. a
منتديات سندباد
نعتذر تم ايقاف التسجيل في المنتدى بسبب عرض المنتدى للبيع

 
 
. مساحة اعلانية مساحة اعلانية
 

  ((((((((((((((   المنتدى للبيع .....التفاصيل   )))))))))))))
 
حراج السعودية مبوبة مصر مبوبة السعودية توظيف مصر عقار السعودية خدمات السعودية عقار مصر توظيف السعودية خدمات مصر
حراج مصر اعلانات فلسطين اعلانات عمان اعلانات ليبيا اعلانات سوريا اعلانات الاردن اعلانات قطر اعلانات الامارات اعلانات البحرين
اعلانات الكويت اعلانات السودان اعلانات المغرب اعلانات لبنان اعلانات تونس اعلانات اليمن اعلانات الجزائر اعلانات العراق اعلانات عالمية

منتديات ســــندباد

  قناة سندباد على اليوتيوب صفحتنا على الفيس بوك مواقع مميزة وناجحة للبيع   اضغط هنا  
   
الكلمات الدلالية قروبات نسخة كفية
   
روابط مفيدة طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور اخر واحدث المشاركات
   

ملاحظة مهمه جدا اي معلن ينشر اعلانه خارج قسم الاعلانات المبوبة او قسم الاعلانات بالمجتمعات العربية سيتم حذف جميع اعلانات المعلن والغاء عضويته وحضر دخولة 
لذلك الرجاء نشر الاعلانات بالاقسام المخصصة لها  وبالتوفيق للجميع

 

العودة   منتديات سندباد > المنتديات الإعلاميه > شخصيات في الذاكرة > شخصيات عربية
التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

نبذة تاريخية :مصطفي لطفي المنفلوطي

شخصيات عربية


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-27-2009, 07:20 PM   #1

عضو مميز vip

 
الصورة الرمزية العندليب نائل

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :العندليب نائل غير متواجد حالياً
 

افتراضي نبذة تاريخية :مصطفي لطفي المنفلوطي


مصطفى لطفي المَنْفَلُوطي

( 1872 ـ 1924 م)



هو مصطفى لطفي بن محمد لطفي بن محمد حسن لطفي المنفلوطي


من الأدباء الذين كان لطريقتهم الإنشائية أثر في الجيل الحاضر، ولد في منفلوط من صعيد مصر سنة 1876م وتلقى علومه في الأزهر، وكان يميل إلى مطالعة الكتب الأدبية كثيراً، ولزم الشيخ محمد عبده فأفاد منه.


أديب، كاتب، شاعر، قصصي. ولد بمنفلوط من مدن الوجه القبلي بمصر، وتعلم بالأزهر، واتصل بمحمد عبده، وسجن بسببه ستة أشهر لقصيدة قالها تعريضاً بالخديوي عباس حلمي وكان على خلاف مع محمد عبده، ونشر في جريدة المؤيد عدة مقالات تحت عنوان النظرات، وولي أعمالاً كتابية في وزارة المعارف ووزارة الحقانية وأمانة سر الجمعية التشريعية، وأخيراً في أمانة سر المجلس النيابي.


ومن آثاره:

إحياء الفضيلة الصحيحة والضمير النقي

· العبرات

· الشاعر

· ماجدولين، وهي قصص عربها بالواسطة، وتتميز كتابته بصدق العاطفة في آرائه واندفاعه الشديد من أجل المجتمع، وقد استطاع أن ينقذ أسلوبه النثري من الزين اللفظية والزخارف البديعية، ولكن عيب عليه ترادفه وتنميقه الكثير، واعتناؤه بالأسلوب المصنوع دون المعنى العميق.





أطواره:
كان يميل في نظرياته إلى التشاؤم، فلا يرى في الحياة إلا صفحاتها السوداء، فما الحياة بنظره إلا دموع وشقاء، وكتب قطعة (الأربعون) حين بلغ الأربعين من عامه، وقد تشائم فيها من هذا الموقف، وكأنه ينظر بعين الغيب إلى أجله القريب.


رحل كل ذلك عن الأحياء فيما عدا ما بقي من آثاره، وغاض ذلك النبع الفياض وكان منهلاً عذباً لكل قارىء، ومورداً صافياً لكل متأدب، وانطفأت تلك الجذوة التي كانت تتقد أسى وألماً على المساكين، وتلتهب حزناً وشجوا للمحبين، ورقد هذا القلم وقد جفّ عنه المعين الذي كان يستمد منه الحياة والقوة والجمال وعجز حتى عن رثاء صاحبه.
ووصف فجيعة الأدب به، ولم يكن ليعجز عن وصف المآسي، وندب النوابغ، وبكاء الفواجع، وعزاء المصابين.


