. a
منتديات سندباد
نعتذر تم ايقاف التسجيل في المنتدى بسبب عرض المنتدى للبيع

 
 
. مساحة اعلانية مساحة اعلانية
 

  ((((((((((((((   المنتدى للبيع .....التفاصيل   )))))))))))))
 
حراج السعودية مبوبة مصر مبوبة السعودية توظيف مصر عقار السعودية خدمات السعودية عقار مصر توظيف السعودية خدمات مصر
حراج مصر اعلانات فلسطين اعلانات عمان اعلانات ليبيا اعلانات سوريا اعلانات الاردن اعلانات قطر اعلانات الامارات اعلانات البحرين
اعلانات الكويت اعلانات السودان اعلانات المغرب اعلانات لبنان اعلانات تونس اعلانات اليمن اعلانات الجزائر اعلانات العراق اعلانات عالمية

منتديات ســــندباد

  قناة سندباد على اليوتيوب صفحتنا على الفيس بوك مواقع مميزة وناجحة للبيع   اضغط هنا  
   
الكلمات الدلالية قروبات نسخة كفية
   
روابط مفيدة طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور اخر واحدث المشاركات
   

ملاحظة مهمه جدا اي معلن ينشر اعلانه خارج قسم الاعلانات المبوبة او قسم الاعلانات بالمجتمعات العربية سيتم حذف جميع اعلانات المعلن والغاء عضويته وحضر دخولة 
لذلك الرجاء نشر الاعلانات بالاقسام المخصصة لها  وبالتوفيق للجميع

 

العودة   منتديات سندباد > المنتديات الادبيه > منتدى ابداعات الأعضاء فى القصة القصيرة و الرواية
التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

نهايتي-مسابقة القصيرة القصيرة الأولى

منتدى ابداعات الأعضاء فى القصة القصيرة و الرواية


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-28-2009, 01:25 AM   #1

عضو مشارك

 
الصورة الرمزية هبة الله محمد

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :هبة الله محمد غير متواجد حالياً
 

