. a
منتديات سندباد
نعتذر تم ايقاف التسجيل في المنتدى بسبب عرض المنتدى للبيع

 
 
. مساحة اعلانية مساحة اعلانية
 

  ((((((((((((((   المنتدى للبيع .....التفاصيل   )))))))))))))
 
حراج السعودية مبوبة مصر مبوبة السعودية توظيف مصر عقار السعودية خدمات السعودية عقار مصر توظيف السعودية خدمات مصر
حراج مصر اعلانات فلسطين اعلانات عمان اعلانات ليبيا اعلانات سوريا اعلانات الاردن اعلانات قطر اعلانات الامارات اعلانات البحرين
اعلانات الكويت اعلانات السودان اعلانات المغرب اعلانات لبنان اعلانات تونس اعلانات اليمن اعلانات الجزائر اعلانات العراق اعلانات عالمية

منتديات ســــندباد

  قناة سندباد على اليوتيوب صفحتنا على الفيس بوك مواقع مميزة وناجحة للبيع   اضغط هنا  
   
الكلمات الدلالية قروبات نسخة كفية
   
روابط مفيدة طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور اخر واحدث المشاركات
   

ملاحظة مهمه جدا اي معلن ينشر اعلانه خارج قسم الاعلانات المبوبة او قسم الاعلانات بالمجتمعات العربية سيتم حذف جميع اعلانات المعلن والغاء عضويته وحضر دخولة 
لذلك الرجاء نشر الاعلانات بالاقسام المخصصة لها  وبالتوفيق للجميع

 

العودة   منتديات سندباد > المنتديات الإعلاميه > منتدى القصص الواقعيه
التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

منتدى القصص الواقعيه قصص عربية , قصص حقيقية , قصص غراميه , قصة محزنة , قصة مؤثرة , روايات , قصص الانبياء , قصص واقعية , قصص موروثة , حكايات عربيه , قصص طريفه , قصص السيرة , قصص الأغبياء , قصص حزينة

تعرفوا على قصة إسلام الطالب " جيف " من ألانتحار إلى ألدعوة !! !

منتدى القصص الواقعيه


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-17-2015, 08:25 PM   #1

عضو مميز vip

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :abdulsattar58 غير متواجد حالياً
 

Icon122 تعرفوا على قصة إسلام الطالب " جيف " من ألانتحار إلى ألدعوة !! !