مرضه:
أصيب بشلل بسيط قبل وفاته بشهرين، فثقل لسانه منه عدة أيام، فأخفى نبأه عن أصدقائه، ولم يجاهر بألمه، ولم يدع طبيباً لعيادته، لأنه كان لا يثق بالأطباء، ورأيه فيهم أنهم جميعاً لا يصيبون نوع المرض، ولا يتقنون وصف الدواء، ولعل ذلك كان السبب في عدم إسعاف التسمم البولي الذي أصيب به قبل استفحاله.

فقد كان قبل إصابته بثلاثة ايام في صحة تامة لا يشكو مرضاً ولا يتململ من ألم.

وفي ليلة الجمعة السابقة لوفاته، كان يأنس في منزله إلى إخوانه ويسامرهم ويسامروه، وكان يفد إليه بعض أخصائه وأصدقائه من الأدباء والموسيقيين والسياسيين، حتى إذا قضى سهرته معهم انصرفوا إلى بيوتهم ومخادعهم، وانصرف هو إلى مكتبه فيبدأ عمله الأدبي في نحو الساعة الواحدة بعد نصف الليل.


وفي نحو الساعة الثانية عشرة من تلك الليلة انصرف أصدقاؤه كعادتهم وانصرف هو إلى مكتبه، ولكنه ما كاد يمكث طويلاً حتى أحس بتعب أعصابه وشعر بضيق في تنفسه، فأوى إلى فراشه ونام، ولكن ضيق التنفس أرقه. كتب عليه أن يختم بالتأوه والأنين، كما عاش متأوهاً من مآسي الحياة ساجعاً بالأنين والزفرات، وأدار وجهه إلى الحائط وكان صبح عيد الأضحى قد أشرقت شمسه ودبت اليقظة في الأحياء، فدب الموت في جسمه في سكون وارتفعت روحه مطمئنة إلى السماء بعدما عانت آلامها على الأرض سنة 1924 م.


التوقيع




مع اعطر واطيب تحيات:- العندليب نائل


اذا لم تجد من يسعدك فحاول ان تسعد نفسك واذا لم تجد من يضيء لك قنديلا فلا تبحت عن اخر أطفاه ...
واذا لم تجد من يغرس في أيامك ورده فلا تسع لمن غرس في قلبك سهما َومضى...


من مواضيع العندليب نائل :

0 احلى الكلام بهدية للغالية
0 رٌسُلُ الأشواق
0 أذكـــى بـــنـــت فـــي الـــعـــالـــم
0 الحب في زمن الغدر
0 كلمات من القلب (1)

  رد مع اقتباس
قديم 02-16-2010, 11:29 PM   #2

مشرفة قسم

 
الصورة الرمزية طيبة القلب

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :طيبة القلب غير متواجد حالياً
 

افتراضي



نعم اخي نائل

قرات له كثيرا وكنت من المعجبات به

شكرا لك اخي الغالي


سلمت وسلم طرحك القيم


طيبة القلب


من مواضيع طيبة القلب :

0 اضيفوا دعائي لدعائكم جزاكم الله
0 افرشة للعرسان
0 اجمل الخواطر ....للشاعر نزار قباني
0 كلمات من ذهب
0 اسباب الرزق

  رد مع اقتباس
قديم 02-17-2010, 03:46 PM   #3

عضو مميز vip

 
الصورة الرمزية العندليب نائل

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :العندليب نائل غير متواجد حالياً
 

افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طيبة القلب [عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]

نعم اخي نائل

قرات له كثيرا وكنت من المعجبات به

شكرا لك اخي الغالي


سلمت وسلم طرحك القيم


طيبة القلب
-
بارك الله فيكم اختى ويسلم مرورك الطيب
منوره الصفحه


من مواضيع العندليب نائل :

0 احلى الكلام بهدية للغالية
0 فضل الذكر
0 صعيدي ذكي
0 •.♥.• اسئله جريئه اجابتها من القلب•.♥.•
0 محمد بن بطوطة

  رد مع اقتباس
قديم 09-30-2010, 02:05 AM   #4

Guest

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :حسين يعقوب الحمداني غير متواجد حالياً
 

Q (5) رد: نبذة تاريخية :مصطفي لطفي المنفلوطي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العندليب نائل [عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]
مصطفى لطفي المَنْفَلُوطي

( 1872 ـ 1924 م)



هو مصطفى لطفي بن محمد لطفي بن محمد حسن لطفي المنفلوطي


من الأدباء الذين كان لطريقتهم الإنشائية أثر في الجيل الحاضر، ولد في منفلوط من صعيد مصر سنة 1876م وتلقى علومه في الأزهر، وكان يميل إلى مطالعة الكتب الأدبية كثيراً، ولزم الشيخ محمد عبده فأفاد منه.


