، باعتبارها محافظة غنية بالآثار، وكذلك متحف في محافظة مأرب.
في جزر أرخبيل سقطرى حكايات عجيبة، عن الآثار وهيئتها، فحين تم تعيين أحد أبناء سقطرى كمدير لفرع الهيئة العامة للآثار ظل الباب مغلقاً لا يفتح، وحين تم تعيين مدير جديد من صنعاء رفضه المجلس المحلي، رغم المذكرات والأوامر إلا أن الرجل قضى تعيينه ما بين صنعاء وحضرموت وسقطرى "كمشارع"، ومن ثم اختيار شخصية جديدة لمكتب الهيئة بسقطرى، وحتى اللحظة ما يزال المكتب مغلقاً لا يفتح، وربما يكون مجرد جدار مرسوم عليه صورة باب وقفل..!!
مؤخرا تكفل أحد أبناء سقطرى المغتربين في سلطنة عمان بعمل متحف خاص به في منطقة "جالة" وستظل الهيئة العامة للآثار والمتاحف مجرد كومبارس على الرغم من أنها قامت بعملية نزول وبحث وتنقيب عن الآثار.
الزائر لمقر مكتب الهيئة في سقطرى يرثي لحاله فليس به من الأثاث سوى كرسي واحد، ولا نعرف هل كان هناك أثاث، وهل تهرب آثار سقطرى أم لا ؟!!
فالحقيقة أن مكتب فرع الهيئة في موت سريري وخارج نطاق الدوام، الأمر الذي يشعرنا بالأسى على قفله الذي عطب من الصدأ, والأسف على آثار جزيرة تعد من اندر جزر العالم طبيعيا وموروثا وتاريخا.
أما في محافظة عدن حيث التاريخ الملون والمشكل بحضارات كثيرة كالفارسية والهندية والانجليزية واليمنيين القداما، فإنه يوجد العديد من المواقع الأثرية والتاريخية وهناك العديد من الاكتشافات للمئات من القطع الأثرية التي تتمثل في ألواح وتماثيل رخامية ونقوش وعملات ذهبية وفضية وغيرها من القطع المهمة، لذلك فمحافظة عدن تحتاج إلى أكثر من المتاحف للاحتفاظ بتلك التحف الأثرية والمخطوطات، فمتحف واحد لا يكفي.
الدكتورة رجاء باطويل مديرة الهيئة العامة للآثار والمتحف الوطني بمحافظة عدن
قالت": افتتح المتحف الوطني للآثار بعدن في عام 1930م ويحتوي على العديد من القطع الأثرية التاريخية تتمثل في ألواح وتماثيل رخامية ونقوش وعملات ذهبية وفضية وبرونزية وتماثيل أخرى من البرونز بالإضافة إلى قطع أثرية تخص (عشيرة ملوك أوسان) والتي غادرت المتحف للمشاركة في المعرض الدولي في باريس تحديدا في معهد العالم العربي عام 1997م وجابت تقريبا معظم الدول الأوربية خلال فترة ثمان سنوات ثم عادت هذه القطع إلي صنعاء عام 2005م وتعثر وصولها إلى عروشها الأصلية في القاعة الكبرى في المتحف الوطني للآثار بكريتر، بالرغم من المذكرات من قيادة المحافظة للجهات المختصة لإعادة تلك القطع.
وتوضح الدكتورة رجاء أن أهم القطع الأثرية الأخرى التي يحويها المتحف هي (الالهة ذات حميمو) كما يحتوي على عدد من قطع الحلي والفضة النادرة والأحجار الكريمة وبعض الأدوات والآلات المختلفة والأغراض الجلدية والخشبية والفخارية والأزياء الشعبية اليمنية النادرة والأسلحة التقليدية كالرماح وصك من العملات ونماذج أخرى في عدن خلال فترة الرخاء والازدهار.
وتضيف الدكتورة رجاء كما يضم المتحف أيضا بعض القطع المهداة والمشتراة من بعض (هواة وجامعي التحف) وكان ذلك بعد الاستقلال بالإضافة إلى بعض الشخصيات الاعتبارية التي قامت بإهداء المتاحف ببعض القطع القيمة وكان ذلك في بداية الثمانينات، موضحة أن جميع تلك المصادر موثقة ومسجلة في السجلات المتحفية ويعود أقدم توثيق وتسجيل إلى عام 1938م.
غياب التأهيل للمتحف
لكن باطويل تؤكد على أهمية أن تولي الجهات المختصة عملية إعادة تأهيل المتاحف بكادرها وبناها التحتية وترميم وصيانة المتاحف لتصبح مصدر جذب سياحي ورافدا لاقتصاد الدولة اهتمامها الخاص، بالإضافة إلى إعادة القطع المشاركة في المعارض الدولية والتي عادت إلى ارض الوطن.
صهاريج عدن
ويؤكد هادي أنور أحد موظفي منتدى صهاريج عدن بأن متحفاً واحداً لا يكفي، لحصر موروث وتاريخ محافظة مثل عدن، ويجب إن يكون في محافظة عدن أكثر من متحف لان هناك الكثير من التحف الأثرية القديمة والقيمة والهادفة والتي لا توجد مثلها في المحافظات أو حتى في الدول العربية، ويجب الخوف عليها من الضياع أو السرقة ويتم الحفاظ عليها في (أم العين)، فهذه التحف تعود إلى فترات قديمة ومختلفة تتحدث عن مسلسل علمي منها ما هو يمني أصيل ومنها ما تأثر بعلاقة بلادنا مع القرن الأفريقي حتى وصل إلي جزيرة (بريليوس) اليونانية وحضارة الهند والصين والفرس واليهود وغيره.
