. a
منتديات سندباد
نعتذر تم ايقاف التسجيل في المنتدى بسبب عرض المنتدى للبيع

 
 
. مساحة اعلانية مساحة اعلانية
 

  ((((((((((((((   المنتدى للبيع .....التفاصيل   )))))))))))))
 
حراج السعودية مبوبة مصر مبوبة السعودية توظيف مصر عقار السعودية خدمات السعودية عقار مصر توظيف السعودية خدمات مصر
حراج مصر اعلانات فلسطين اعلانات عمان اعلانات ليبيا اعلانات سوريا اعلانات الاردن اعلانات قطر اعلانات الامارات اعلانات البحرين
اعلانات الكويت اعلانات السودان اعلانات المغرب اعلانات لبنان اعلانات تونس اعلانات اليمن اعلانات الجزائر اعلانات العراق اعلانات عالمية

منتديات ســــندباد

  قناة سندباد على اليوتيوب صفحتنا على الفيس بوك مواقع مميزة وناجحة للبيع   اضغط هنا  
   
الكلمات الدلالية قروبات نسخة كفية
   
روابط مفيدة طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور اخر واحدث المشاركات
   

ملاحظة مهمه جدا اي معلن ينشر اعلانه خارج قسم الاعلانات المبوبة او قسم الاعلانات بالمجتمعات العربية سيتم حذف جميع اعلانات المعلن والغاء عضويته وحضر دخولة 
لذلك الرجاء نشر الاعلانات بالاقسام المخصصة لها  وبالتوفيق للجميع

 

العودة   منتديات سندباد > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي العام
التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

المنتدى الاسلامي العام التلاوات القرآنية والفتاوى, الحديث , الأناشيد الإسلامية, الخطب و الدروس و المحاضرات الإسلامية, كتب اسلامية

المُحرَّمات مِنْ الطعامِ في كتابِ اللهِ تعالى !!

المنتدى الاسلامي العام


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-30-2015, 02:23 PM   #1

عضو مميز vip

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :abdulsattar58 غير متواجد حالياً
 

New11 المُحرَّمات مِنْ الطعامِ في كتابِ اللهِ تعالى !!