أديب، كاتب، شاعر، قصصي. ولد بمنفلوط من مدن الوجه القبلي بمصر، وتعلم بالأزهر، واتصل بمحمد عبده، وسجن بسببه ستة أشهر لقصيدة قالها تعريضاً بالخديوي عباس حلمي وكان على خلاف مع محمد عبده، ونشر في جريدة المؤيد عدة مقالات تحت عنوان النظرات، وولي أعمالاً كتابية في وزارة المعارف ووزارة الحقانية وأمانة سر الجمعية التشريعية، وأخيراً في أمانة سر المجلس النيابي.


ومن آثاره:

إحياء الفضيلة الصحيحة والضمير النقي

· العبرات

· الشاعر

· ماجدولين، وهي قصص عربها بالواسطة، وتتميز كتابته بصدق العاطفة في آرائه واندفاعه الشديد من أجل المجتمع، وقد استطاع أن ينقذ أسلوبه النثري من الزين اللفظية والزخارف البديعية، ولكن عيب عليه ترادفه وتنميقه الكثير، واعتناؤه بالأسلوب المصنوع دون المعنى العميق.





أطواره:
كان يميل في نظرياته إلى التشاؤم، فلا يرى في الحياة إلا صفحاتها السوداء، فما الحياة بنظره إلا دموع وشقاء، وكتب قطعة (الأربعون) حين بلغ الأربعين من عامه، وقد تشائم فيها من هذا الموقف، وكأنه ينظر بعين الغيب إلى أجله القريب.


رحل كل ذلك عن الأحياء فيما عدا ما بقي من آثاره، وغاض ذلك النبع الفياض وكان منهلاً عذباً لكل قارىء، ومورداً صافياً لكل متأدب، وانطفأت تلك الجذوة التي كانت تتقد أسى وألماً على المساكين، وتلتهب حزناً وشجوا للمحبين، ورقد هذا القلم وقد جفّ عنه المعين الذي كان يستمد منه الحياة والقوة والجمال وعجز حتى عن رثاء صاحبه.
ووصف فجيعة الأدب به، ولم يكن ليعجز عن وصف المآسي، وندب النوابغ، وبكاء الفواجع، وعزاء المصابين.


مرضه:
أصيب بشلل بسيط قبل وفاته بشهرين، فثقل لسانه منه عدة أيام، فأخفى نبأه عن أصدقائه، ولم يجاهر بألمه، ولم يدع طبيباً لعيادته، لأنه كان لا يثق بالأطباء، ورأيه فيهم أنهم جميعاً لا يصيبون نوع المرض، ولا يتقنون وصف الدواء، ولعل ذلك كان السبب في عدم إسعاف التسمم البولي الذي أصيب به قبل استفحاله.

فقد كان قبل إصابته بثلاثة ايام في صحة تامة لا يشكو مرضاً ولا يتململ من ألم.

وفي ليلة الجمعة السابقة لوفاته، كان يأنس في منزله إلى إخوانه ويسامرهم ويسامروه، وكان يفد إليه بعض أخصائه وأصدقائه من الأدباء والموسيقيين والسياسيين، حتى إذا قضى سهرته معهم انصرفوا إلى بيوتهم ومخادعهم، وانصرف هو إلى مكتبه فيبدأ عمله الأدبي في نحو الساعة الواحدة بعد نصف الليل.


وفي نحو الساعة الثانية عشرة من تلك الليلة انصرف أصدقاؤه كعادتهم وانصرف هو إلى مكتبه، ولكنه ما كاد يمكث طويلاً حتى أحس بتعب أعصابه وشعر بضيق في تنفسه، فأوى إلى فراشه ونام، ولكن ضيق التنفس أرقه. كتب عليه أن يختم بالتأوه والأنين، كما عاش متأوهاً من مآسي الحياة ساجعاً بالأنين والزفرات، وأدار وجهه إلى الحائط وكان صبح عيد الأضحى قد أشرقت شمسه ودبت اليقظة في الأحياء، فدب الموت في جسمه في سكون وارتفعت روحه مطمئنة إلى السماء بعدما عانت آلامها على الأرض سنة 1924 م.