ليس الحال كله واحداً، ففي محافظة مثل الضالع سنجد الغرائب عن قصص المتاحف وآثار المحافظة التي لا احد يعرف كيف تستخرج وأين تعرض؟!!
ففي العام 1983 افتتح علي عنتر مبنى متحف الضالع الوطني الذي كان يضم الموروثات الشعبية للتاريخ والآثار التي تحكي أصالة العمق الحضاري للمنطقة.
كما كان يضم الملابس والأسلحة (البنادق) الخاصة بالثوار، ولديه جناح للحلي والمقتنيات الأثرية، وجناح آخر يضم الآثار والنقوش الخاصة بالمنطقة وتعود إلى تاريخ الحضارة الحميرية.. كما يحتوي المتحف على صور الشهداء والمناضلين في ثورة 14 أكتوبر، وخصوصاً ثوار جبهة الضالع.
وكان الهدف من إنشاء المتحف شرح مفصل للحياة التاريخية والنضالية للضالع.
متحف الضالع الوطني يقع في قلب مدينة الضالع، ويتألف من طابق واحد، ضاع وسط المباني المجاورة، كما أن الأرضية الواقعة أمامه معرضة للاستحواذ عليها من قبل تجار وهو ما يعني خنق المتحف.
الحاج محسن، حارس المتحف قال لـ "الغد" إن الأرضية ملك للأوقاف، وان أحد التجار يبذل كل جهده للاستحواذ عليها رغم صدور حكم المحكمة العليا ببطلان الحكم الاستئنافي الصادر لذلك التاجر، وأعيدت القضية إلى المحكمة الابتدائية للفصل فيها.. وأكد أن ذلك التاجر يستعين بطابور طويل من سماسرة الأراضي لامتلاك الأرضية.
وقال:" أوقفنا قبل أيام إجراءات مكتب أوقاف الضالع بمنحه عقد الإيجار حتى يتم الفصل فيها، مشيراً إلى أن الأرضية ملك الوقف والمتحف أحق بها حتى لا تغلق الطريق إلى المتحف.. مؤكداً أن تلك القضية من أهم المشاكل التي تؤرق إدارة المتحف.
نهب المتحف
تعرض متحف الضالع الوطني للنهب إبان حرب 94، وتشير المعلومات إلى أن الحلي والملابس الشعبية وبنادق الثوار تعرضت للنهب، فيما الآثار التاريخية لم يطلها الناهبون.. حتى (جنبية) الشهيد عبدالدائم التي غرسها الشهيد في صدر الحاكم البريطاني بالضالع (سيجر) كانت ضمن المنهوبات.
وكأن الناهبين تعمدوا طمس محطة نضالية لجبهة الضالع ضد المحتل البريطاني الغاشم.
ملكة الضالع
ظل تمثال ملكة الضالع في المتاحف الأوروبية احد عشر عاماً، وعاد مطلع هذا العام إلى مدينة عدن، وما يزال في المتحف الوطني بعدن إذ لم يتم إعادته إلى متحف الضالع حتى يتم تأمين عودته وحمايته.
وتشير المصادر التاريخية إلى أن التمثال لسيدة الضالع، ويرى المهتمون بالتاريخ أن الشواهد التاريخية تشير باتجاه الأميرة الحميرية الضالعية (أخلة) إلى منطقة (خلة) بالحصين، التي تبعد عن مدينة الضالع بـ 20 كيلو متر تقريباً.
ويقل الاهتمام بالتاريخ وبزيارة المتحف من قبل المدينة ووافديها والمشغولين بالسياسة والقات.. ويفيد الكثيرون ممن التقيناهم أن المتحف في الماضي كان قبلة للزوار والسياح، والآن لا شيء في المتحف يجبر الناس على الزيارة، كما أن الجهات المعنية تتناسى تنظيم فعاليات وزيارات للوافدين وللسياح.
وكما يؤكد كثير من المهتمين، فإن للمنطقة آثاراً تاريخية يحتفظ بها المواطنون في صناديق داخل منازلهم، سيما في منطقة (القبة) التي يشاع عنها أنها تقع على مقبرة حميرية، لكن غياب الجهات المعنية ودورها حيال حفظ اثار المحافظة والاهتمام بمتحفها حرم الناس وجعلهم يعزفون عن زيارة المتحف الوطني.
الحديدة بلا متحف
نائب مدير عام مكتب السياحة بمحافظة الحديدة يحيى علي المنصور ليس راضياً تماماً عن دور مكتب السياحة والآثار في المحافظة حيث يقول: يقتصر دور مكتب السياحة بالمحافظة في الجانب الأثري على عملية الإشراف والترويج إن وجدت معارض للآثار بالمحافظة التي يوجد بها متحفان للآثار، هما متحف مدينة الحديدة ويوجد بمبنى الهيئة العامة للآثار، ومتحف زبيد ويحويان بعض القطع الأثرية النادرة القديمة، كما أن متحف زبيد يحتوي على مخطوطات أثرية قديمة وهو غني بهذا الجانب الأثري.
توجهت إلى مبنى الهيئة العامة للآثار بالمحافظة الواقع على ساحل المدينة، وهو مبنى قديم أثري تحت الترميم، حيث بدأت عملية ترميمه قبل عشر سنوات ولم تنته حتى اليوم، نظراً لأن عملية الترميم تتوقف من وقت إلى آخر.