المُحرَّمات مِنْ الطعامِ في كتابِ اللهِ تعالى
من تفسير الإمام الرازي
رحمهُ اللهُ تعالى وغفرَ لهُ ولولديهِ ولجميعِ المسلمينَ آمين.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله ربّ العالمين .
اللهمّ صلّ على سيدّنا محمّد وعلى آله وأزواجه وذريّته وأصحابه
وإخوانه من الأنبياء والمرسلين والصّدّيقين
والشُّهداء والصَّالحين وعلى أهل الجنّة وعلى الملائكة
وباركْ عليه وعليهم وسلّم كما تحبه وترضاه يا الله آمين.
قال تعالى :
[[[ قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (145) وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلَّا مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (146) فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ (147) ]]] ( سورة الأنعام ).
اعلمْ أنه تعالى : لمَّا بيَّنَ ، فساد طريقة أهلّ الجاهليةِ ، فيما يُحل و يُحرّم من المطعوماتِ ، أتبعه بالبيان الصحيح ، في هذا البابِ ، فقال : { قُل لا أَجِدُ فِيمَا أُوحِىَ إِلَىَّ ....} وفي الآيةِ مسائل :
المسألة الأولى : قرأَ ابنُ كثيرٍ و حمزة : { إِلا أَن تَكُونَ } بالتاء : { مَيْتَةً } بالنصب على تقدير : إلا أن تكون العين أو النفس أو الجثة ميتة .
وقرأ ابنُ عامرٍ : إلا أنْ تكون بالتاء : { مَيْتَةٌ } بالرفع على معنى ، إلا أنْ تقع ميتة أو تحدث ميتة .
و الباقون : { إِلا أَن يَكُونَ مَيْتَةً } أي : إلا أنْ يكون ، المأكول ميتة ، أو إلا أنْ يكون ، الموجود ميتة .
المسألة الثانية : لمَّا بيَّنَ اللهُ تعالى : أنَّ التحريم والتحليل ، لا يثبت إلا بالوحي قال : { قُل لا أَجِدُ فِيمَا أُوحِىَ إليَّ مُحَرَّمًا على طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ ..} أي : على آكل يأكله ، وذكر هذا ليظهر ، أنَّ المراد منه ، هو بيان ، ما يحل ويحرّم ، مِنْ المأكولاتِ .
ثمَّ ذكرَ أموراً أربعة :
أولها : الميتة .
و ثانيها : الدم المسفوح .
و ثالثها : لحم الخنزير ، فإنه رجسٌ .
و رابعها : الفسق ، وهو الذي أهلَّ بهِ لغيرِ اللهِ تعالى .
فقوله تعالى : { قُل لا أَجِدُ فِيمَا أُوحِىَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا ...} إلا هذهِ الأربعة ، مبالغة ، في بيانِ : أنَّهُ لا يحرَّم ، إلا هذهِ الأربعةِ ، وذلكَ لأنَّهُ ، لمَّا ثبتَ ، أنَّهُ ، لا طريقَ إلى معرفةِ المُحرَّماتِ والمُحللاتِ ـــــ إلا بالوحيِ ، وثبتَ أنَّهُ : لا وحيٌ مِنْ اللهِ تعالى ـ إلا إلى مُحمَّدٍ عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، وثبتَ أنَّهُ تعالى : يأمرهُ ، أن يقول : إنّي لا أجدُ ، فيما أوحي إليَّ مُحرَّماً ، مِنْ المُحرَّماتِ ، إلا هذهِ الأربعة ، كانَ هذا ، مبالغة ، في بيانِ : أنَّهُ لا يُحرَّم ، إلا هذهِ الأربعة .
واعلمْ : أنَّ هذهِ السورة مكية ، فبيَّنَ تعالى ، في هذهِ السورةِ المكيةِ ، أنَّهُ ــــــ لا مُحرَّمٌ إلا هذهِ الأربعةِ ، ثُمَّ أكدَّ ذلكَ ، بأنْ قالَ ، في سورةِ النحلِ : { إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالْدَّمَ وَلَحْمَ الْخَنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } [ النحل : 115 ] ، وكلمة : { إِنَّمَا } تفيد الحصر ، فقدْ حصلت لنا آيتان مكيتان ، يدلان على حصرِ المُحرَّماتِ ، في هذهِ الأربعةِ ، فبيَّنَ ، في سورةِ البقرةِ ، وهي : مدنية أيضاً ، أنَّهُ ، لا مُحرَّمٌ ، إلا هذهِ الأربعةِ ، فقال :{ إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } [ البقرة : 173 ] ، وكلمة : { إِنَّمَا } تفيد الحصر ، فصارتْ هذهِ الآية المدنيةِ مطابقة ، لتلك الآية المكية ، لأنَّ كلمة : { إِنَّمَا } تفيد الحصر ، فكلمة : { إِنَّمَا } في الآية المدنية ، مطابقة لقولهِ : { قُل لا أَجِدُ فِيمَا أُوْحِىَ إِلَىَّ مُحَرَّمًا ... } إلا كذا وكذا ، في الآيةِ المكيةِ ، ثُمَّ ذكرَ تعالى ، في سورةِ المائدةِ ، قوله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ } [ المائدة : 1 ] وأجمعَ المُفسّرونَ ، على أنَّ المراد بقولهِ : { إِلاَّ مَا يتلى عَلَيْكُمْ } هو ما ذكرهُ ، بعدَ هذهِ الآية بقليلٍ ، وهو قوله : { حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ.... } [ المائدة : 3 ] وكلّ هذهِ الأشياء ، أقسام الميتة ، وأنَّهُ تعالى : إنّما أعادها بالذكرِ ، لأنَّهم ، كانوا يحكمونَ عليها بالتحليلِ ، فثبتَ ، أنَّ الشريعةَ ، مِنْ أولها إلى آخرها : """ كانتْ مستقرةٌ ، على هذا الحكمِ ، وعلى هذا الحصرِ """ .
فإنْ قالَ قائلٌ : فيلزمكم ، في التزامِ هذا الحصرِ ، تحليل النجاساتِ والمُستقذراتِ ، ويلزم عليهِ أيضاً ، تحليل الخمر ، وأيضاً ، فيلزمكم ، تحليل المُنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة ، مع أنَّ اللهَ تعالى : حكم بتحريمها ؟؟؟؟؟.
قلنا : هذا ، لا يلزمنا ، مِنْ وجوهٍ :
الأول : أنَّهُ تعالى ، قالَ في هذهِ الآيةِ : { أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ } ومعناهُ ، أنَّهُ تعالى ، إنّما حرَّمَ لحم الخنزيرِ ، لكونه نجساً ، فهذا يقتضي : أنَّ النجاسةَ : """ علةٌ لتحريم الأكل """ ، فوجبَ : أنْ ، يكون : كلّ نجسٍ : يحرَّم أكله ، وإذا كان هذا مذكوراً ، في الآيةِ ، كانَ السؤالُ ساقطاً .
و الثاني : أنَّهُ تعالى ، قال في آيةٍ أُخرى : { ... وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ .... } [ الأعراف : 157 ] وذلكَ يقتضي : تحريم كلّ الخبائث ، والنجاسات خبائث ، فوجبَ القول بتحريمها .
الثالث : أنَّ الأمةَ مُجمعة ، على حُرمةِ : تناول النجاسات ، فهبْ : أنا التزمنا تخصيص هذه السورة ، بدلالةِ النقلِ المُتواترِ ، مِنْ دينِ مُحمَّدٍعليهِ الصَّلاة والسَّلام ، في بابِ النجاساتِ ، فوجبَ ، أنْ يبقى ، ما سواها ، على وفقِ الأصلِ : تمسكاً بعمومِ كتاب الله ، في الآية المكية والآية المدنية ، فهذا أصلٌ مقرر ٌكاملٌ ، في بابِ ، ما يحل وما يحرَّم مِنْ المطعوماتِ .
وأمَّا الخمر : فالجواب عنهُ : أنَّها : نجسة ، فيكون ، مِنْ الرجسِ ، فيدخل : تحتَ قوله : { رِجْسٌ } وتحتَ قوله : { ... وَيُحَرّمُ عَلَيْهِمُ الخبائثَ ... } وأيضاً ، ثبتَ تخصيصه ، بالنقلِ المُتواترِ ، مِنْ دينِ مُحمَّدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ، في تحريمه ، وبقولهِ تعالى : { ... فَاجْتَنِبُوهُ ... } [ المائدة : 90 ] وبقوله : { ... وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا ...} [ البقرة : 219 ] والعام المخصوص : حجة ، في غيرِ محلِ التخصيص ، فتبقى هذهِ الآيةِ ، فيما عداها حجة .
وأمَّا قولهُ : ويلزم تحليل : الموقوذة والمتردية والنطحية ؟؟؟ ، فالجواب عنهُ مِنْ وجوهٍ : أولها : أنَّها : ميتات ، فكانتْ داخلة ، تحت هذه الآية .
و ثانيها : أنا نخصُ ، عموم هذه الآية ، بتلك الآية .
و ثالثها : أنْ نقول : إنها ، إنْ كانتْ "" ميتة "" دخلتْ تحت هذه الآية ، وإنْ لمْ تكنْ "" ميتة "" فنخصصها بتلك الآية .
فإنْ قالَ قائلٌ : المُحرَّمات مِنْ المطعومات : أكثر ، مِمَّا ذُكرَ ، في هذهِ الآيةِ ، فما وجهها ؟؟؟؟
أجابوا عنهُ مِنْ وجوهٍ :
أحدها : أنَّ المعنى ، لا أجدُ مُحرَّماً ، مِمَّا كانَ أهلّ الجاهليةِ ، يحرمه مِنْ البحائرِ والسوائبِ وغيرها ، إلا ما ذكرَ ، في هذهِ الآيةِ .