افتراضي نهايتي-مسابقة القصيرة القصيرة الأولى


نهايتي
صحتي ليست على ما يرام.أشعر بها تنحدر بهدوء عبر الدرجات المفضية إلى النهاية؛ عندما تتحول حياتك إلى بحيرة راكدة تماما، وتتلاشى منها السخافات اليومية التي تأكل بعض الوقت؛ عندما تصاب بتخمة من الأوقات الفارغة، تتقيأ ذكرياتك الماضية، وتبكي في حماقة لأنك لم تختر الطريق المناسب؛ عندها فقط تدرك أنك قد انتهيت..وأنا في هذه المرحلة النهائية، أشعر أن حياتي كأنها لم تكن؛ هل حقا كنت ذاك الأحمق، والمجنون، والعاشق..هل حقا كنت أيا من هؤلاء؟ أم أنني لم أكن أبدا كسراب..
بالنسبة لي الآن يبدو الموت شيئا رائعا..انتظر ذلك الزائر الحبيب بفارغ الصبر كي يعتق رقبتي من أسر هذه الحياة السقيمة..فقط لو يأتي الموت بطريقة طبيعية عادية؛ لكنني أعرف جيدا أن هذا لن يحدث أبدا؛ أعرف أن اللحظات القادمة ستكون أسوأ بكثير..أعرف أنني سأتمنى الموت ألف ألف مرة قبل أن أدركه..كل هذا أعرفه وأفهمه ، لكنني لا أعرف لمَ أكتب هذه الأوراق ولمن سأتركها؟..من سيهتم بتاريخي وترهاتي وتأملاتي الفلسفية الحمقاء؟..لا أحد؛ فقط نيران تضطرم في أعماقي ولابد أن أفرغ رمادها على تلك الأوراق البائسة..آه..إن الوقت لم يعد في صالحي، لابد وأن انتهي بسرعة؛ فحتما سيأتي أحدهم الآن، وربما ستكون هذه ليلتي الأخيرة..أكاد أتصور تحركاتهم في اتجاهي..يعرفون عني كل شيء؛ يعرفون أنني سهل الاختراق؛ يعرفون أنني وحيد، منزلي بعيد عن العمران في إحدى المدن الجديدة الميتة؛ لماذا كل شيء جديد تنقصه الحياة؟..حتى الحذاء الجديد يؤلم القدم بينما الحذاء القديم يبدو مريحا ودافئا..
لمَ اخترت الحياة هنا طالما أنني لا أحب الهدوء الشديد؛ قد يتساءل قارئ الأوراق عن هذا و...............................لحظة واحدة؛ أسمع صوت حركة عند الباب الخارجي؛ أجاءوا بهذه السرعة؟.لم أدون كل شيء بعد..بالأحرى لم أكتب أي شيء إطلاقا..سأخرج لأرى......................
***
خرجت إلى الباب الأمامي ولم أسمع أي شيء.لا صوت سوى قرع طبول الخوف بداخلي؛ ربما كانت قطة أو نسمة هواء حركت الخوف الكامن في نفسي. أعود الآن إلى قصتي التي لم أبدأها بعد..هل كان لابد وأن أذهب إلى المستشفى في ذلك اليوم؟.خطوات قدرية كان محتما عليّ أن أمشيها وقد مشيتها.كنت أشعر بالملل، وبدا كل شيء سخيفا وبلا معنى أمام عيني، فكرت في المرور على أحد أصدقائي هناك.من قال إن زيارة المستشفيات تسر القلب، وتشعر المرء بالنعمة التي هو فيها؟.قد تكون النقطة الأخيرة صحيحة لكن الأولى ليست صحيحة إطلاقا؛ فلقد ذهبت إلى هناك ضائق الصدر فعدت مهموما، مغموما، موشكا على البكاء.وقفت مع صديقي وهو يدور على الأسرة.كان هناك مرضى راقدين على الأسرة منذ فترة طويلة، هؤلاء بالذات فقدوا تقريبا هويتهم الآدمية وتحولوا إلى أرقام جامدة؛ تماما كالعبيد عندما كانوا يجلبون إلى الساحل الأمريكي.أحضر صديقي بعض تلاميذه، وبدأت المهزلة في تجريب هؤلاء على المرضى البائسين.ربما لو كانوا أقل فقرا لم يكن ليحدث لهم مثل هذا.هناك كذلك شاب أسمر ممصوص العود كان يجيء إلى هناك خصيصا ليستخدم كعينة ثم يأخذ ما يعطونه له، ويختفي بسرعة كأن لم يكن ثم يعاود الظهور ثانية بعدما ينفد المبلغ.الأسوأ هم الأطفال؛ عندما ترى تلك الكائنات الملائكية توشك هالتها على الانطفاء؛ عندها تعرف معنى الألم الحقيقي.تساءلت وقتها هل يمكنني أن أفعل شيئا من أجل أولئك؟..يدي الخاوية ولساني المترجرج في فمي كانا يحاولان إيجاد شيء ما يفعل أو يقال.كيف طرأت على رأسي تلك الفكرة اللعينة؟.ربما لم تكن بهذا السوء وقتها.ربما كنت فكرة إنسانية رائعة قادرة على تحرير يدي من قيدها؛ لكنها جلبت الوبال على رأسي للأبد...
***
أذكر ذلك اليوم جيدا عندما جاءني ذلك الطبيب واخبرني انه يقوم بالفحص المنزلي، الدوري، المجاني.لم أكن قد سمعت عن الأمر من قبل؛ لكنني لم أجده ذو ضرر ما.فحص مجاني؛ قليلة هي الأشياء المجانية هذه الأيام، لكنني فيما بعدت دفعت الثمن غاليا؛ غاليا جدا.تركته ليفحصني ولتظهر الخطورة علي وجهه قائلا:
- "سيدي..يؤسفني أن أخبرك أن حالتك سيئة جدا، وانك بحاجة إلى عملية جراحية في أسرع وقت..لولا حيائي الشديد لسألتك كيف لا تزال حيا حتى الآن؟.."