الله الله أول من قرات لهو كان المنفلوطي العبرات والنظرات وماجودلين والفضيله ناهيك عن الشعر العربي الصيل الثوري والوطني والحسي وفي الحب وغيره من فصول الشعر العربي

شكر للموضوع



من مواضيع حسين يعقوب الحمداني :

0 غزة نحن ننصرها لأ أنتم ؟؟ وكيف ينصرونها ؟؟
0 بنفسجي ذلك اللون -حسين يعقوب الحمداني
0 رحلة مصورة الى غار حراء
0 شلالات نكارا كل المواسم
0 لآصمتَ في الصمت , حسين يعقوب الحمداني

  رد مع اقتباس
قديم 07-02-2011, 12:53 AM   #5

مشرفة قسم

 
الصورة الرمزية ياسمين الخالد

 








معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :ياسمين الخالد غير متواجد حالياً
 

افتراضي رد: نبذة تاريخية :مصطفي لطفي المنفلوطي


[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]


التوقيع




يامصر... ياقبلة العشاق ياوطنى
كا الآمانى مضت وبقيت لى سندى
فى القلب نبض وفى الآعماق أغنية
مهما رحلت سيبقى القلب فى بلدى


من مواضيع ياسمين الخالد :

0 هل ترضى أن يصارحك أحد بعيوبك؟؟؟؟؟
0 بيان من الهيئة الشرعية لحماية الحقوق والحريات
0 من عادات وتقاليد عمان ...قهوة الصباح
0 لبنان فى العصور الوسطى
0 اليوم رجعت...لآقول لك أحبك يانفسى

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذة تاريخية سريعة عن العراق ياسمين الخالد المجتمع العراقي 2 04-10-2011 05:29 PM
صور تاريخية عربية فارس بلا غرام صور تراثية 2 02-14-2011 10:19 PM
نبذة تاريخية عن :أبو بكر الررازي العندليب نائل شخصيات عربية 6 02-11-2010 02:58 PM
قصة تاريخية رووووووووووووووعة ملــــ‏ الرومانسيةـــك منتدى القصص الواقعيه 0 07-29-2009 04:39 AM
نبذة تاريخية عن الشبكات Mr.Emor منتدى الكمبيوتر والانترنت العام 0 08-21-2007 12:38 AM

انت الان في شخصيات عربية تتصفح

نبذة تاريخية :مصطفي لطفي المنفلوطي

في منتدى سندباد


الساعة الآن 02:19 PM.
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى سندباد لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر
يمنع وضع و تحميل البرامج و الالعاب المقرصنة و التى تحتوى على كراك أو كيجن أو سريال مسروق
All participants & topics in forum forum.sendbadnet.com  does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Privacy Policy

الموقع برعاية

  الاسهم ادب  اخر الاخبار  العاب صور   

الوصول السريع لاقسام منتدى سندباد تفسير الرؤى و الاحلام منتدى الهويات وتنمية المهارات المنتدى العام المنوع منتدى الحوار الجاد والهادف جدول البرامج التلفزيونيه الثقافيه و الاجتماعيه الحوادث والعجائب منتدى الصور عروض البوربوينت ديوان الاُدباء العرب ألعاب ومسابقات الاعضاء منتدى الفكاهه والفرفشة و الالغاز ملفات الفيديو و الصوتيات منتديات أفلام الرسوم المتحركة اليابانية Anime منتدى السياحة و السفر منتدى الأفلام وعالم السينما المنتدى الاسلامي العام إبداعات الأعضاء فى الشعر و الخواطر منتدى التربيه والتعليم الموسوعة العلمية منتدى الاثاث والديكور منتدى المطبخ والرشاقة والرجيم بحوث علمية منتدى اللغات الأجنبية تحميل كتب مجانية المنتدى الرياضي العام منتدى القصص الواقعيه منتدى البرامج الفضائيات والستلايت منتدى الألعاب الإلكترونيه للاجهزه و الكمبيوتر منتدى الكمبيوتر والانترنت العام اسواق الاسهم والعملات والسلع منتدى الازياء والمكياج والاناقة موسوعة الشعر و الخواطر المنقولة طلبات الاعضاء منتدى الصحافة والاعلام منتدى برامج الجوال منتدى القصه القصيره وفن الرسائل الادبيه منتدى الطفل والمرأه العام منتدى خدمات الجوال المنتدى الطبي العام منتدى الجوال العام الحراج الالكتروني مستعمل التوظيف والوظائف اصحاب المواقع منتدى الاصدقاء والتعارف المزيد
سندباد  
للأعلان بالموقع للاتصال بمدير الموقع من هنا
 
Powered by vBulletin® Version 3.8.4. Copyright ©2000 - 2019, سندباد
Copyright © Sendbad.Net powered by

Security team

 


SEO by vBSEO 3.2.0 ©2008, Crawlability, Inc.