و ثانيها : أنَّ المرادَ ، أنَّ وقتَ نزول هذه الآية ، لمْ يكنْ تحريم ، غير ما نصَّ عليهِ ، في هذهِ الآيةِ ، ثُمَّ وجدت مُحرَّمات أخرى بعد ذلك .
و ثالثها : هبْ ، أنَّ اللفظَ عامٌ ، إلا أنَّ تخصيصَ عموم القرآن ، بخبرِ الواحدِ : جائزٌ ، فنحنُ نخصص هذا العموم : بأخبارِ الآحادِ .
و رابعها : أنَّ مُقتضى ، هذهِ الآيةِ ، أنْ نقول : إنّهُ لا يجد ، في القرآنِ ، ويجوز : أنْ يحرَّم اللهُ تعالى ، ما سوى هذه الأربعة ، على لسانِ رسولهِ عليهِ الصَّلاة والسَّلام .
ولقائلٌ : أنْ يقول : هذه الأجوبة ضعيفة ؟؟!!!!.
أمَّا الجواب الأول : فضعيف لوجوه :
أحدها : لا يجوز ، أنْ يكون المراد ، مِنْ قولهِ : { قُل لا أَجِدُ فِيمَا أُوْحِىَ إِلَىَّ مُحَرَّمًا } ، ما كان يحرّمه : أهلّ الجاهلية ، مِنْ السوائبِ والبحائرِ وغيرها ، إذ لو كان المراد ذلك ، لما كانتْ الميتة والدّم ولحم الخنزير ، وما ذبح على النصب داخلة تحته ، ولو لم تكن هذه الأشياء ، داخلة تحتَ قوله : { قُل لا أَجِدُ فِيمَا أُوْحِىَ إِلَىَّ مُحَرَّمًا } لمَّا حسنَ استثناؤها ، ولمَّا رأينا ، أنَّ هذهِ الأشياء ، مستثناة عنْ تلكَ الكلمة ، علمنا : أنَّهُ ليسَ المراد ، من تلك الكلمة ما ذكروه .
و ثانيها : أنَّهُ تعالى ، حكمَ بفسادِ قولهم ، في تحريمِ تلكَ الأشياء ، ثُمَّ إنّهُ تعالى ، في هذهِ الآيةِ : خصَّص المٌحرّمات ، في هذهِ الأربعةِ ، وتحليل تلكَ الأشياء ، التي حرمها أهلّ الجاهلية ، لا يمنع مِنْ تحليلِ غيرها ، فوجبَ إبقاء ، هذهِ الآية ، على عمومِها ، لأنَّ تخصيصها ، يوجب ترك العمل بعمومها ، مِنْ غيرِ دليلٍ .
و ثالثها : أنَّهُ تعالى ، قال في سورةِ البقرةِ : { إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ } [ البقرة : 173 ] وذكر هذه الأشياء الأربعة ، وكلمة : { إِنَّمَا } تفيد الحصر ، وهذه الآية ، في سورةِ البقرةِ ، غير مسبوقةٍ بحكايةِ ، أقوال أهلّ الجاهلية ، في تحريمِ البحائرِ والسوائبِ ، فسقطَ هذا العذر .
وأما جوابهم الثاني : وهو أنَّ المرادَ ، أنَّ وقتَ ، نزول هذه الآية ، لم يكنْ مُحرَّماً إلا هذه الأربعة ؟؟؟؟.
فجوابه من وجوه :
أولها : أنَّ قولهَ تعالى ، في سورةِ البقرةِ : { إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الميتة والدَّم وَلَحْمَ الخنزير وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللهِ } [ البقرة : 173 ] آية مدنية ـ نزلت بعد استقرار الشريعة ، وكلمة : { إِنَّمَا } تفيد الحصر ، فدل هاتان الآيتان ، على أنَّ الحكمَ الثابت ، في شريعةِ مُحمَّدٍ عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، مِنْ أولها إلى آخرها ، ليس إلا حصر المُحرَّمات ، في هذه الأشياء .
و ثانيها : أنَّهُ ، لمَّا ثبتَ ، بمقضتى هاتين الآيتين : حصر المُحرَّمات ، في هذهِ الاْربعة ِ ، كانَ هذا اعترافاً ـ بحلِ ما سواها ، فالقول : بتحريمِ شيء خامس : يكون نسخاً ، ولا شكَّ أنَّ مدار الشريعة ، على أنَّ الأصلَ : عدم النسخ ، لأنَّهُ لو كان احتمال : طريان الناسخ معادلاً ، لاحتمال بقاء الحكم على ما كان ، فحينئذٍ ، لا يمكن التمسك بشيءٍ مِنْ النصوصِ ، في إثباتِ شيء ، مِنْ الأحكام ِ ، لاحتمالِ أنْ يُقال : إنَّهُ وإنْ كانَ ثابتاً ، إلا أنَّهُ زالَ ، ولمَّا اتفقَ الكلُّ ، على أنَّ الأصلَ : عدم النسخ ، وأنَّ القائلَ بهِ ، والذاهب إليهِ هو المُحتاج إلى الدليل ، علمنا فساد هذا السؤال .