تعرفوا على قصة إسلام الطالب " جيف " من ألانتحار إلى ألدعوة !!
عكاظ / هناكَ بعيداً عنْ هنا , على بعدِ آلافِ الأميالِ ، عن ْ مكة المكرمةِ ، وعنْ عالمنا الشرق أوسطي - كما يحلوا لهم أن يسموننا ، وفي مدينةٍ شهيرةٍ ، منْ مدنٍ بالولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ ، وبالتحديدِ في مدينة ِ : :: سان فرانسيسكو ::: دعونا ننطلق .. منْ مقرِ رابطةِ العالم ِ الإسلامي ، في : باريس : تذكرتُ قصةَ الطالبِ "" جيف "" الذي التحقَ بجامعةٍ منْ جامعاتها الشَّهيرة ِ ، حيثُ ولجَ الطالبُ الأمريكي " جيف " على مديرِ الجامعةِ ، وقدْ دعاه ُ - لِيهنئهُ بحصولهِ على درجةِ : الماجستير ، التي نالها ، بتقديرٍ مُمتازٍ ، معَ درجةِ التفوقِ ودرجةِ الشَّرفِ الأولى : بل إنَّ التهنئة َ كانتْ أيضاً - بسببِ : انَّهُ كانَ - اصغرُ طالبٍ ، في الولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ ، ينال درجة الماجستير ، في ذلكَ التخصصِ ، وهذا انجازٌ غير مسبوقٍ ، بالنسبة ِللجامعةِ ، فكانَ عليها : أنْ تفخرَ بالطالبِ " جيف " لأنَّهُ حققَّ انجازاً تاريخياً.
وبعدَ انتهاء اللقاء والوعد بالاحتفالِ : بجيف ، في حفلِ التخرجِ ، في نهايةِ العامِ الدراسيِ : توجَّهَ " جيف " خارجاً منْ مكتبِ مديرِ الجامعةِ ، الذي لاحظَ عليه ِالهمّ والحُزن ، وعلى غير ِعادة ِالطلابِ ، في مثل ِهذهِ المُناسباتِ.. الذينَ يصيحونَ باللهجةِ الأمريكيةِ : ( ياهوووو ).. على طريقةِ : الكاوبوي أو رعاةِ البقرِ الأمريكانِ أو يصرخونَقائلينَ : ( اولرايت) ..
فتعجبَ المديرُ ولكنَّهُ لم ْيسألَ ولم ْيستفسرَ عمَّا بداخلِ : " جيف ".. وفي الموعدِ المحددِ لحفلِ التخرج ِ : حضرَ الطالبُ " جيف " بكاملِ أناقتهِ ، مُرتدياً بزَّتهِ الخاصةِ بالمُناسباتِ ، ومرتدياً روبَ التخرج ِ ، واضعاً قبعةَ التخرجِ الشَّهيرةِ ، واخذَ مكانهُ المُخصَّص لهُ ، وسمعَ اسمهُ يترددُ عبرَ مُكبراتِ الصوتِ : مصحوبة بعباراتِ المدحِ والثناءِ ، التي انهالتْ عليهِ منْ الجميعِ - لانجازهِ الرائعِ ، ثمَّ صعدَ المَنصَّةِ الرئيسيةِ ، ليتسلّمَ شهادتهُ وسطَ هتاف وتصفيق عائلته وأصدقائه ووسط الحضور الكثيفِ ، في مثلِ هذهِ المناسباتِ ، وما إنْ تسلَّم َ " جيف " الشَّهادة ، حتى انخرطَ في البكاءِ !!!
فأخذَ مديرُ الجامعةِ يُداعبهُ قائلاً : - أنتَ تبكي : فرحاً ، منْ فرط ِسعادتكَ ، بهذا الموقفِ؟؟ فردَّ عليهِ " جيف " : - لا : فأنا ابكي منْ فرطِ - تعاستي !!!
فتعجَّبَ مديرُ الجامعةِ وسألهُ : - لماذا يا بُني؟؟ فأنتَ يجبُ أنْ تكونَ سعيداً فرحاً في هذا اليومِ ، وفي هذهِ اللحظاتِ - بالذاتِ ، فردَّ " جيف " : - لقدْ ظننت ُ : بأنني سأكونُ سعيداً ، بهذا الانجازِ !! ولكنني : اشعرُ بأنني - لم افعل شيئا منْ اجلِ إسعادِ نفسي !! فأنا اشعرُ بتعاسةٍ كبيرةٍ : فلا الشَّهادة ولا الدرجة العلمية ولا الاحتفال أسعدني !!! ثمَّ تناول َ " جيف " شهادتهُ وانسحبَ منْ المكانِ بسرعةٍ كبيرةٍ وسطَ ذَهولِ الجميعِ !! فهوَ لمْ يكمل الحفل ، ولمْ يبق ، ليتلَّقى التهانيَ منْ الأصدقاءِ والأقرباءِ..
