. a
منتديات سندباد
نعتذر تم ايقاف التسجيل في المنتدى بسبب عرض المنتدى للبيع

 
 
. مساحة اعلانية مساحة اعلانية
 

  ((((((((((((((   المنتدى للبيع .....التفاصيل   )))))))))))))
 
حراج السعودية مبوبة مصر مبوبة السعودية توظيف مصر عقار السعودية خدمات السعودية عقار مصر توظيف السعودية خدمات مصر
حراج مصر اعلانات فلسطين اعلانات عمان اعلانات ليبيا اعلانات سوريا اعلانات الاردن اعلانات قطر اعلانات الامارات اعلانات البحرين
اعلانات الكويت اعلانات السودان اعلانات المغرب اعلانات لبنان اعلانات تونس اعلانات اليمن اعلانات الجزائر اعلانات العراق اعلانات عالمية

منتديات ســــندباد

  قناة سندباد على اليوتيوب صفحتنا على الفيس بوك مواقع مميزة وناجحة للبيع   اضغط هنا  
   
الكلمات الدلالية قروبات نسخة كفية
   
روابط مفيدة طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية استرجاع كلمة المرور اخر واحدث المشاركات
   

ملاحظة مهمه جدا اي معلن ينشر اعلانه خارج قسم الاعلانات المبوبة او قسم الاعلانات بالمجتمعات العربية سيتم حذف جميع اعلانات المعلن والغاء عضويته وحضر دخولة 
لذلك الرجاء نشر الاعلانات بالاقسام المخصصة لها  وبالتوفيق للجميع

 

العودة   منتديات سندباد > المنتديات الادبيه > ديوان الاُدباء العرب
التعليمـــات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ديوان الاُدباء العرب مقتطفات من قصائد الادب العربي الفصيح, و دوواوين الشعراء في الجزيره العربيه,والمغرب العربي, العصر الاسلامي, الجاهلي , العباسي, الاندلسي, مصر, الشام, السودان,العراق

موسوعة الشعر

ديوان الاُدباء العرب


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2010, 02:15 PM   #1

admin

 
الصورة الرمزية سندباد

 








معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :سندباد غير متواجد حالياً
 

Q (14) موسوعة الشعر


تم اعادة تدشين موسوعة سندباد للشعر العربي( موسوعة الشعر )
[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]
وتسهيل عملية الوصول للشاعر والقصيدة باكثر من طريقة مع العلم ان الموسوعه مرتبة حسب الاقليم وحسب العصر
وتحتوى على اكثر من خمسين الف قصيدة ونرحب باضافة شعراء وقصائد جديدة



من مواضيع سندباد :

0 تعازينا للشيخ رويبح الحازمي في وفاة والدة
0 موقع مستعمل www.mstaml.com
0 تحميل برامج مجانية
0 ملاحظة مهمة جدا بخصوص النشر على منتدى السياحة والسفر
0 شات رانك

  رد مع اقتباس
قديم 06-12-2010, 05:24 AM   #2

فريق الاشراف السابق

 








معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :mervat100 غير متواجد حالياً
 