كان الرجل لطيفا إلى درجة لا تطاق.كم كنت أحمق وقتها لأصدقه؟.أجريت العملية الغريبة، وخرجت سليما شاعرا بأن الحياة رائعة لأنني نجوت من موت محقق؛ لقد كان حد السكين على رقبتي، لكنه تحرك بعيدا في اللحظة الفاصلة، ولكن عندما جاءني الطبيب ذاته في فحصه المجاني ليؤكد أنني في حاجة إلى عملية أخرى بدأت ارتاب في الأمر؛ ثمة شيء ما غير طبيعي..كذلك لم أكن مستعدا لخوض تلك التجربة ثانية بهذه السرعة، وهذه السهولة؛ في المرة الأولى لم أكن أذكر تفاصيل العمليات الجراحية لكنني الآن أذكر عذابها كله وأعرف جيدا ما ينتظرني.استشرت طبيبا ثانيا وثالثا ورابعا، وعرفت أنني لا أحتاج إلى هذه العملية، ولم أكن بحاجة أيضا إلى السابقة.لم يكن ذلك الطبيب يفهم في الطب إذن؛هذا ما اعتقدته وقتها، لكنني فيما بعد عرفت كم كنت ساذجا..
عندما أتاني في المرة الثالثة كان لابد وان أطرد..كان هذا هو الحادث الأخير الذي بدأت بعده العاصفة؛ التي اقتلعتني من جذوري، أطاحت بكياني كله.كنت حائرا مشوشا؛ لا أستطيع أن أفهم شيئا مما يحدث، لكن في الحقيقة لم يكن مهما أن أفهم.الأهم هو أن أقتنع، وقد كان لديهم وسائل إقناع قوية، وفي النهاية كان لابد وأن أقتنع بأن أسوأ شيء في الوجود هو الحياة، وأن الموت – بحق- هو الخيار المناسب!!!..
***
ليلة من ليالي يناير الباردة.الليل طويل؛ طويل كأنه بلا نهاية.كنت راقدا في فراشي الدافئ أغازل النوم الذي جافاني في تلك الليلة، وسمعت صوت الحركة، ذلك الصوت الذي كان يملأ كوابيسي دائما، لكنه هذه المرة كان حقيقيا تماما.كلا لم أكن نائما.ثمة شخص ما يعالج قفل النافذة التي تقع في مواجهة فراشي بالضبط، وتصرفت بهدوء وحكمة؛ انزلقت بلا صوت أسفل الفراش.نعم أعرف أنني جبان، لكن جبني هو الذي أنقذني هذه المرة..أزحت طرف الملاءة بهدوء واستطعت أن ألمح شبحه في الظلام يتجه نحو فراشي وشيء أسود-أعرفه جيدا- في يده، تجمدت. هذا الرجل يريد أن يقتلني لكن لماذا؟.لم يكن هناك مكان للأسئلة وقتها.ظللت متحجرا في مكاني ، ودقات قلبي توشك على فضحي من عنف ضرباتها.لا أعرف كم بقي؛ دهرا كما شعرت..لكنه في النهاية ذهب، وقضيت ليلتي أسفل الفراش دون أن أجسر على الخروج حتى ظهرت تباشير الصباح..فحصت الأشياء والنقود؛ لم يكن هناك شيء قد سرق.كل شيء في مكانه حتى النقود التي كانت على الطاولة لم تمس..لقد كان ينوي قتلي إذن، ولكن لمَ؟.هذا لم أستطع فهمه وقتها أبدا..
فيما بعد صارت الأمور أسوأ بكثير؛ قالب من القرميد يسقط فوق رأسي من لا مكان، سيارة مسرعة تكاد تصدمني. لم تعد الحياة آمنة بحق،حتى صرت أخاف الخروج من البيت و......أخاف البقاء فيه..أجتر ذكرياتي وحيدا محدقا في السقف.كدت أصاب بالجنون.كان لابد وأن أفهم ما الذي يحدث.وبدأت شرارة تومض في ذهني تذكرني بما بدأ كل شيء، وفهمت ولكن للأسف متأخرا جدا..
***
نصيحة أخيرة لك عزيزي قارئ الأوراق المزعوم؛ لا تفكر أبدا فيما سيحدث بعد موتك؛ لينقلب العالم؛ لتنطبق السماء على الأرض.لا يهم.فأنت لن تكون هنا.لا تكتب وصية لتوزيع أملاكك أبدا وأنت على قيد الحياة، لا تكتب وصية بالتبرع بأعضائك البشرية بعد وفاتك م........مثلما فعلت.هل فهمت الآن سبب كل ما حدث؟.أنا أيضا فهمت كل شيء متأخرا مثلك. أن يسرق منك مال فهذا شيء يصيبك بالحنق فماذا عن أجزاء من جسدك. لقد أودعت الوصية لدي احد المحامين، طبعا سخر الرجل من الفكرة؛ انه شيء يخصني أنا فقط على أية حال.لم أتصور للحظة انه بهذه النذالة و سيذيع الأمر، بعدها بدءوا يتقاطرون عليَ.وبدأت تلك الأحداث المتلاحقة التي لم أستطع أن أبررها.لقد زرت المحامي ثانية وألغيت الوصية ، لكن شيئا لم يتغير.بل أصبح أسوأ بكثير؛ فلقد تلقيت تهديدا بأنني يجب أن أعيد الوصية أو أنني سأنتهي، لكن ما أعرفه يقينا أنهم سينهونني على أية حال.. لم يسعفني المحامي بشيء؛ فقط اخبرني أنهم خطرين وأنه من الأفضل أن أرضخ وأنهم سيحصلون على ما يريدونه على أية حال ، لكنني أدركت بحدسي أن إعادة الوصية سيعجل بموتي أكثر..اسمع الآن الخطوات في الردهة.أحدهم بالتأكيد.بالمناسبة لقد أخبرت الشرطة بما حدث سابقا لكن أحدا لم يصدقني لأنه لا يوجد لدي دليل حقيقي؛ تخاريف رجل وحيد؛ هذا ما رأيته في أعينهم في النهاية، وعرفت جيدا أن عليّ أن أهتم بشأني بنفسي.ولن أخبرهم الآن لأنهم يأتون دائما متأخرين بعدما ينتهي كل شي..سأختبئ الآن في مكاني المعتاد أسفل الفراش. لا أعرف إن كان يمكنهم إيجادي هذه المرة أم لا ولكن....لقد ثرثرت كثيرا، يا الهي، لم أختبئ بعد............................................... ..............