وعندما وصلت المبنى وجدته مغلقاً بواسطة سلسلة حديدية، فحاولت معرفة أسباب إغلاقه من بعض سكان الحي الذي يقع فيه المبنى فكان ردهم بأن مكتب الهيئة العامة للآثار لا يفتح إلا في آخر الشهر فقط لمدة يومين أو ثلاثة أيام فقط، وأن مدير المكتب يسكن في صنعاء ومفاتيح المبنى معه، فواصلت عملية البحث عن عنوان أي موظف في الهيئة للآثار بالحديدة كي أطرح بعض الاستفسارات عن الهيئة والمتحف والقطع الأثرية التي يحتويها في المحافظة، وبعد أيام من البحث وجدت أحد الموظفين الذي رفض الإفصاح عن اسمه أو الوظيفة التي يشغلها بالهيئة أو تزويدي بالمعلومات التي أريدها، واكتفى بالقول متحف محافظة الحديدة داخل مبنى الهيئة، ومبنى الهيئة مغلق، والمفاتيح مع المدير العام الذي يسكن في صنعاء، لا يحضر إلا آخر الشهر لاستلام الراتب ويعود من حيث أتى، والموظفون مشردون في الشوارع لا يداومون، والخدمة المدنية والمالية وجهاز الرقابة والمحاسبة والمحافظة يعلمون ذلك، كما أن الهيئة لا تقوم بدورها المناط بها في هذا الجانب الأثري الهام في المحافظة، والمتحف الوحيد المفتوح أمام الزوار هو متحف زبيد فقط.. هذا كل ما عندي ولا أستطيع الإفصاح عن المزيد.
آثار من القرن الأول الميلادي
وفي محافظة إب يوجد متحف إب الواقع في مديرية المشنة في الجزء الجنوبي من المدينة القديمة الذي بني في بداية الثمانينات وبه بعض الآثار المكتشفة في جبل العود التي نجت بأعجوبة من ناهبي الآثار والعابثين بها حيث شاهدنا في صالة العرض في الدور الأول والثاني من المبنى العديد من الآثار التي تعود في أغلبيتها إلى القرن الأول والثاني قبل الميلاد اكتشفت في جبلة والعود وهجر مريس (مملكة قتبان) كما هو مبين في التعريف على هذه القطع الأثرية ومنها أحجار منقوشة ومزخرفة ورؤوس حيوانات أهمها الثور وعملات معدنية وأختام حجرية وأقراط معدنية وذهبية هي بحاجة إلى الترميم والصيانة، بالإضافة إلى سيوف ورماح وسهام أتلفها الصدأ المتراكم عليها وأوان فخارية، وتماثيل آدمية برونزية وحجرية معظمها غير مكتمل تعرضت للعبث والكسر.
كما توجد تماثيل نسائية برونزية وحجرية تعاني من التفتت وتغير اللون نتيجة الإهمال وعدم الترميم والصيانة وعدم توفر الشروط اللازمة من تهوية ورطوبة وإضاءة تحافظ على سلامة الآثار.
وبعد أن انتهينا من التجول في صالتي المتحف ذكر مدير المتحف بان سطح مبنى المتحف مليء بالمخلفات والقمامة التي يرميها جيران المبنى عليه من الطوابق التي تعلوه مما جعل المتحف مأوى للحشرات والقوارض التي تهدد سلامة محتويات القطع الأثرية في المتحف وتسببت في تسرب المياه من سطح المبنى كونه غير مسلح وإنما خشبي مغطى بطبقة رقيقة من الاسمنت.. مشيرا إلى أن مدير عام الآثار في المحافظة لا يتجاوب مع طلبات ترميم المبنى بحجة عدم وجود اعتماد لذلك.
ويفتقر المتحف إلى غياب الشروط اللازمة لتامين سلامة القطع الأثرية وعدم وجود فنيين مختصين في الصيانة والترميم، ونقص الإمكانيات التشغيلية للمتحف ويشكو العاملون فيه انخفاض الرواتب وغياب المكافآت، فيما تحتاج صالات العرض إلى فترينات جديدة مناسبة مخصصة للعرض.
وعلى الرغم من أن رسوم الدخول للمتحف ثلاثون ريالاً فقط كما قال مدير المتحف، إلا أننا لم نشاهد أي زائر، وأكد العاملون بان عدد زوار المتحف يتفاوتون مابين زائر إلى ثلاثة زوار في بعض الأيام وفي اغلب الأيام لا يأتي أحد، وأرجع العاملون في المتحف سبب قلة الزوار إلى ضيق المتحف وقلة محتوياته.
ومن الهم التأكيد على أن معظم محتويات المتحف عبارة عن هدايا قدمها بعض المواطنين إلى المتحف أما القطع المكتشفة فتمثل نسبة بسيطة جدا من محتويات المتحف كما أكد ذلك العاملون فيه كما أن المبنى لا يصلح متحفا لأنه يحتوي على صالتين فقط مساحة كل منهما ( 3× 6 ) أمتار فقط.
ويوجد في إب متحف جبل العود ونهبت محتوياته من قبل الحراس فيه لعدم تسلم مرتباتهم لسنوات عديدة.، كما يوجد هناك متحف في ظفار ومتحف خاص في جبلة، لكنها أماكن لا ترقى إلى أن نطلق عليها اسم متحف.
خمس إدارات في هيئة الآثار
توجد في الهيئة العامة للآثار وفق هيكلها الإداري خمس إدارات، كل إدارة منفصلة تعمل بعيدة عن الأخرى، حيث يلاحظ الزائر لمكاتب الهيئة بأن كل مكتب يعمل مع جهة مختلفة.
أحد الموظفين عندما سألناه عن السبب أوضح بأن هذا الأسلوب هو أسلوب الإدارة الحديث، من أجل أن "يبرم" كل مدير كما ما يريد، لأن مبروم على مبروم لا ينفع.
غادرنا المكان على أمل أن نجد مبرراً لعمل الهيئة الغائبة عن المحافظات، والمتواجدة بكثافة في عدد إداراتها وموظفيها الذين هم بلا عمل.