وأما جوابهم الثالث : وهو أنا نُخصّص عموم القرآن : بخبرِ الواحدِ ؟؟؟ فنقولُ : ليسَ هذا ، مِنْ بابِ التخصيصِ ، بلْ هو صريح النسخ ، لأنَّ قولهُ تعالى : { قُل لا أَجِدُ فِيمَا أُوحِىَ إِلَىَّ مُحَرَّمًا على طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ } مبالغة ، في أنَّهُ لا يحرَّم : سوى هذهِ الأربعة ، وقولهُ في سورةِ البقرةِ : { إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الميتة } وكذا وكذا ، تصريحٌ : بحصرِ المُحرَّمات ، في هذهِ الأربعة ، لأنَّ كلمةَ : { إِنَّمَا } تفيد الحصر ، فالقول : بأنَّهُ ليسَ الأمر كذلك ، يكون دفعاً لهذا الذي ثبتَ ، بِمُقتضى هاتينِ الآيتينِ ، أنَّهُ كانَ ثابتاً ، في أولِ الشريعةِ بمكة ، وفي آخرها بالمدينةِ .
ونسخْ القرآن : بخبرِ الواحدِ
""""""" لا يجوز """""".
وأما جوابهم الرابع : فضعيفٌ أيضاً ، لأنَّ قولهُ تعالى : { قُل لا أَجِدُ فِيمَا أُوحِىَ إِلَيْكَ } يتناول كلّ ، ما كان وحياً ، سواءٌ كان ذلكَ الوحي : قرآناً أو غيره ، وأيضاً ، فقوله ، في سورةِ البقرةِ : { إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الميتة } يزيل هذا الاحتمال ، فثبتَ بالتقريرِ ، الذي ذكرنا ، قوَّة هذا الكلام ، وصحة هذا المذهب ، وهو الذي كانَ يقول بهِ : مالك بن أنس رحمه الله .
ومِنْ السؤالاتِ الضعيفةِ ، أنَّ كثيراً ، مِنْ الفقهاءِ """ خصصوا عموم هذهِ الآية """، بما نقلَ : أنَّهُ عليهِ الصَّلاة والسَّلام ، قال : [ « ما استخبثه العرب فهو حرام » ] ، وقدْ علمَ أنَّ الذي يستخبثه العرب : فهو غير مضبوط ، فسيد العربِ ، بل سيد العالمين مُحمَّد صلواتُ اللهِ عليهِ ، لمَّا رآهم ، يأكلونَ الضب ، قال : [ « يعافه طبعي » ] ثمَّ إنَّ هذا الاستقذار ، ما صار سبباً لتحريم الضب .
وأما سائر العرب :فمنهم منْ لا يستقذر شيئاً ، وقد يختلفونَ في بعضِ الأشياءِ ، فيستقذرها قومٌ ، ويستطيبها آخرونَ ، فعلمنا : أنَّ أمرَ الاستقذار : غير مضبوط ، بل هو مختلفٌ باختلافِ الأشخاصِ والأحوالِ ، فكيفَ يجوز : نسخ هذا النص القاطع ، بذلك الأمر ، الذي ليس لهُ ضابطٌ معينٌ ، ولا قانون معلوم ؟؟؟
المسألة الثالثة : اعلمْ ، أنا قد ذكرنا المسائل المتعلقة ، بهذهِ الأشياء الأربعة ، في سورةِ البقرةِ ، على سبيلِ الاستقصاءِ ، فلا فائدة ، في الإعادةِ .
فأولها : الميتة ، ودخلها التخصيص ، في قولهِ عليهِ الصَّلاة والسَّلام : [ « أحلت لنا ميتتان : السمك والجراد » ] .
و ثانيها : الدَّم المسفوح ، والسفح : الصب ، يُقال : سفح الدَّم سفحاً ، وسفح : هو سفوحاً ، إذا سال ، وأنشد أبو عبيدة لكثير :
أقول ودمعي واكف عند رسمها ... عليك سلام الله والدمع يسفح
قالَ ابنُ عباسٍ رضي الله عنهما : يريد ، ما خرجَ ، مِنْ الأنعامِ ، وهي أحياء ، وما يخرج من الأوداج عند الذبح ، وعلى هذا التقدير : فلا يدخل فيهِ : الكبد والطحال : لجمودهما ، ولا ما يختلط باللحمِ ، مِنْ الدَّمِ : فإنهُ غير سائل ، وسُئلَ ابن مجلز : عمَّا يتلطخ ، مِنْ اللحمِ بالدَّمِ ، وعنْ القدرِ : يرى فيها : حمرة الدَّمِ ، فقالَ : "" لا بأسَ بهِ "" ، إنّما نهي عنْ الدَّمِ المسفوح .
و ثالثها : لحم الخنزير : فإنهُ رجسٌ .
و رابعها : قوله : { أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ الله بِهِ }، وهو منسوقٌ على قولهِ : { إِلا أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَّسْفُوحًا } فسمَّى ، ما أهلّ لغيرِ اللهِ بهِ فسقاً ، لتوغلهِ في بابِ الفسقِ ، كما يقال : فلان كرم وجود : إذا كان كاملاً فيهما ، ومنه قوله تعالى :
{ وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسم الله عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ } [ الأنعام : 121 ] .