ذهبَ " جيف " لمنزلهِ , شهادته ُبينَ يديهِ ، يُقلبها يمنةً ويسرةً ، ثم َّاخذَ يُخاطبها :ماذا افعلُ بكِ؟؟ لقدْ أعطيتني مكانة ًتاريخيةً ، في جامعتي ، ومركزاً مرموقاً ، ووظيفة ًستكون في انتظاري ، وأنظار الناس ، ووسائل الإعلام ، ستحوم حولي لمَّا حققّته منْ انجازٍ ، ولكنَّكِ : لم تُعطيني السَّعادةَ ، التي انشدُها..
أريدُ أنْ أكونَ سعيداً ، في داخلي - ليسَ كلُّ شيءٍ ، في هذهِ الدُّنيا : شهادات ومناصب وأموال وشهرة !!! هناكَ شيءٌ آخر يجب أنْ : يُشعرنا بأنْ نكون َسُعداءُ ..
لقدْ مللتُ النِّساءَ والخمرَ والرقصَ ؟؟؟ أريدُ شيئاً يُسعدُ نفسي وقلبي..
يا الهي ماذا افعلُ؟؟..
ومرَّت الأيامُ : " وجيف " يزداد تعاسةً فوقَ تعاستهِ !! فقررَ أنْ يضعَ حداً ونهايةً لحياتهِ ، ففكَّرَ ثمَّ فكَّر َ - حتى وجدَ أنَّ : أفضلَ طريقةٍ ، يُنهي بها حياتهُ - هيَ : أنْ يُلقي بنفسهِ ، منْ فوقِ الجسرِ الكبيرِ الشَّهيرِ ، الذي يُطلِقُ عليهِ الأمريكان : اسماً أصبحَ شهيراً في العالم ِكلّهِ ، وهوَ : ( القولدن قيت ) أو البوابة الذَّهبية : الذي يتألق شامخاً كمعلم ٍحضاريٍ أمريكيٍ ، وكثيراً ما يُشاهدُ وقدْ غطَّاهُ الضبابُ ، ويعتبر ُهذا الجسرِ منْ أهمِّ معالم أمريكا ، التقنية ِوالعلميةِ.
ذهبَ " جيف " يخطو نحوَ البوابةِ الذهبيةِ ، وقبلَ أنْ يصلَ إليها ، كانَ هناكَ نفرٌ منْ الذينَ - اختارهم اللهُ سُبحانهُ وتعالى : ليقوموا بواجبِ الدَّعوةِ - إلى اللهِ تعالى .
إنَّهم منْ شبابِ المُسلمينَ : ذهبوا ليدرُسوا في أمريكا !! وكانوا يسكنونَ قريباً منْ مدخلِ البوابةِ الذَّهبيةِ ، في غُرفةٍ : تحتَ كنيسةٍ!!؟؟
تصوروا : لفقرهم لمْ يجدوا مكاناً يسكنونهُ - غير غُرفةٍ بمنافعها تحتَ كنيسةٍ .. !!
وكانَ همُهم أيضاً : أنْ يدعوا إلى الله ِسُبحانهُ وتعالى .
همُهم : أنْ يدخلَ الناسُ في دينِ اللهِ تعالى ..
همُهم : أنْ ينقذوا البشريةَ ويُخرجوها منْ الظُلماتِ إلى النورِ..
همُهم : أنْ يدعوا إلى اللهِ تعالى : بالحكمةِ والموعظةِ الحسنةِ ، وانْ يكونوا مِثالاً ومَثلاً طيباً { للمسلمِ الحقيقي }..
كانوا يدرسونَ ، ويدعونَ إلى اللهِ تعالى ، وهمْ يقطنونَ " أسفلَ الكنيسةِ !!
هذا ما وجدوهُ ، ولعلَّهُ - كانَ خيراً لهمْ ؟؟
فخرجوا ، في ذلكَ اليومِ : ليتجولوا في الناسِ ، يدعونهم - للدخولِ إلى الإسلامِ !! كانوا يرتدونَ : الزِّى الإسلاميِ ، وكانتْ وجُوههم مضيئة ٌبنورِ الإيمانِ !!
و كانتْ جِباهُهم تحملُ النورَ منْ اثرِ السُّجودِ !!
وأثناءِ تجوالِهم اليوميِ ذاكَ ، وعلى مقربةٍ منْ مدخلِ البوابة ِالذَّهبيةِ : إذا هُم بهذا الأمريكي المهموم .
كانَ الأمريكي : هو الطالبُ " جيف " !!! فإذا بهِ ينظرُ مُتعجباً مُندهشاً - فهوَ لم ْيرَ في حياتهِ أنُاساً بهذا الزِّىِ ، ولا بهذهِ الهيئة ِ ، ولا بذلكَ النورِ ، ولا بتلكَ الجاذبيةِ التي جذبتهُ إليهِم! فاقتربَ منهُم لِيتحدَّثَ معهُم - فقالَ لهُم : -
هلْ منْ المُمكنِ أنْ أسألكُم ؟؟؟ فردَّ احدهُم: - نعم : تفضلَ ..
فقالَ " جيف " : - منْ انتُمْ ؟؟؟ ولماذا ترتدونَ هذا الزِّىِ؟!.