من مواضيع ابــن صنعــاء :

0 نواع الجن
0 قريبـاً .. عناويـن المواقـع بالعربيــة
0 علامات يوم القيامة (الكبرى+الصغرى)اللذي تحققت واللذي لك تتحقق
0 تعداد سكان العالم حتى نهاية عام 2006
0 هل هي سيارة أم سيارتين ؟؟؟ { ركز في الصورة }

  رد مع اقتباس
قديم 06-03-2008, 10:12 AM   #471

ابــن صنعــاء

Guest

 






معلومات إضافية
  النقاط :
  الحالة :
 

افتراضي


المتاحف اليمنية
1- متحف عدن: تأسس عام 1930م، وكان تحت إشراف سكرتارية حكومة عدن البريطانية، ومقره في منطقة صهاريج الطويلة، وشملت معروضاته الآثار القديمة والإسلامية والتراثية، ومنذ عام 1966م صار متحفاً للعادات والتقاليد، وظل كذلك حتى عام 1987م حيث نقلت محتوياته إلى مبنى المتحف الوطني بعدن.
2- المتحف الوطني بعدن: كان موقعه في التواهي أسس لهذا الغرض من تبرعات أبناء عدن، وقد افتتح في 1967م رسمياً، وقد عرضت به القطع الأثرية القديمة والتي نقلت من متحف عدن، وهي في أغلبها من مجموعة (كيكي منشرجي) التي اشترتها حكومة عدن في 1960م من هذا التاجر الفارسي (الذي كان يعمل بتجارة الآثار وغيرها) وذلك بمبلغ 15.000 جنيه.
وقد ظل المتحف الوطني حتى عام 1982م في مقره بالتواهي، ثم نقلت محتوياته إلى قصر أكتوبر (قصر البراق) في كريتر حيث المتحف الوطني - فرع عدن الآن.
3- متحف المكلا: ومقره الآن في قصر السلطان بعد أن كان في بناية صغيرة مقابل سور القصر نفسه، وقد تأسس في 13/ 10/ 1994م، ويشمل في معروضاته الآثار القديمة لمملكة حضرموت، وممتلكات سلاطين حضرموت، وصالة لوثائق الثورة اليمنية.
4- المتحف الوطني بصنعاء: تأسس في 1970م وافتتح رسمياً في 4/10 /1971م في قصر الشكر (دار الشكر)، وتشمل معروضاته آثاراً يمنية من مجموعة الإمام الخاصة والتي جاءت من موقع غيمان والنخلة الحمراء والحقة، وكذا آثار مأرب.
وانتقلت تلك المجموعة مؤخراً إلى (دار السعادة) الذي اختير متحفاً وطنياً للجمهورية، والذي رمم ليتسع لآثار الممالك اليمنية القديمة والدول الإسلامية ومراحلها في البلاد، ويجرى تخطيط لتوسيعه وبشكل حديث.. أما دار الشكر فقد أصبح متحفاً للموروث الشعبي عام 1991م.
5- متحف بيحان: أسس في عام 1969م وافتتح رسمياً في 1972م، وتضم مجموعاته الأثرية الفريدة قطعاً أثرية من مجموعة (شريف بيحان) والتي جاءت من تنقيبات البعثة الأمريكية في مواقع المملكة القتبانية في وادي بيحان أضيفت إليها مجموعات أخرى من المنطقة نفسها.
6- متحف قصر صالة (تعز): ويضم مجموعة آثار كانت تابعة للإمام أحمد إلى جانب الآثار القديمة التي جاءت من المواقع الأثرية القريبة من مدينة تعز، والمبنى من قصور الإمام سابقاً.
7- متحف العرضي (تعز): وهو متحف للمعروضات التراثية والأسلحة القديمة.
8- متحف ظفار: ويقع في ظفار (العاصمة الحميرية القديمة) جنوب يريم، وقد جمعت في هذا المتحف آثار المنطقة: قرية ظفار، وقصر ريدان بيت الأشول، حدة غليس ومنكث، وقد تمت عملية ترتيب ودراسة القطع الأثرية فيه عام 1972م.
9- متحف الحبيلين (ردفان): وهو متحف لآثار فترة الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني، افتتح في 1978م، وتضم مقتنياته: الأسلحة والوثائق والصور، وتضم إليه حالياً القطع الأثرية التي يتم العثور عليها في المنطقة.
10- متحف زنجبار (أبين): وهو متحف صغير في زنجبار، افتتح في قاعة واحدة عام 1981م ويضم آثار محافظة أبين، وأغلبها آثار إسلامية إلى جانب الآثار القديمة والعادات والتقاليد.
11- متحف الضالع: افتتح عام 1982م، وبه آثار قديمة من المنطقة أغلبها من مقابر ومباني موقع شكع الذي تم التنقيب فيه عام 1981م. إلى جانب آثار فترة الحكم الاستعماري ومرحلة الكفاح ضده، وبعض قطع الموروث الشعبي في المنطقة.
12- متحف سيئون: وهو متحف وادي حضرموت، افتتح في عام 1983م بعد أن كان يوجد بالمدينة متحف صغير للعادات والتقاليد، وهو الآن في قصر السلطان في سوق سيئون، وتشمل قاعاته: الآثار القديمة التي جمعت من مواقع الوادي ونتائج التنقيب في موقع ريبون، إلى جانب الموروث الشعبي وقاعة الوثائق.
13- متحف عتق: افتتح في 1984م، ويضم آثار مدينة شبوة القديمة وآثاراً من مواقع أخرى في محافظة شبوة، وبه قاعة العادات والتقاليد، وأخرى لوثائق النضال ضد الاستعمار.
14- متحف الحوطة: في مركز محافظة لحج، افتتح عام 1984م وفي احد قصور سلاطين لحج وهو متحف صغير للآثار القديمة والإسلامية إلى جانب العادات والتقاليد، والأسلحة التقليدية.
15- متحف الغيظة: في محافظة المهرة، وقد افتتح في عام 1987م، ويضم بعض آثار العصور الحجرية والآثار القديمة إلى جانب تراث المنطقة، ووسائل الصيد البحري التقليدية.
متاحف قيد الإنشاء
ومن المتاحف قيد الإنشاء: متحف في محافظة ذمار منطقة الحدا، متحف بينون ومتحف يافع في محافظة لحج، ومتحف مأرب، ومتحف قلعة زبيد وفي كل من صنعاء وعدن متحف عسكري هام، وبعض المتاحف المخصصة للشخصيات الوطنية.
وللمخطوطات داران أساسيان هما: دار المخطوطات بصنعاء، ومكتبة الأحقاف بتريم، بالإضافة إلى مكتبات أخرى للمخطوطات مثل مكتبة الجامع الكبير في صنعاء.


من مواضيع ابــن صنعــاء :

0 أستاذ صايع
0 مجموعـــة صور صغيرة تكون لوحـــة جداريـــة كبيـرة
0 الأسطورة مالديني
0 مسلسل مطبات حنة ورنة
0 صـــور زفـــااف }{ يــااســر الـــقـــح ـطـاانــي }{

  رد مع اقتباس
قديم 06-03-2008, 10:35 AM   #472

ابــن صنعــاء

Guest

 






معلومات إضافية
  النقاط :
  الحالة :
 