Q (17) رد: موسوعة الشعر


رباعيات الخيام

سمعتُ صوتاً هاتفاً في السحر

نادى من الغيب غفاة البشر

هبوا املأوا كأس المنى

قبل أن تملأ كأسَ العمر كفُ الَقَدر

****
لا تشغل البال بماضي الزمان

ولا بآتي العيش قبل الأوان

واغنم من الحاضر لذاته

فليس في طبع الليالي الأمان
****
غَدٌ بِظَهْرِ الغيب واليومُ لي

وكمْ يَخيبُ الظَنُ في المُقْبِلِ

ولَسْتُ بالغافل حتى أرى

جَمال دُنيايَ ولا أجتلي
****
القلبُ قد أضْناه عِشْق الجَمال

والصَدرُ قد ضاقَ بما لا يُقال

يا ربِ هل يُرْضيكَ هذا الظَمأ

والماءُ يَنْسابُ أمامي الزُلال
****
أولى بهذا القلبِ أن يَخْفِقا

وفي ضِرامِ الحُبِّ أنْ يُحرَقا

ما أضْيَعَ اليومَ الذي مَرَّ بي

من غير أن أهْوى وأن أعْشَقا
****
أفِقْ خَفيفَ الظِلِ هذا السَحَر

نادى دَعِ النومَ وناغِ الوَتَر

فما أطالَ النومُ عُمرأ

ولا قَصَرَ في الأعمارَ طولُ السَهَر
****
فكم تَوالى الليل بعد النهار

وطال بالأنجم هذا المدار

فامْشِ الهُوَيْنا إنَّ هذا الثَرى

من أعْيُنٍ ساحِرَةِ الاِحْوِرار
****
لا توحِشِ النَفْسَ بخوف الظُنون

واغْنَمْ من الحاضر أمْنَ اليقين

فقد تَساوى في الثَرى راحلٌ غداً

وماضٍ من أُلوفِ السِنين
****
أطفئ لَظى القلبِ بشَهْدِ الرِضاب

فإنما الأيام مِثل السَحاب

وعَيْشُنا طَيفُ خيالٍ فَنَلْ

حَظَكَ منه قبل فَوتِ الشباب
****
لبست ثوب العيش لم اُسْتَشَرْ

وحِرتُ فيه بين شتى الفِكر

وسوف انضو الثوب عني ولم

أُدْرِكْ لماذا جِئْتُ أين المفر
****
يا من يِحارُ الفَهمُ في قُدرَتِك

وتطلبُ النفسُ حِمى طاعتك

أسْكَرَني الإثم ولكنني

صَحَوْتُ بالآمال في رَحمَتِك
****
إن لم أَكُنْ أَخلصتُ في طاعتِك

فإنني أطمَعُ في رَحْمَتِك

وإنما يَشْفعُ لي أنني

قد عِشْتُ لا أُشرِكُ في وَحْدَتِك
****

تُخفي عن الناس سنا طَلعتِك

وكل ما في الكونِ من صَنْعَتِك

فأنت مَجْلاهُ وأنت الذي

ترى بَديعَ الصُنْعِ في آيَتِك
****
إن تُفْصَلُ القَطرةُ من بَحْرِها

ففي مَداهُ مُنْتَهى أَمرِها

تَقارَبَتْ يا رَبُ ما بيننا

مَسافةُ البُعْدِ على قَدرِها
****
يا عالمَ الأسرار عِلمَ اليَقين

وكاشِفَ الضُرِّ عن البائسين

يا قابل الأعذار عُدْنا إلى

ظِلِّكَ فاقْبَلْ تَوبَةَ التائبين


ترجمة الشاعر الرومانسى /أحمد رامى..

غناء كوكب الشرق

التوقيع

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]

MERVAT

من مواضيع mervat100 :

0 عمرإبن الخطاب (أمير المؤمنين )
0 الغش والغلاء لشاعر العاميه/بيرم التونسى
0 قالوااااااا....للاستاذ /أنيس منصور............
0 ساندرا هيلين توماس...رسالة شكر
0 الصب تفضحه عيونه...لشاعر الرومانسيه/ أحمد رامى

  رد مع اقتباس
قديم 08-04-2010, 02:29 AM   #3

Guest

 







معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :حسين يعقوب الحمداني غير متواجد حالياً
 

1 (25) رد: موسوعة الشعر


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mervat100 [عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابط للتسجيل اضغط هنا]
رباعيات الخيام