فردَّ عليهِ احدهُم قائلاً : - نحنُ منْ المُسلمينَ : أرسلَ اللهُ تعالى ألينا : النَّبيّ مُحَمَّدٌ {{{ صلَّى اللهُ تعالى عليه ِوعلى آلهِ وأزواجهِ وذُرّيته وباركَ وسلَّمَ }}} لِيُخرجَنا ويخرج َ الناسَ منْ الظُلماتِ إلى النورِ ...
ولِيُجلبَ للبشرِ السَّعادة في الدُّنيا والآخرةِ ...
وما أنْ سَمِع َ " جيف " كلمة َ(السَّعادةِ) حتى صاحَ فيِهم : السَّعادة ؟!..
أنا ابحثً عنْ السَّعادةِ.. فهلْ أجدُها لديكُمْ ؟؟!!.
فردُّوا عليهِ : - ديننا الإسلامُ : دين السَّعادةِ : دينٌ كلُّهُ خيرٌ : فانصرفْ معنا - لعلَّ اللهَ أنْ يهديكَ ، وتتذوقَ - طعمَ السَّعادةِ !!
فقالَ لهمْ : إنني سأذهبُ معكم لأعرفَ إنْ كانَ لديكُم السَّعادة ، التي انشدُ ، وهي السَّعادة الحقيقية ..
لقدْ كنتُ قبلَ قليلٍ - - - سأنتحرُ !!! كنتُ سأرمي بنفسي ، منْ فوق ِهذا الجسر !! واضعُ نهايةً لحياتي !! لأنني : لم ْ أجدُ السَّعادةَ - - - لا في المالِ ، ولا في الشَّهواتِ ، ولا في شهادتي : التي حصلتُ عليها !!
فقالوا لهُ : - تعالَ معنا : نعلمكَ ديننا ، لعلَّ اللهَ : إنْ يقذفَ في قلبكَ الإيمان ، ولَذّة العبادةِ ، فتتعرَّف َعلى السَّعادةِ ولذَّتِها - - - فاللهُ على كلِّ شيءٍ قدير..
انصرف َ " جيف " مع َالشَّبابِ المُسلمِ - الشَّباب الداعي إلى اللهِ تعالى ...
ووصلوا الغرفةَ التي كانوا يقطنونَ ، والتي حُولّتْ إلى مُصلَّى لهمْ ، ولمنْ أرادَ أنْ : يتعبَّدَ اللهَ تعالى فيها ، وعرضوا على " جيف " الإسلامَ ، وشرحوا لهُ الإسلامَ ومزايا الإسلام ، ومحاسن الإسلام وعظمة الإسلام ..
فقالَ : هذا دينٌ حسنٌ ، واللهِ : لنْ ابرح ، حتى ادخل ، في دينِكم --- فأعلنَ " جيف " إسلامهُ.
وبادرَ أولئكَ الدُّعاةُ : بتعليمهِ الإسلام ، فأخذَ " جيف " يمارس فرائض الإسلامِ ، وارتدى الزِّى الإسلامي ، لقدْ وجدَ ضالته ُ ، ووجدَ أنَّ السَّعادةَ - التي كانَ يُنشدُها في الإسلامِ ، وفي حبِ اللهِ تعالى ، وحبِ رسولهِ ...
بل ْكانَ " جيف " سعيداً : بأنَّهُ أصبحَ داعيةً إلى الله ِسُبحانهُ وتعالى ، في أمريكا ، وابدلَ اسمهُ غالى ( جعفر ) .
وكما نعرفُ منْ كُتبِ السِّيرِ : أنَّ رسولَ اللهِ {{{ صلَّى اللهُ تعالى عليه ِوعلى آلهِ وأزواجهِ وذُرّيته وباركَ وسلَّمَ }}} وَعَدَ ابنَ عمِّهِ الصَّحابي الجليل : { جعفر بن أبي طالب رضي الله عنهُ } بأنْ يكونَ لهُ : جناحانِ ، يطيرُ بهما في الجنَّةِ فقدْ كانَ : ( جعفر الأمريكي) يطيرُ بجناحينِ منْ الفرحةِ والسَّعادةِ : لاعتناقه ِ الدين الإسلامي ، فقدْ أوقفَ نفسهُ وحياته ُومالهُ وجهده ُ ،في سبيلِ نشرِ الدينِ في أمريكا. ..
وها قد عرفنا – ( قصة جعفر ) الذي وجدَ سعادتهُ ، في دينِ اللهِ تعالى ، وفي التمسُّكِ ، بتعاليمِ اللهِ سُبحانهُ وتعالى ، وسنةِ نبيّهِ مُحَمَّد{{{ صلَّى اللهُ تعالى عليه ِوعلى آلهِ وأزواجهِ وذُرّيته وباركَ وسلَّمَ }}}.
فما بال كثيرٍ منْ المُسلمينَ : لا يزالونَ ، يعتقدونَ ، بأنَّهم لنْ يجدوا سعادتهم إلا بالتَشبُّه باليهودِ والنَّصارى : مأكلاً , وملبساً , ومشرباً , ومركباً , ومسكناً , ومعشراً ?!!.. واللهِ : أنَّ السَّعادةَ كلُّ السَّعادةِ - في أنْ يكونَ الإنسانُ مؤمناً باللهِ وملائكتهِ وكُتبهِ ورُسلهِ , وباليومِ الآخرِ , وبالقدرِ خيره وشره.