افتراضي


القمرية .. لازمة بنائية للبيت اليمني
مطهر السياغي
تبـقى القمرية ضحكة المعمار اليمني و ابتسامته و فرحته المتوهجة ضوءاً و نوراً بكل ألوان الطيف . . مثلت القمرية لازمة بنائية للبيت اليمني في كثير من مناطقه أثرت فيه وتأثرت معه بمدلولات القيم الفنية التي تعامل بها البناء مع مكوناتها وأشكالها وبيئاتها منذ الفكرة إلى أن صارت إلى ما هي عليه من شكل و مدلول وسمة . . واستطاعت على مر العصور أن تحافظ على مكوناتها بين صفوف البيت الصنعاني بصفة خاصة منذ ما قبل الميلاد بآلاف السنين بحسب ما ذهب إليه كثير من المؤرخين.
ويرجع استاذ الآثار الإسلامية بجامعة صنعاء الدكتور محمد العروسي تاريخ ظهورها تحديداً إلى القرن السابع قبل الميلاد حيث تزامن ظهورها مع ظهور العمارة البرجية في اليمن وإن كان كثير من المؤرخين يرون أنها ظهرت قبل ذلك التاريخ بكثير.
وعُرفت القمرية في التاريخ الحديث عبر ملازمتها للبيت الصنعاني و الذي شكلت معه أعجوبة المعمار اليمني على صعيد التراث الحضاري العالمي.
و يذكر أستاذ الآثار الإسلامية بجامعة صنعاء أن ظهور القمرية في ثنايا البيت الصنعاني يعود إلى القرن الأول الميلادي وما تلاه وان عمر أقدم المباني السكنية الموجودة في صنعاء القديمة حاليا 550 سنة.
و يضيف العروسي نلاحظ على هذه العمائر وجود هذه القمريات التي تبين من خلال تناسقها البنائي وزخارفها بانها قد مرت بمراحل تطور كبيرة جدا عبر آلاف السنين منذ الفترة التي ظهرت فيها القمرية في تلك البيوت بهذا الشكل.
و استطاعت منذ هيئتها الأولى أن تكون رسول الضوء ومسقط النور إلى البيت اليمني حتى قبل اكتشاف مادة الزجاج وذلك باستخدام المواد المحققة لهذا الغرض عبر ما وفرته إمكانات العصر حينها.
ويوضح أستاذ الآثار الإسلامية:الكثير من القمريات والنوافذ قديما كانت تستخدم مادة “المرمر الشفاف” ونوعاً من الرخام كما كانت تستخدم مادة الجص على مر العصور في تشكيل القمرية.
و استخدام مادة المرمر في إطار القمرية بحسب “علي الباشا” أحد الحرفيين العاملين في صناعة القمريات في اليمن يعود لكون اجزائه كانت كبيرة وبارزة وتعكس منظرا جمالياً آخاذاً و متناسقاً مع مكونات البناء.
و يعرف علي الباشا القمرية من منطلق التكوين والمادة الأولى التي استخدمت في صناعتها بالقول:القمرية هي عبارة عن حجر مرمر شفاف يستخرج من باطن الارض ويسمح بدخول الضوء إلى الغرفة بما يلطف الجو .. وأرجع الباشا سبب وجود المرمر في المباني القديمة الى كلفته المنخفضة عن كلفة العقود بسبب صعوبة استخراج مادة الجص وصعوبة نقلها قديماً حيث كانوا يستغنون عن العقود المصنوعة من الجص ويستخدمون القمرية لرخص ثمنها, وهو ما وافقه عليه الدكتور العروسي.
و قال الباشا العامل في مجال صناعة القمريات:في الوقت الراهن اصبح العكس حيث بات الجص هو المستخدم في ظل وجود المطاحن وسهولة استخراجه ونقله وايضاً بسبب وجود الزجاج بمختلف الوانه.
ويتميز تركيب القمرية في ثنايا البيت بنمط محدد يتألف في الغالب من قمريتين داخلية و خارجية.
ويوضح الباشا خصوصية تركيب القمريات بهذه الإزدواجية بالقول : يكون زجاج القمرية الخارجية أبيض و فيه تمثل القمرية زينة البيت من الخارج والداخلية ملونة وهي زينة البيت من الداخل.
ويستطرد موضحاً : نعتمد هذا التركيب لكي تنفذ أشعة الشمس من اللوح الزجاجي الابيض الخارجي لينعكس على القطع الزجاجية الملونة الداخلية لتضفي على المكان منظراً جماليا عبر تلوين الغرفة بألوان الاشعة النافذة من القطع متعددة الألوان.
وللعقود (القمريات) مسميات ارتبطت تحديداً بدلالة الشكل, وما استوحاه الفنان فيه من مكونات الطبيعة و موجوداتها، منها: الرماني, الياقوتي, الزنجيري, الرأس والنصف والشجرة, وكذا التيجان التي تكون عادة فوق العقد في إطار مقوس يزين القمرية من الأعلى.
كما تتباين أنواع الزجاج المستخدم في القمرية بحسب الجودة واللون ..يقول الباشا تتباين اشكال الزجاج ودرجات ألوانه بحسب شركات التصنيع باكستاني هندي,ماليزي, والألماني أجودها حيث يتميز بنقاوته وصفائه و شفافيته فتشعر به أقرب الألوان إلى الطبيعة إضافة الى ان الالمان يصنعون الزجاج الاحمر وهو ما لا تصنعه بقية الماركات والشركات كما اضافوا اللون الرماني والياقوتي .
آلات الصنعة
يستخدم حرفيو القمريات آلات بسيطة مجرد سكين و فرجار وبعض آلات حفر بدائية أخرى،في مقابل اعتماد هذه الحرفة على الموهبة والخيال أو الحس الفني في إنتاج عمل فني دقيق يلبي حاجة الزبون ورغبته من ناحية النقوش و الأشكال الزخرفية وكما في الماضي،مازالت صناعة القمرية و زخرفتها تنجز في المعامل و تنقل كوحدات معمارية مستقلة يتم تثبيتها بالجبس داخل إطارات مبنية من الحجر أو الياجور بشكل عقود مفرغة في متن المنزل. كما أن حرفة صناعة القمريات لا تُدرس في أي من معاهد التعليم الفني، قدر ما تُكتسب بالممارسة، ويجرى غالباً توارثها داخل الأسرة, كما هو حاصل مع على الباشا:تعلمت المهرة (الحرفة) من اخواني محمد وحاشد وبكيل عبد الحميد الباشا الذين تعلموها عن الوالد وما زالوا يشتغلون فيها ونحن ننسق ما بين التعليم والحرفة وكان هم الوالد فهم “المهرة” وحبها قبل اتخاذها كهدف رئيس لجمع المال”.
خطوات ومراحل
وتمر القمريات بمراحل لتصبح في وضعها وهيئتها ضمن مكونات المعمار لأي منزل وتبدأ كما يبين الباشا:اولاً رسم مقاس القمرية المراد عملها ومدها في الخشب وخلط الجص بالماء وتركه من 2-5 دقائق حتى يتماسك ليوضع على لوح الخشب لتسويته ثم يتم عمل التقسيمات من خلال النقش بالسكين والفرجار والميزان والمتر فقط . تأتي بعد ذلك عملية النحت وتركه 5-7 أيام متعرضاً للشمس حتى يجف ثم قلبه على الارض وتثبيت الزجاج في الخلف .
بعد ذلك نرش قليلاً من الجص السائل على الزجاج والقمرية من الخلف حتى تثبت من ثم وضع طبقة من الجص بسمك 1-1.5سنتيمتر وتخريمها بشكل مائل حتى لا تكون مصدراً لتجمع الغبار والاتربة..بعد ذلك تصفية الزجاج وتركيب القمرية في مكانها.
أسعار القمريات بالمرمر تتفاوت حسب الحجم وتنحصر بين 100-200 دولار للقمرية الواحدة, بينما تترواح القيمة للقمرية العادية من الزجاج بين الخمسة آلاف والـ15 ألف ريال يحددها الحجم ونوعية العمل والمواد المستخدمة.
مزايا و سلبيات
ويرتبط بصناعة القمريات وتركيبها مجموعة اعتبارات تمثل ما تتميز به من جوانب إيجابية و ما طرأ عليها من عوامل سلبية,كما يذكرها الباشا: في العقود مميزات و سلبيات طرأت عليها,من المميزات أولاً هو التركيب الصنعاني القديم للعقد و الذي يكون فيه العمق الى داخل الغرفة والتبنيد او النحت الذي فوق الزجاج يكون الى خارج المبنى.
ويرجع هذه الميزة إلى أن المنطقة الصغيرة لا تكون مصدراً ألبقاء الغبار او التراب او العنكبوت وبالتالي فلن تظلِّم المكان . . ويضيف الآن السلبيات طرأت عليه وبدأوا يعملون العكس حيث تكون الخلفية الكبيرة الى الخارج و الصغيرة الى الداخل وينشئ عقد آخر للتغلب على هذه المشكلة بدافع الكسل لانه عندما يُعمل التخريم الخفيف الى الخارج يضطر ان يوضع على كل حفرة زجاج بينما عندما يجعل التبنيد الكبير الى خارج سيعمل على العقد كامل لوح زجاج دون ان يضطر عمل زجاج على كل حفرة .
وذكر الباشا جملة عوامل مهددة لخصوصية هذه الصنعة منها:الاعتماد في تشكيل ونحت القمرية على المطابع و التي يبين أنها عبارة عن “اكليشة” أو شكل للعقد يرسم على الورق ويخرم بحيث ان العامل في الصنعة هذه يقوم بعملية طبع الورقة في العقد فلا تحتاج منه الى أي جهد .
وأجمع من التقيناهم على ضرورة اضطلاع الجهات المعنية بحفظ هذه الصنعة وحمايتها من التدخلات السلبية وعوامل انقراض خصوصيتها الحضارية التي هي بشهادة المختصين والمهتمين رائعة المعمار اليمني ومصدر إعجاب العالم.