سمعتُ صوتاً هاتفاً في السحر

نادى من الغيب غفاة البشر

هبوا املأوا كأس المنى

قبل أن تملأ كأسَ العمر كفُ الَقَدر


****

لا تشغل البال بماضي الزمان

ولا بآتي العيش قبل الأوان

واغنم من الحاضر لذاته

فليس في طبع الليالي الأمان

****

غَدٌ بِظَهْرِ الغيب واليومُ لي

وكمْ يَخيبُ الظَنُ في المُقْبِلِ

ولَسْتُ بالغافل حتى أرى

جَمال دُنيايَ ولا أجتلي

****

القلبُ قد أضْناه عِشْق الجَمال

والصَدرُ قد ضاقَ بما لا يُقال

يا ربِ هل يُرْضيكَ هذا الظَمأ

والماءُ يَنْسابُ أمامي الزُلال

****

أولى بهذا القلبِ أن يَخْفِقا

وفي ضِرامِ الحُبِّ أنْ يُحرَقا

ما أضْيَعَ اليومَ الذي مَرَّ بي

من غير أن أهْوى وأن أعْشَقا

****

أفِقْ خَفيفَ الظِلِ هذا السَحَر

نادى دَعِ النومَ وناغِ الوَتَر

فما أطالَ النومُ عُمرأ

ولا قَصَرَ في الأعمارَ طولُ السَهَر

****

فكم تَوالى الليل بعد النهار

وطال بالأنجم هذا المدار

فامْشِ الهُوَيْنا إنَّ هذا الثَرى

من أعْيُنٍ ساحِرَةِ الاِحْوِرار

****

لا توحِشِ النَفْسَ بخوف الظُنون

واغْنَمْ من الحاضر أمْنَ اليقين

فقد تَساوى في الثَرى راحلٌ غداً

وماضٍ من أُلوفِ السِنين

****

أطفئ لَظى القلبِ بشَهْدِ الرِضاب

فإنما الأيام مِثل السَحاب

وعَيْشُنا طَيفُ خيالٍ فَنَلْ

حَظَكَ منه قبل فَوتِ الشباب

****

لبست ثوب العيش لم اُسْتَشَرْ

وحِرتُ فيه بين شتى الفِكر

وسوف انضو الثوب عني ولم

أُدْرِكْ لماذا جِئْتُ أين المفر

****

يا من يِحارُ الفَهمُ في قُدرَتِك

وتطلبُ النفسُ حِمى طاعتك

أسْكَرَني الإثم ولكنني

صَحَوْتُ بالآمال في رَحمَتِك

****

إن لم أَكُنْ أَخلصتُ في طاعتِك

فإنني أطمَعُ في رَحْمَتِك

وإنما يَشْفعُ لي أنني

قد عِشْتُ لا أُشرِكُ في وَحْدَتِك

****

تُخفي عن الناس سنا طَلعتِك

وكل ما في الكونِ من صَنْعَتِك

فأنت مَجْلاهُ وأنت الذي

ترى بَديعَ الصُنْعِ في آيَتِك
****
إن تُفْصَلُ القَطرةُ من بَحْرِها

ففي مَداهُ مُنْتَهى أَمرِها

تَقارَبَتْ يا رَبُ ما بيننا

مَسافةُ البُعْدِ على قَدرِها
****
يا عالمَ الأسرار عِلمَ اليَقين

وكاشِفَ الضُرِّ عن البائسين

يا قابل الأعذار عُدْنا إلى

ظِلِّكَ فاقْبَلْ تَوبَةَ التائبين


ترجمة الشاعر الرومانسى /أحمد رامى..


غناء كوكب الشرق


القصيدة رحله غير منقطعه مع صوت أم كلثوم ونحن قد نكون في حياتنا جزء من مداها الطويل

شكر للموضوع


من مواضيع حسين يعقوب الحمداني :

0 عراقي يشكر العرب (بعد ماأريد فيزة )
0 أين دعاة الأسلام ؟؟
0 اليهود كما ذكرهم القرآن
0 هذا خلق الله تبارك الخلاق العظيم
0 السيد عادي بن عادي آل ....

  رد مع اقتباس
قديم 10-04-2010, 07:30 AM   #4

فريق الاشراف السابق

 








معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :mervat100 غير متواجد حالياً
 

Icon122 رد: موسوعة الشعر


الليل.....


لقى النيل عباءته فوق البر الشرقي, ونامْ

هذا الشيخ المحنيُّ الظهر,

احدودب..

ثم تقوّس عبر الأيام

العمر امتد,

وليل القهر اشتد

وصاغ الوراقون فنون الكِذبة في إحكامْ!

لكن الرحلة ماضية...

والدرب سدود

والألغام !

حمل العُكَّازَ,

وسار يحدق في الشطآن, وفي البلدانْ

قيل : القاهرةُ ـ توقفَ..

جاء يدق الباب ـ ويحلمُ

هل سيصلي الجمعة في أزهرها?

يمشي في (الموسكي) و(العتبة)

يعبر نحو القلعةِ..

أو يتخايل عُجْباً في ظل الأهرام

وقف الشيخ النيل يحدق

لم يلق وجوهاً يعرفها

وبيوتاً كان يطل عليها

وسماء كانت تعكس زرقته..

وهو يمد الخطو,

ويسبق عزف الريح,

ويفرد أشرعة الأحلام

وقف الشيخ النيل .. يسائل نفسه:

هل تتغير سِحَن الناس..

كما يتغير لون الزيّ?

وهل تتراجع لغة العين..

كمايتراجع مد البحر?

وهل ينطفيء شعاع القلب

فتسقط جوهرة الإنسانِ

ويركلها زحف الأقدامْ?

دق الشيخ النيل البابَ

فما اختلجت عين خلف الأبراجِ

ولا ارتدَّ صدى في المرسى الآسنِ

أو طار يمامْ!

من يدري أن النيل أتى?

أو أن له ميعاداً تصدح فيه الموسيقى

ويؤذّن فيه الفجر

فتختلج الأفئدة..

ويكسو العينين غمامْ?

وتنحنح مزدرداً غصته

عاود دق الباب .. الناس نيام!

ألقى النيل عباءته فوق البر الغربي..