وأما قولهُ تعالى : { فَمَنِ اضطر غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } فالمعنى : أنهُ لمَّا بيَّنَ ، في هذهِ الأربعةِ : أنَّها مُحرَّمةٌ ، بيَّنَ أنَّ عندَ الاضطرارِ : يزول ذلك التحريم ، وهذه الآية : قد استقصينا تفسيرها ، في سورةِ البقرةِ .
وقوله عقيب ذلكَ : { فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } يدل على : حصولِ الرُّخصةِ ، ثمَّ بيَّنَ تعالى أنهُ حرَّمَ ، على اليهودِ ، أشياء أخرى ، سوى هذهِ الأربعة ، وهي نوعان :
الأول : أنهُ تعالى ، حرَّمَ عليهم : كلّ ذي ظفر ، وفيهِ مباحث :
البحث الأول : قال الواحدي : في الظفرِ : لغاتٍ ، ظُفُر ـــ بضم الفاء ، وهو أعلاها ، وظفْر ــــ بسكون الفاء ، وظِفْر ـــ بكسر الظاء وسكون الفاء ، وهي قراءة الحسن ، وظِفِر ـــ بكسرهما ، وهي قراءة أبي السمال .
البحث الثاني : قال الواحدي : اختلفوا ، في كلِّ ذي ظفر ، الذي حرَّمهُ اللهُ تعالى على اليهود ، روي عنْ ابنِ عباسٍ : أنهُ " الإبل فقط " وفي رواية أخرى ، عنْ ابنِ عباسٍ : أنهُ "" الإبل والنعامة ""، وهو قول مجاهد .
وقال عبد الله بن مسلم : إنهُ : كلّ ذي مخلبٍ ، منْ الطيرِ ، وكلّ ذي حافرٍ ، منْ الدَّوابِ .
ثُمَّ قالَ : { كذلك } ، قالَ المُفسّرونَ ، وقال : وسمَّى الحافر ظفراً ، على الاستعارة . وأقولُ : أمَّا ، حمل الظفر ، على الحافر ـــــــــ فبعيد ـــــــ من وجهين :
الأول : أنَّ الحافرَ ، لا يكادُ يُسمَّى ظفراً .
و الثاني : أنهُ ، لو كانَ الأمرُ كذلكَ ، لوجبَ ، أنْ يُقال : إنهُ تعالى ، حرَّمَ عليهم ، كلّ حيوانٍ لهُ حافر ، وذلكَ باطلٌ ، لأنَّ الآيةَ ، تدل على أنَّ الغنمَ والبقرَ ، مُباحان لهم ، منْ حصولِ الحافرِ لهما .
وإذا ثبتَ هذا ، فنقولُ : وجبَ حمل الظفرِ : على المخالبِ والبراثنِ ، لأنَّ المخالبَ آلات الجوارح ، في الاصطيادِ ، والبراثن آلات السّباع ، في الاصطياد ، وعلى هذا التقدير : يدخل فيهِ أنواع السِّباعِ والكلابِ والسنانيرِ ، ويدخل فيهِ الطيور ، التي تصطاد ، لأنَّ هذهِ الصفة : تعم هذهِ الأجناس .
إذا ثبتَ هذا ، فنقولُ : قوله تعالى : { وَعَلَى الذين هَادُواْ حَرَّمْنَا كُلَّ ذِى ظُفُرٍ } يفيد تخصيص ، هذه الحرمة بهم ، مِنْ وجهينِ :
الأول : أنَّ قولهُ : { وَعَلَى الذين هَادُواْ حَرَّمْنَا } كذا وكذا ، يفيد الحصر في اللغةِ .
و الثاني : أنهُ ، لو كانتْ هذهِ الحرمةِ ثابتة ، في حقِّ الكلِّ ، لم يبقَ لقولهِ ، { وَعَلَى الذين هَادُواْ حَرَّمْنَا } فائدة ، فثبتَ :{{{ أنَّ تحريم السِّباع ، وذوي المخالب ، مِنْ الطيرِ ، مختص باليهودِ }}} ، فوجبَ ، أنْ لا تكون ، مُحرَّمة على المسلمينَ ، فصارت هذه الآية ، دالة على هذه الحيوانات ، على المسلمينَ ، وعند هذا نقولُ : ما روي : أنهُ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : [ حرَّم َكلّ ذي نابٍ ، مِنْ السِّباعِ ، وذي مخلبٍ مِنْ الطيورِ ] ضعيفٌ ـ "" لأنه خبر واحد "" على خلاف كتاب الله تعالى ، فوجب : أنْ لا يكون مقبولاً ، وعلى هذا التقدير : يقوّى قول مالك ، في هذهِ المسألةِ .
النوع الثاني : مِنْ الأشياءِ ، التي حرَّمها اللهُ تعالى ، على اليهودِ خاصة ، قوله تعالى : { وَمِنَ البقر والغنم حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا } فبيَّنَ تعالى : أنَّهُ حرَّمَ ، على اليهودِ ، شحوم البقر والغنم ، ثُمَّ في الآيةِ قولانِ:
الأول : أنَّهُ تعالى ، استثنى عنْ هذا التحريمِ ، ثلاثة أنواعٍ :