من مواضيع ابــن صنعــاء :

0 إمحق جنود صدق إنهم مصخرة وأغبياء
0 صـ,ـ,ـ,ـ,ـور الفتاة التي لمـ, تغسل شعرها منذ يوم ولادتها
0 معجزات القرن العشرين صور نادرة جدااااا
0 احـذر من شـائعـات الانـتـرنـت
0 من يا حكيم

  رد مع اقتباس
قديم 06-03-2008, 10:40 AM   #473

ابــن صنعــاء

Guest

 






معلومات إضافية
  النقاط :
  الحالة :
 

افتراضي


اليمن ثانياً في معرض تراث الشعوب في الرياض
حاز جناح اليمن على المركز الثاني في ختام أنشطة معرض ثراث الشعوب السنوي بجامعة الملك سعود في الرياض الذي نظمه الطلاب اليمنيون الدارسون في الجامعة.
وتم في حفل الاختتام تكريم طلاب ثلاث دول فائزة بالمعرض من (20) دولة مشاركة من ضمنها معرض الحضارة اليمنية والتراث اليمني لحصوله على المركز الثاني.
وأشاد الدكتور محمد البشر، وكيل عمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك سعود وعبدالرحمن العمري، مدير إدارة المنح ورعاية الطلاب الوافدين بجهود الطلاب اليمنيين الدارسين في الجامعة بتنظيم معرض الحضارة والتراث اليمني في إطار معرض تراث الشعوب السنوي.
وأشارا إلى أن جناح اليمن في المعرض كان متميزاً وحظي بإقبال كبير بين طلاب الجامعة والزائرين لما تمثله الحضارة والتراث في اليمن من تميز وما تتمتع به اليمن من آثار وكنوز أثرية ومناظر سياحية متميزة.


من مواضيع ابــن صنعــاء :

0 فك التشفير عن قنوات شوتايم و art والجزيرة الرياضيـة
0 شاب يقنع أخته للنوم معه؟ وممارسة الرذيله والأخت توافق..!؟
0 تاريخ نادي فالنسيا
0 استـبـيـان حول الارتبـاط .. من أحد مـواقـع الـزواج على الـنت
0 مسلسل مطبات حنة ورنة

  رد مع اقتباس
قديم 06-03-2008, 10:54 AM   #474

ابــن صنعــاء

Guest

 






معلومات إضافية
  النقاط :
  الحالة :
 