من مواضيع هبة الله محمد :

0 نهايتي-مسابقة القصيرة القصيرة الأولى
0 مسابقة القصة الاولى

  رد مع اقتباس
قديم 08-29-2009, 12:13 AM   #2

فريق الاشراف السابق

 
الصورة الرمزية rahimo

 








معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :rahimo غير متواجد حالياً
 

افتراضي


بالتوفيق ان شاء الله


التوقيع

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]

من مواضيع rahimo :

0 اقتراح بسيط
0 تبليغ عن مشاركة بواسطة rahimo
0 إيميل ملخص لكل الإيميلات التي تقرأها
0 مرحبا من جديد
0 كلام ممنوع ... ولكن من ذهب

  رد مع اقتباس
قديم 08-31-2009, 09:53 AM   #3

عضو مميز vip

 
الصورة الرمزية ariam2121

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :ariam2121 غير متواجد حالياً
 

افتراضي


انا بغيت اوصي باعضائي بعد مماتي خرعتني

بس قصه مشوقه بالتوفيق


التوقيع

موقع الدرر السنية لتتأكد من صحة الحديث في الصورة

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]


من مواضيع ariam2121 :

0 حلم غريب
0 حلم دكتور يقلم أظافري
0 ساق لها ركبتين
0 الملابس
0 أمي والخادمه

  رد مع اقتباس
قديم 08-31-2009, 10:21 AM   #4

فريق الاشراف السابق

 
الصورة الرمزية برنسيسة زمانى

 








معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :برنسيسة زمانى غير متواجد حالياً
 

افتراضي



التوقيع

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]
ملعون فى كل كتاب يا داء السكوت
ملعون فى كل كتاب يا داء الخـرس


من مواضيع برنسيسة زمانى :

0 من اشهر الروايات العالمية:العراب :
0 .•ܔ[آهـ .. آهـ .. آهـ .. آهـ ..]ܔ•.
0 إلى تلميذة.. نزار قباني
0 طريقة عمل اباجورة من وعاء بلاستك مزينة بالورد
0 ماأهمية التدليك لطفلك الرضيع

  رد مع اقتباس
قديم 09-06-2009, 05:04 PM   #5

فريق الاشراف السابق

 
الصورة الرمزية امال كريم

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :امال كريم غير متواجد حالياً
 

افتراضي


موفقة باذن الله


من مواضيع امال كريم :

0 ربك.... ظالم ام عادل؟؟
0 ألبحث عن جميل ألأسدي
0 فضل الوضوء قبل النوم
0 الاعتقال
0 ألبيت وألرغيف ـ مسابقة ألقصة القصيرة