أولها : قوله : { إِلاَّ مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا } قال : ابن عباس : إلا ما علقَ بالظهرِ مِنْ الشَّحمِ ، فإنِّي لمْ أُحرّمهُ ، وقال : قتادة : إلا ما علقَ بالظهرِ والجنبِ مِنْ داخلِ بطونها . وأقولُ : "" ليسَ على الظهرِ والجنبِ ــــــــ شحمٌ ، إلا اللحم الأبيضِ ، السَّمينِ المُلتصقِ باللحمِ الأحمرِ"" ، على هذا التقدير : فذلكَ اللحم السَّمين المُلتصق ، مسمم بالشحمِ ، وبهذا التقدير : لو حلفَ ، لا يأكل الشَّحم ، وجبَ أنْ يحنث ، بأكل ذلكَ اللحم السَّمين .
و الاستثناء الثاني : قوله تعالى : { أَوِ الحوايا } ، قال : الواحدي : وهي المباعر والمصارين ، واحدتها حاوية وحوية .
قال : ابن الأعرابي : هي الحوية أو الحاوية ، وهي الدوارة ، التي في بطنِ الشَّاةِ .
وقال : ابن السكيت : يقال : حاوية وحوايا ، مثل رواية وروايا .
إذا عرفتَ هذا : فالمراد : أنَّ الشحومَ الملتصقة ، بالمباعرِ والمصارينِ : غير مُحرَّمة .
و الاستثناء الثالث : قوله : { وَمَا اختلط بِعَظْمٍ } قالوا : إنَّهُ : شحم الإليةِ ، في قولِ جميع المفسرينَ .
وقال : ابن جريج : كلّ شحمٍ ، في القائمِ والجنبِ والرأسِ ، وفي العينينِ والأذنيينِ ، يقول : إنَّهُ اختلطَ بعظمٍ ــــــــ فهو حلالٌ لهم ، وعلى هذا التقدير : فالشَّحم ، الذي حرَّمهُ اللهُ عليهم ، هو [[ الثرب و شحم الكلية ]].
القول الثاني : في الآيةِ ، أنَّ قولهُ : { أَوِ الحوايا } غير معطوف على المُستثنى ، بلْ على المُستثنى منهُ والتقدير : حرمت عليهم شحومهما أو الحوايا أو ما اختلط بعظم إلا ما حملت ظهورهما ، فإنَّهُ غير مُحرَّم ، قالوا : ودخلت كلمة «أو» كدخولها ، في قولهِ تعالى : { وَلاَ تُطِعْ مِنْهُمْ ءاثِماً أَوْ كَفُوراً } [ الإنسان : 24 ] والمعنى كلّ هؤلاء ، أهل أنْ يعصى ، فاعص هذا واعص هذا ، فكذا ههنا المعنى : حرمنا عليهم هذا وهذا .
ثُمَّ قالَ تعالى : { ذلكَ جزيناهمْ بِبَغْيِهِمْ } والمعنى : أنا ، إنِّما خصصناهم ، بهذا التحريمِ جزاء على بغيهم ، وهو قتلهم الأنبياء ، وأخذهم الرِّبا ، وأكلهم أموال الناس بالباطل ، ونظيره قوله تعالى : { فَبِظُلْمٍ مّنَ الذين هَادُواْ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طيبات أُحِلَّتْ لَهُمْ } [ النساء : 160 ] .
ثُمَّ قال تعالى : { وِإِنَّا لصادقونَ } أي : في الإخبارِ ، عنْ بغيهم ، وفي الإخبارِ ، عنْ تخصيصهم بهذا التحريم ــ بسببِ بغيهم .
قال : القاضي : نفس التحريم ، لا يجوز أنْ يكون عقوبة ، على جرمٍ صدرَ عنهم ، لأنَّ التكليف ، تعريض للثوابِ ، والتعريض للثوابِ ، إحسان ، فلم يجزْ ، أنْ يكون التكليف ، جزاء على الجرمِ المُتقدّمِ .
فالجواب : أنَّ المنعَ ، مِنْ الانتفاعِ ، يمكنْ ، أنْ يكون لمزيدِ استحقاق الثوابِ ، ويمكنْ أيضاً ، أنْ يكون ، للجرمِ المُتقدّمِ ، وكلّ واحد منهما غير مُستبعد .
ثُمَّ قال تعالى : { فَإِن كَذَّبُوكَ } يعني : إنْ كذبوكَ ، في ادعاءِ النبّوةِ والرِّسالةِ ، وكذبوكَ في تبليغِ ، هذهِ الأحكامِ : { فَقُل رَّبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ واسعةٍ } فلذلكَ ، لا يعجلْ عليكم بالعقوبةِ : { وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُهُ } أي : عذابهُ ، إذا جاءَ الوقت : { عَنِ القومِ المُجرمينَ } يعني الذينَ ، كذبوكَ ، فيما تقول ، واللهُ أعلم .:
……………………………………
رَبَّنَا
لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا
بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا
وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً
إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ
آمين