افتراضي


لصوص الآثار ..سباقون باكتشاف المواقع الأثرية في المحويت
تمتلك محافظة المحويت موروثاً ثقافياً غنياً، يتمثل في جانبه المادي بما تركه الإنسان من مآثر متنوعة كالقلاع، الحصون، المدرجات، وطرق المواصلات، وما تشمل من استراحات كالأسقفة (جمع سقيف)، وبرك المياه التي كانت تبنى لمستخدمي هذه الطرق، وكذلك المواقع التاريخية الآثارية مثل القلاع العسكرية والمعابد والمقابر الصخرية التي لا تخلو منها مديرية في المحويت.
كما أن الطبيعة الخلابة التي تتصف بها محافظة المحويت جعلتها المنطقة السياحية البيئية الأولى على مستوى الجمهورية، حسب الدراسات التي نفذتها منظمات دولية قبل أكثر من 20 عاماً، والتي - للأسف - لم تلقَ حتى اليوم اهتمام الجهات المعنية، وتحديداً من قبل وزارة السياحة.
حتى اليوم لا تزال المفردات السياحية الموجودة في الخارطة السياحية محدودة جداً ولا تمثل 20 % مما هو موجود من المعروض السياحي في المحافظة، فالمكتشفات هي تلك المسميات التي بجانب الطرق التي كانت محدودة حتى نهاية القرن الـ20 ومنها مثلاً مدينة شبام مدينة كوكبان، وادي الأهجر، مدينة الطويلة ومدينة المحويت.. يضاف إلى ذلك المناظر الموجودة في الطويلة شبام ـ المحويت - المحويت وخميس بني سعد.
أكثر من مختص وزائر وصف المحويت متحفاً مفتوحاً.. وآخر قال: المكتشف للسياحة حتى اليوم لا يمثل من الجمل إلا أُذنه.. فالمديريات التسع المكونة للمحويت فيها من مفردات الجذب السياحي ما لا يتسع المجال لسرده، كما أن التباين أو اختلاف هذه المفردات بين منطقة وأخرى يعطي كل منطقة ميزة من غيرها.
كما أن الأنماط السياحية أو المقومات حتى فيما هو مكتشف إلى اليوم لم يستغل ولا 1 % منه في الاستثمارات الاقتصادية والسبب يعود لعدم قيام الجهات المعنية بدورها في الترويج لكل من السياحة والاستثمار فيها.. ومن أهم المواقع غير المكتشفة:
1) حصن بكر مديرية شبام.. لم تصله وسائل إعلام محلية حتى اليوم وإن كان مشمولاً في بعض برامج القرى السياحية.
2) الزوحمي أو الجاهلي، الموجود في منطقة سارع - مديرية المحويت، وهو عبارة عن حصن سبئي يوجد فيه معبد أو آثار معبد إلى جانب الحيود والمقابر الصخرية وهذا الموقع لم يسبق للكامرا أن وصلته.. بل الغريب في الحقيقة أن لصوص الآثار كانوا أصحاب السبق في اكتشافه قبل الهيئة العامة للآثار عام 1998م، حيث تم السطو على مقبرة صخرية في أحد المنحدرات وسرقة الأكفان الجلدية التي كانت تضم الجثث والموميات المحنطة، والتي كانت ستحل معلومات وأسراراً خطيرة، حيث كانت توجد بيانات على تلك الأكفان الجلدية، كتابات بالمسند مما يدل على أنها تشير إلى زمن تحنيط الموميات والديانة والوفيات وغيرها من المعلومات.
3) حصن جبل (أحْرَمْ) هو الآخر في مديرية المحويت، والموقع عبارة عن حصن بييضاوي الشكل على ذروة جبل في منطقة نائية وفقيرة وزراعية، إلا أن شكل الحصن والمؤشرات تؤكد أنه عسكري 100 % ويعود لأكثر من ألف عام على أقل تقدير، وهو من أهم المواقع المكتشفة من قبل الجهات غير الأعرافية حتى اليوم.
4) كهف أو منجم جبل أحْرَمْ، هو الآخر في نفس المنطقة، وقد أرسل فريق صيني لزيارة الكهف قبل قيام الثورة، وهناك حكاية طويلة حول الموضوع، وهو الآخر أيضاً مشمول في الخارطة الآثارية للمحافظة وأحد أهم المواقع الأثرية فيها.
5) مقبرة في بني سعد موجود فيها ضريح لأحد أحفاد الحسن بن علي بن أبي طالب، الذين هربوا من المدينة في أثناء جور وتسلط الحجاج، وقد تم اكتشاف تاريخ الضريح من قبلي في منتصف تسعينيات القرن الماضي، ونشرت الموضوع في الصحف الرسمية، وتواصلت مع الدكتور المقالح والدكتور مطهر الإرياني.
6) المعرض ملحان.. هو موقع عبارة عن خربة مستطيلة الشكل يقدر طولها بـ051 متراً من الشمال إلى الجنوب، وتشمل صوامع للرهبان تعود إلى زمن المسيحية قبل الإسلام... كما توجد في الموقع أطلال مسجد يقدر اتساعه لأكثر من 0031 مصلٍ، ويعود للقرن السابع الهجري، وضريح الإمام الصوني النهاري، وأضرحه لابن مجيد وأولاده، وهو من أهم وأخطر المواقع الأثرية في المحافظة، وحتى اليوم لم تصله هيئة الآثار.
7) المنابر.. مديرية الخبت عبارة عن حصن عسكري أو حامية بين منطقتي الجبال والسهل التهامي، وهو خالٍ من أي سكن في ذروة جبل مخروطي يتصل سفحه بالسهل التهامي، ومكون من عدد من المباني ونوب أو أبراج المراقبة، وعدد من خزانات المياه ومدافن الحنطة، ويعتبر أحد أهم المواقع الأثرية «لم يعرف عنه من قبل فرع الآثار حتى اليوم»، وهو المطل على المهجم، ذكره مؤلف العقود اللؤلؤية (معجم البلدان).
8) حصن الزاهر بمديرية بني سعد.. موقع أثري على دكة صخرية مطلة على صافية الجريزي، أعاد بناءه الأمير البدر بن يحيى والأمير عبدالله بن يحيى، وذلك في خمسينيات القرن الماضي، إلا أنه أهمل بعد غرق الأمير في البحر ومازال من أهم المواقع التي تستحق إلقاء الضوء عليها، وقد غزاه التين الشوكي وسد مداخله ولاتزال بقايا مدفع وعربة خيل داخل حوش القصر، وكان يستعمل مكتباً للواجبات حتى العام 3891م، وقد ترك عقب ذلك للتدمير بفعل الأمطار والإهمال.
9) حصن بني الزحيف الملاحنة، بني الزحيف.. تحفة معمارية نادرة الوجود، حصن محاط بسور منيع بالأحجار المهذبة والإنشاء الهندسي العسكري الفريد ومن المؤسف أنه مهجور ولم يلق من يعطيه أدنى اهتمام.
10) هجرة الشاحذية مديرية الرجم.. وهي واحدة من أهم المواقع الآثرية وتضم مسجداً عمره يتجاوز الألف عام وعدداً من البرك والمدافن والسور المنيع، كما تضم في الحيد الذي بأسفل مبنى الحصن عدداً من الكهوف والمقابر الصخرية.
تنويه:
ما تم طرحه لا يمثل إلا رموزاً للقلاع والحصون الآثارية القديمة، أما لو تحدثنا عن كل ما هو موجود فلا يتسع المجال للحديث.


من مواضيع ابــن صنعــاء :

0 قصة فتاة مدمنة على النت
0 ادخل وشوف نانسيييييي هههههههههههههههههههههههه
0 صور لبراءة الأطفال
0 مجموعة: إللا زحلان ...
0 قصص واقعية

  رد مع اقتباس
قديم 06-07-2008, 09:10 AM   #475

ابــن صنعــاء

Guest

 






معلومات إضافية
  النقاط :
  الحالة :
 

افتراضي


أخطار تتهدد الجامع الكبير في إب

الترميمات بدأت قبل أربع سنوات
تعرض الجامع الكبير في مدينة إب لأضرار كبيرة جراء تدفق مياه الأمطار الغزيرة عليه واختراقها لأرضيته، واقتلاع الرياح الشديدة سقفه المعدني المؤقت.
وأدت الأمطار التي هطلت بغزارة على إب خلال الأيام الماضية إلى إصابة الجامع الكبير بأضرار في أعمال الترميمات التي تجري منذ أربع سنوات، وتأثرت بنية الجامع الذي يعود إلى عهد الخلافة الراشدة.
وقد بدأت أعمال الترميم للجامع منذ أكثر من أربع سنوات ولم تنجز حتى الآن وقد عبر الكثير من المواطنين عن استيائهم البالغ لطول مدة الترميم للجامع، فيما أكد قيم الجامع إبراهيم محمد الغرباني أن المقاول يؤدي عمله على أكمل وجه.
الجدير بالذكر أن أعمال الترميم ممولة من قبل مكتب الأوقاف في المحافظة وتحت إشراف الهيئة العامة للآثار وتنفيذ المقاول غسان خمران وتبلغ تكاليف الترميم في بداية العمل حوالي 45 مليون ريال وقد زادت أضعافا بسبب التأخير في إنجاز الترميم.
هذا وتؤكد المصادر التاريخية أن الجامع الكبير بني في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب لذلك يسمى كذلك الجامع الخطابي نسبة له ويعتبر هذا الجامع من ابرز المعالم السياحية في مدينة إب حيث عادة ما يكون محط زيارة الكثير من الأجانب.