  رد مع اقتباس
قديم 09-14-2009, 10:50 PM   #6

عضو مشارك

 
الصورة الرمزية reeman2b

 








معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :reeman2b غير متواجد حالياً
 

افتراضي


سلمت يرااعك مشاءالله
الله يوفقك


التوقيع

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]


من مواضيع reeman2b :

0 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
0 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
0 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
0 ثوب أبيض و مكالمة
0 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  رد مع اقتباس
قديم 09-15-2009, 09:43 PM   #7

عضو مشارك

 
الصورة الرمزية هبة الله محمد

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :هبة الله محمد غير متواجد حالياً
 

افتراضي


ألف شكر لكم على ردوكم الجميلة



من مواضيع هبة الله محمد :

0 مسابقة القصة الاولى
0 نهايتي-مسابقة القصيرة القصيرة الأولى

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نتيجة مسابقة القصة القصيرة الأولى SHADY NASR أرشيف مسابقات سندباد 34 05-17-2010 11:04 PM
ألبيت وألرغيف ـ مسابقة ألقصة القصيرة امال كريم منتدى ابداعات الأعضاء فى القصة القصيرة و الرواية 15 11-05-2009 12:27 PM
ألبيت وألرغيف ـ مسابقة ألقصة القصيرة امال كريم منتدى ابداعات الأعضاء فى القصة القصيرة و الرواية 10 10-04-2009 09:11 PM
اختطاف طفل-- مسابقة القصة القصيرة لحن الحياة منتدى ابداعات الأعضاء فى القصة القصيرة و الرواية 12 09-30-2009 01:56 PM

انت الان في منتدى ابداعات الأعضاء فى القصة القصيرة و الرواية تتصفح

نهايتي-مسابقة القصيرة القصيرة الأولى

في منتدى سندباد


الساعة الآن 07:43 AM.
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى سندباد لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر
يمنع وضع و تحميل البرامج و الالعاب المقرصنة و التى تحتوى على كراك أو كيجن أو سريال مسروق
All participants & topics in forum forum.sendbadnet.com  does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Privacy Policy

الموقع برعاية

  الاسهم ادب  اخر الاخبار  العاب صور   

الوصول السريع لاقسام منتدى سندباد تفسير الرؤى و الاحلام منتدى الهويات وتنمية المهارات المنتدى العام المنوع منتدى الحوار الجاد والهادف جدول البرامج التلفزيونيه الثقافيه و الاجتماعيه الحوادث والعجائب منتدى الصور عروض البوربوينت ديوان الاُدباء العرب ألعاب ومسابقات الاعضاء منتدى الفكاهه والفرفشة و الالغاز ملفات الفيديو و الصوتيات منتديات أفلام الرسوم المتحركة اليابانية Anime منتدى السياحة و السفر منتدى الأفلام وعالم السينما المنتدى الاسلامي العام إبداعات الأعضاء فى الشعر و الخواطر منتدى التربيه والتعليم الموسوعة العلمية منتدى الاثاث والديكور منتدى المطبخ والرشاقة والرجيم بحوث علمية منتدى اللغات الأجنبية تحميل كتب مجانية المنتدى الرياضي العام منتدى القصص الواقعيه منتدى البرامج الفضائيات والستلايت منتدى الألعاب الإلكترونيه للاجهزه و الكمبيوتر منتدى الكمبيوتر والانترنت العام اسواق الاسهم والعملات والسلع منتدى الازياء والمكياج والاناقة موسوعة الشعر و الخواطر المنقولة طلبات الاعضاء منتدى الصحافة والاعلام منتدى برامج الجوال منتدى القصه القصيره وفن الرسائل الادبيه منتدى الطفل والمرأه العام منتدى خدمات الجوال المنتدى الطبي العام منتدى الجوال العام الحراج الالكتروني مستعمل التوظيف والوظائف اصحاب المواقع منتدى الاصدقاء والتعارف المزيد
سندباد  
للأعلان بالموقع للاتصال بمدير الموقع من هنا
 
Powered by vBulletin® Version 3.8.4. Copyright ©2000 - 2019, سندباد
Copyright © Sendbad.Net powered by

Security team

 


SEO by vBSEO 3.2.0 ©2008, Crawlability, Inc.