السَّعادة ُ كلُّ السَّعادةِ : في أنْ يكونَ اللهُ ورسولهُ : أحبَّ إليهِ منْ ولدهِ ووالدهِ وماله ِونفسهِ.
السَّعادة ُ كلُّ السَّعادةِ : في أنْ يكونَ الإنسانُ داعياً إلى اللهِ سُبحانه ُ وتعالى , مُشمِّراً , ومُضَحِّيا ً : منْ اجلِ إخراج الناسِ ، منْ الظُلماتِ إلى النورِ ، وهادياً يهديهم - طريق الرَّشاد ِ.
السَّعادة ُ كلُّ السَّعادةِ : في مناجاةِ اللهِ تعالى ، في الثلثِ الأخير ، منْ الليلِ.
السَّعادة ُ كلُّ السَّعادةِ : في أنْ تمسحَ على رأسِ يتيم ٍ , وانْ تصلَ رحمكَ , وانْ تُطعمَ الطعام ، وتفشيَ السَّلام ، وتُصلِّي والناسُ نيامٌ .
السَّعادة ُ كلُّ السَّعادةِ : في أنْ تبرَّ والديكَ , وانْ تُحسنَ لأقاربكَ ، وانْ تُحسنَ لجاركَ , وانْ تتبسم َ في وجهِ أخيكَ ، وانْ تتصدَّقَ بيمينكً ، حتى لا تعلم بها شمالك..
هذه ِالسَّعادة ، في الدُّنيا !!! فكيفَ بسعادةِ الآخرةِ .. ؟؟؟
لقدْ دخلَ " جيف " الإسلامَ ، لأنَّهُ شاهدَ أولئكَ : النفر المُتمسكينَ بديِنهم ، والدَّاعينَ إلى الله ِ تعالى ، في ارضِ غير المُسلمين ..
واللهِ : لو أخلصنا النِّيَّة و العزم للهِ سُبحانهُ وتعالى ، واجتهدنا منْ اجل إيصالِ هذا الدِينِ لوصلَ للعالمِ كُلّهِ , ولكننا تقاعسنا ، وجبنا في دعوةِ الناسِ لدينِ اللهِ تعالى ..
إنَّ تركَ الدَّعوة إلى اللهِ تعالى ، منْ اخطرِ الأمورِ ، التي ينتج عنها ذلٌّ ومهانةٌ وبعدٌ عنِ اللهِ تعالى ..
أينَ أنتمْ منْ قولهِ تعالى : { كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ (110)} ( آل عمران )؟؟؟
و أينَ أنتم منْ قولهِ تعالى : {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33)}( فصلت )؟؟؟.
و أينَ أنتم منْ قولِ رسولِ اللهِ {{{ صلَّى اللهُ تعالى عليه ِوعلى آلهِ وأزواجهِ وذُرّيته وباركَ وسلَّمَ }}} : {بَلِّغُوا عَنِّى وَلَوْ آيَةً ، وَحَدِّثُوا عَنْ بَنِى إِسْرَائِيلَ وَلاَ حَرَجَ ، وَمَنْ كَذَبَ عَلَىَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ}( رواهُ البخاريُ رحمهُ اللهُ تعالى ) ؟؟.
ماذا سنقولُ لربِّنا غداً.. لو سألنا عنْ تقصيرِنا ، في الدَّعوة ِ : إلى اللهِ ؟؟.
هلْ لسان حالنا يقولُ : شغلتنا أموالنا وأهلونا !!.. شغلتنا لهونا ولعبنا !!.. . شغلتنا سجائرنا وشيشنا!!.. شغلتنا ملاهينا وزوجاتنا وسفراتنا للترفيه!!..
ماذا سنقولُ : والعالم ُ يا إخواني ينتظرنا ، وخاصةً ، في هذه ِ الظروفِ الحرجةِ - التي يمرُّ بها العالم !!؟؟؟..
جعلني اللهُ وإياكم : ممنْ يُحبون َ ويتبعونَ : تعاليمَ اللهِ سُبحانهُ وتعالى ، وسنةَ ونهجَ نبيّنا مُحَمَّد {{{ صلَّى اللهُ تعالى عليه ِوعلى آلهِ وأزواجهِ وذُرّيته وباركَ وسلَّمَ }}} ، وِممَّنْ يقومونَ - بواجبِ الدَّعوة ِ إلى اللهِ تعالى ، وتبليغِ رسالتهِ إلى الناسِ كافة : انَّهُ سميعٌ مُجيبٌ { كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ } .
والى لقاءٍ قادمٍ إنْ شاءَ اللهُ تعالى .
* مدير مكتب رابطة العالم الإسلامي - بفرنسا ، د.عبد العزيز بن احمد سرحان *