من مواضيع ابــن صنعــاء :

0 ألغز شي في الدنيا
0 فنون الرسم بالرصاص
0 يـــــــــــــا الله
0 طفل يحضر تراب الجنة .............حقيقة
0 ماذا لو فقدت حب الله !؟

  رد مع اقتباس
قديم 06-07-2008, 09:33 AM   #476

ابــن صنعــاء

Guest

 






معلومات إضافية
  النقاط :
  الحالة :
 

افتراضي


ألوان من التراث الشعبي في الضالع
عبد الرحمن المحمدي
تمتاز محافظة الضالع بعديد مقومات ثقافية تشهد على أصالة وعراقة المنطقة، وتجعل منها قبلة للسياحة، إذ تذخر محافظة الضالع بألوان مختلفة من الفلكلور الشعبي يعتمد كل منها على أسلوب أدائي خاص يرتبط بالناس وحياتهم وواقعهم المحيط بهم، كما تتميز كل منطقة تابعة للمحافظة بلون معين خطته على مر الأيام أيادي الأجداد والآباء والأجيال المتعاقبة في تراكم حضاري أنيق.. وسنستعرض هنا بعض ألوان التراث في محافظة الضالع..
لون السيلوه
لون عريق جداً يؤدى بصوت جماعي، ويتمتع بلوحة راقصة من صفين، الصف الأول يكون من الرجال أو من رجل وامرأة، والصف الثاني كذلك، الأول يغني بيت شعري، والثاني يكمل البيت الآخر، وكل صف يرقص بضرب الرجل اليمنى بشكل موحد ثم الأخرى.
والثابت في هذا اللون أن كل فرد يشد الآخر ليضمه إلى جانبه كي لا ينفرط الصف، ويبدو أن هذا اللون نوع من أنواع الفنون القديمة وله بيئته الخاصة، مما يجعله أهم لون من ألوان الفنون في الضالع، إذ يكون ممزوجاً بالواقع والخيال، مثال ذلك قول:
الأول: سبعة نجوم والثامن الهلالي
الثاني: يا نجم خلي ضاع من قبالي
أو:
الأول: قلبي حلف ما يزيد يحب مخلوق
الثاني: لو فرّشوا بالحب قاعة بالسوق
ويؤدى هذا اللون بشكل جماعي مع آلة ناي (الشبابة) وطبل يسمى (مرفع) مصنوع من الجلد، ولكن الآن تم تحديث هذا اللون بجهود ذاتية من بعض الشعراء والملحنين بما يتناسب والجيل الحالي.
وينقسم لون السيلوه إلى عدة أقسام على إيقاع واحد، لكنه يتجزأ من حيث الألحان، ويتميز بأنه يمتلك ألحاناً عذبة تصور لنا أحاسيس بكل ما نلمسه في وجداننا، ويجسم لنا تلك المشاعر بصورة معبرة وموضحة معها من خلال الشكل واللون والحركة في جو جميل منسق وممتع.
لون الرمص
الرمص من الألوان الضالعية القديمة جداً، والتي اختفت تماماً عند الجيل الحالي، فلا يعرفه إلا كبار السن، ولهذا تم تجديده بشكل متناغم لأنه سيشكل مؤشراً قوياً للمتلقي، وذلك من خلال الآلات الموسيقية الحديثة وتأديته بصوت منفرد، والرد بصوت جماعي، وكان يتغنى به في الأعراس قديماً، ويمتلك لوحة راقصة جميلة يعجز المشاهد من الوقوف للنظر والاكتفاء به، بل يدفعه شعوره إلى الرقص مع الراقصين.
ومن ألوان الفلكلور الشعبي في الضالع ما يسمى بـ "البالة"، والصوت الضبياني، واللون الشعبيبي، والرقصة النسواني، ورقصة السيف التي تشتهر بها منطقة جحاف في محافظة الضالع.


من مواضيع ابــن صنعــاء :

0 انواع البنات
0 فن الرسم على المباني
0 للطفشانين,’ اتحداك ما تضحك???
0 منافع الفيتامينات والمعادن في سطور!!
0 كيفية اظهار جميع الصور التى توجد فى جهازك؟

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عمر صانع حضارة الحلقة رقم 9 دلع عينيى ملتقى الصوتيات والمرئيات الاسلاميه 0 08-14-2012 11:58 AM
تراث السعودية منصور هاشم منتدى السياحة و السفر 0 07-21-2012 02:15 PM
اختيار اليمن لتكون أفضل واجهة سياحية للعام 2007م (ومجموعــة صور عن اليمن ) ابــن صنعــاء منتدى الصحافة والاعلام 9 01-17-2008 09:56 AM
كل عام وانتـم بخيـر بمناسبـة العام الجديد .. صفحـة التهانئ والتبريكـات ابــن صنعــاء منتدى الاصدقاء والتعارف 12 01-07-2008 09:16 AM

انت الان في منتدى السياحة و السفر تتصفح

صفحـة حضارة وتاريخ و تراث اليمن

في منتدى سندباد


الساعة الآن 10:00 AM.
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى سندباد لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر
يمنع وضع و تحميل البرامج و الالعاب المقرصنة و التى تحتوى على كراك أو كيجن أو سريال مسروق
All participants & topics in forum forum.sendbadnet.com  does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Privacy Policy

الموقع برعاية

  الاسهم ادب  اخر الاخبار  العاب صور   

الوصول السريع لاقسام منتدى سندباد تفسير الرؤى و الاحلام منتدى الهويات وتنمية المهارات المنتدى العام المنوع منتدى الحوار الجاد والهادف جدول البرامج التلفزيونيه الثقافيه و الاجتماعيه الحوادث والعجائب منتدى الصور عروض البوربوينت ديوان الاُدباء العرب ألعاب ومسابقات الاعضاء منتدى الفكاهه والفرفشة و الالغاز ملفات الفيديو و الصوتيات منتديات أفلام الرسوم المتحركة اليابانية Anime منتدى السياحة و السفر منتدى الأفلام وعالم السينما المنتدى الاسلامي العام إبداعات الأعضاء فى الشعر و الخواطر منتدى التربيه والتعليم الموسوعة العلمية منتدى الاثاث والديكور منتدى المطبخ والرشاقة والرجيم بحوث علمية منتدى اللغات الأجنبية تحميل كتب مجانية المنتدى الرياضي العام منتدى القصص الواقعيه منتدى البرامج الفضائيات والستلايت منتدى الألعاب الإلكترونيه للاجهزه و الكمبيوتر منتدى الكمبيوتر والانترنت العام اسواق الاسهم والعملات والسلع منتدى الازياء والمكياج والاناقة موسوعة الشعر و الخواطر المنقولة طلبات الاعضاء منتدى الصحافة والاعلام منتدى برامج الجوال منتدى القصه القصيره وفن الرسائل الادبيه منتدى الطفل والمرأه العام منتدى خدمات الجوال المنتدى الطبي العام منتدى الجوال العام الحراج الالكتروني مستعمل التوظيف والوظائف اصحاب المواقع منتدى الاصدقاء والتعارف المزيد
سندباد  
للأعلان بالموقع للاتصال بمدير الموقع من هنا
 
Powered by vBulletin® Version 3.8.4. Copyright ©2000 - 2014, سندباد
Copyright © Sendbad.Net powered by

Security team

 


SEO by vBSEO 3.2.0 ©2008, Crawlability, Inc.