من مواضيع abdulsattar58 :

0 انظر الى التصميم المذهل للجمل تبارك الله أحسن الخالقين !!
0 هذا خلق الله: أجمل 7 صور فلك لعام 2013
0 سيدُّنا عليٍ عليهِ السَّلام - 11 !!
0 إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّمَن يَخْشَى ( مدينة الخطيئة صور مرعبة )
0 أدخل لنصرة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم

  رد مع اقتباس
قديم 04-22-2015, 12:31 AM   #2

Guest

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :اشرف البغدادى حسن غير متواجد حالياً
 

1 (24) شركة دبى فون


تتميز شركة دبى فون بأن لديها العديد من ماركات الموبايلات الحديثة ويمكن من خلال الدخول على الموقع الرسمى لشركة دبى فون معرفة اسعار ومميزات موبايلات سامسونج ويسرنا تشريفكم
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]



من مواضيع اشرف البغدادى حسن :

0 دبى فون
0 شركة دبى فون
0 برنامج إختراق حساب فيسبوك والتجسس عليه دون معرفة الضحية
0 برنامج إختراق حساب فيسبوك والتجسس عليه دون معرفة الضحية
0 شركة دبى فون

  رد مع اقتباس
قديم 04-22-2015, 05:40 PM   #3

عضو مميز vip

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :abdulsattar58 غير متواجد حالياً
 

افتراضي رد: شركة دبى فون


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اشرف البغدادى حسن [عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]
تتميز شركة دبى فون بأن لديها العديد من ماركات الموبايلات الحديثة ويمكن من خلال الدخول على الموقع الرسمى لشركة دبى فون معرفة اسعار ومميزات موبايلات سامسونج ويسرنا تشريفكم
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]
السلام عليكم
حياكم الله تعالى
شكرا لمروركم


من مواضيع abdulsattar58 :

0 انظر إلى قلب البعوضة وسبح الخالق!‏ !!
0 لأول مرة: اصطدام قمرين اصطناعيين في الفضاء / منقول رجاءا
0 ما ردكم على من ينكر حديث الذباب؟ !
0 الصحيح من معجزات النبي الفصيح / تعرف على قدره العظيم / متجدد [ 23 ].
0 تعرّفوا على قصة إسلام المراهقات الثلاثة !!!!

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البشاراتُ بالإسلامِ في الكتبِ المقدَّسةِ ـ مملكة اللهِ abdulsattar58 المنتدى الاسلامي العام 0 03-12-2012 06:48 PM
آياتُ اللهِ في العنكبوتِ ( سبحانَ اللهِ ) abdulsattar58 المنتدى الاسلامي العام 4 03-12-2012 06:20 PM
اِحْذَرْ هَذَا التَّلاعُبَ بِأَسْمَاءِ اللهِ الحُسْنَى mohamadamin المنتدى الاسلامي العام 0 01-11-2012 06:51 PM
سَيَاْرَةْ مِنْ الشُوْكُوْلاتَةْ Mseei منتدى الصور 19 09-14-2009 02:39 AM
][رَيَاحِينُ مِنْ بُسْتانِ النـُّصْرَةِ ][ تاج الوقار المنتدى العام المنوع 3 04-05-2008 11:40 PM

انت الان في المنتدى الاسلامي العام تتصفح

المُحرَّمات مِنْ الطعامِ في كتابِ اللهِ تعالى !!

في منتدى سندباد


الساعة الآن 10:17 PM.
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى سندباد لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر
يمنع وضع و تحميل البرامج و الالعاب المقرصنة و التى تحتوى على كراك أو كيجن أو سريال مسروق
All participants & topics in forum forum.sendbadnet.com  does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Privacy Policy

الموقع برعاية

  الاسهم ادب  اخر الاخبار  العاب صور   

الوصول السريع لاقسام منتدى سندباد تفسير الرؤى و الاحلام منتدى الهويات وتنمية المهارات المنتدى العام المنوع منتدى الحوار الجاد والهادف جدول البرامج التلفزيونيه الثقافيه و الاجتماعيه الحوادث والعجائب منتدى الصور عروض البوربوينت ديوان الاُدباء العرب ألعاب ومسابقات الاعضاء منتدى الفكاهه والفرفشة و الالغاز ملفات الفيديو و الصوتيات منتديات أفلام الرسوم المتحركة اليابانية Anime منتدى السياحة و السفر منتدى الأفلام وعالم السينما المنتدى الاسلامي العام إبداعات الأعضاء فى الشعر و الخواطر منتدى التربيه والتعليم الموسوعة العلمية منتدى الاثاث والديكور منتدى المطبخ والرشاقة والرجيم بحوث علمية منتدى اللغات الأجنبية تحميل كتب مجانية المنتدى الرياضي العام منتدى القصص الواقعيه منتدى البرامج الفضائيات والستلايت منتدى الألعاب الإلكترونيه للاجهزه و الكمبيوتر منتدى الكمبيوتر والانترنت العام اسواق الاسهم والعملات والسلع منتدى الازياء والمكياج والاناقة موسوعة الشعر و الخواطر المنقولة طلبات الاعضاء منتدى الصحافة والاعلام منتدى برامج الجوال منتدى القصه القصيره وفن الرسائل الادبيه منتدى الطفل والمرأه العام منتدى خدمات الجوال المنتدى الطبي العام منتدى الجوال العام الحراج الالكتروني مستعمل التوظيف والوظائف اصحاب المواقع منتدى الاصدقاء والتعارف المزيد
سندباد  
للأعلان بالموقع للاتصال بمدير الموقع من هنا
 
Powered by vBulletin® Version 3.8.4. Copyright ©2000 - 2018, سندباد
Copyright © Sendbad.Net powered by

Security team

 


SEO by vBSEO 3.2.0 ©2008, Crawlability, Inc.