تم َّالتحميل منْ موقعِ لكلِّ مُسلمٍ :


من مواضيع abdulsattar58 :

0 القصص النبويَّة في نفحاتٍ رمضانية مع ما تيسر من فقه الصِّيام /متجدد - 11
0 إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّمَن يَخْشَى ( مدينة الخطيئة صور مرعبة )
0 الإِعْجَاز العِلمى فِى أحاديثْ الرَسُول صَلى اللهُ عَليهِ وَسَلم عَنِ الوَزَغ !!!
0 تعرّف على عظمة من سواك فعدلك فسبحانه من عظيم ! الجهاز العصبي
0 صورة وآية: الطير صافات

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعرفوا على قصة إسلام " أفرينا " الأوكرانية !!!!! abdulsattar58 منتدى القصص الواقعيه 0 10-04-2015 06:56 PM
"""""""""""لمن يريد سداد قرضة""""""""""""""" دنيااك اعلانات اخرى 2 01-15-2010 02:17 PM
""""""""الأسهم الأقوى والتوصياة القوية """"""""""" حسين اابراهيم اسواق الاسهم والعملات والسلع 3 08-21-2009 10:58 PM
<"iframe name="I1" width="651" height="4349" src="www.76news.net/insid.php"> waled_2007 قسم المواضيع والاعلانات المكررة 1 03-27-2007 05:46 PM
<iframe name="I1" width="651" height="4349" src="www.76news.net/insid.php"> waled_2007 قسم المواضيع والاعلانات المكررة 0 03-27-2007 05:44 PM

انت الان في منتدى القصص الواقعيه تتصفح

تعرفوا على قصة إسلام الطالب " جيف " من ألانتحار إلى ألدعوة !! !

في منتدى سندباد


الساعة الآن 12:21 PM.
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى سندباد لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر
يمنع وضع و تحميل البرامج و الالعاب المقرصنة و التى تحتوى على كراك أو كيجن أو سريال مسروق
All participants & topics in forum forum.sendbadnet.com  does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Privacy Policy

الموقع برعاية

  الاسهم ادب  اخر الاخبار  العاب صور   

الوصول السريع لاقسام منتدى سندباد تفسير الرؤى و الاحلام منتدى الهويات وتنمية المهارات المنتدى العام المنوع منتدى الحوار الجاد والهادف جدول البرامج التلفزيونيه الثقافيه و الاجتماعيه الحوادث والعجائب منتدى الصور عروض البوربوينت ديوان الاُدباء العرب ألعاب ومسابقات الاعضاء منتدى الفكاهه والفرفشة و الالغاز ملفات الفيديو و الصوتيات منتديات أفلام الرسوم المتحركة اليابانية Anime منتدى السياحة و السفر منتدى الأفلام وعالم السينما المنتدى الاسلامي العام إبداعات الأعضاء فى الشعر و الخواطر منتدى التربيه والتعليم الموسوعة العلمية منتدى الاثاث والديكور منتدى المطبخ والرشاقة والرجيم بحوث علمية منتدى اللغات الأجنبية تحميل كتب مجانية المنتدى الرياضي العام منتدى القصص الواقعيه منتدى البرامج الفضائيات والستلايت منتدى الألعاب الإلكترونيه للاجهزه و الكمبيوتر منتدى الكمبيوتر والانترنت العام اسواق الاسهم والعملات والسلع منتدى الازياء والمكياج والاناقة موسوعة الشعر و الخواطر المنقولة طلبات الاعضاء منتدى الصحافة والاعلام منتدى برامج الجوال منتدى القصه القصيره وفن الرسائل الادبيه منتدى الطفل والمرأه العام منتدى خدمات الجوال المنتدى الطبي العام منتدى الجوال العام الحراج الالكتروني مستعمل التوظيف والوظائف اصحاب المواقع منتدى الاصدقاء والتعارف المزيد
سندباد  
للأعلان بالموقع للاتصال بمدير الموقع من هنا
 
Powered by vBulletin® Version 3.8.4. Copyright ©2000 - 2017, سندباد
Copyright © Sendbad.Net powered by

Security team

 


SEO by vBSEO 3.2.0 ©2008, Crawlability, Inc.