للشاعر / فاروق شوشة


من مواضيع mervat100 :

0 حقائق.....!!! الكاتب أنيس منصور
0 نصر أكتوبر...وثايق وشهادات جديدة لقادة إسرائيل.........!!!
0 اجتماعات مكثفة بين «الفقى» وأصحاب القنوات المغلقة لإنهاء الأزمة.....
0 نبذه موجزه عن الشاعر حافظ ابراهيم
0 زمن عبد الحليم لشاعرالعاميه/عبد الرحمن الابنودى

  رد مع اقتباس
قديم 10-04-2010, 07:37 AM   #5

فريق الاشراف السابق

 








معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :mervat100 غير متواجد حالياً
 

افتراضي رد: موسوعة الشعر


أنا اليك....


أنا اليك مبتداي ,حاضري ونهايتي

اشعلت أيامي فصارت نارها حقيقتي

فإن سألت عن هواي هذه حكايتي

ندية كوجهك الملئ بالطفولة

رخيمة كصوتك المنساب في سريرتي

عميقة كعطرك الزكي في حديقتي

حسبي على طول الزمان ,أنت حبيبتي

*****

لو نجمة تنير لي لو كان يهمس القمر

بأن موعدا لنا ,نسرقه من القدر

فالتنطلق أنفاسنا ....وشوقنا الذي أستعر

وليحمل النسيم الشجي بوحنا إن عبر

ولتسترح عيوننا....في واحة مدى البصر

ياكم تشاكينا ,

ظمئنا ,

ثم أقبل المطر

*****

سيشرق الصباح حبيبتي ,سيشرق الصباح

فليسكت الأسى الذي اظلنا,ولتسكت الجراح

اليوم لا مكان للدموع في عيوننا,ولا نواح

إنا معا على المدى ,يظلنا معا جناح

مادمت ملء خافقي ,فألف اهلا يارياح .

للشاعر/ فاروق شوشة


من مواضيع mervat100 :

0 أخبار مصر......مختصره...!!!
0 موااااقف......للكاتب/ أنيس منصور......!!!
0 اجتماعات مكثفة بين «الفقى» وأصحاب القنوات المغلقة لإنهاء الأزمة.....
0 وكل مديحً فيك مختصرصلى الله عليك وسلم
0 فى مثل هذا اليوم... موضوع جديد....يومى..!!!

  رد مع اقتباس
قديم 10-04-2010, 07:41 AM   #6

فريق الاشراف السابق

 








معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :mervat100 غير متواجد حالياً
 

Icon122 رد: موسوعة الشعر


القصيدة والرعد....


كان بين القصيدة والرعد ثأر قديم

كلما نزفت بوحها

لاحقتها سنابكه بالغبار الرجيم

فتهاوت على درَج الأرجوانِ

مضمخة بالأسى العبقري,

ودافنة همَّها في انعقاد الغيوم

القصيدة, باكية, تستجير

وللرعد مطرقة وزئيرٌ

ودمدمةٌ,

وفضاء حميم

وانتشاء يخامر كل الذين يطلّون من شاهق

الكون,

يمتلكون المدى والتخوم

القصيدة ها.. تتناثر كالذرِّ

سابحة في هَيُولَى السديم

تتفتق ذائبة في عروق الحجارةِ

في غرْين النهر,

في جذع صبارةٍ..

شوكها من حروف الشقاء النظيم

ثم ترتاح من وحشة في العراء

ومن شجن في الدماء,

فتأوي إلى الليل,

ساكبة دمعها

في عيون النجوم!

القصيدة, شاخصة تتساءلُ

وهي تطل على الكون

أيَّ بلاء عظيم!

ترصّدني الرعد

حتى انطفأت

وأوشكت أذبلُ

أوشكت أرحلُ

رعد يباغتني

قلت : خيرٌ سيأتي

ودنيا ستمطر..

لكنه انجاب .. رعد عقيم!

هل أجاريه قعقعةً?

الوجود ضجيج..

له لغة من رماد المداخن

والأفق كابٍ دميم

فجأة,

مثل ومض الشهاب

ووقع النبوءة في القلب,

ها,

يتكشَّف لي بارق.. لا يريمْ!

لا تخافي من الرعد,

وانطلقي بالغناء,

الغناء الذي يتخلَّل هذا السديم

لا تخافي من الرعد , لا

إنه زمن عابر

والقصيدة فاتحةٌ..

وزمان مقيمْ!

للشاعر / فاروق شوشة


من مواضيع mervat100 :

0 بور سعيد...المدينة التى حكي العالم عنها....!!!
0 الابلاغ عن موضوع غير لائق
0 منقول: الشهداء والقتله..ا.د.عمرو الشوبكى
0 نظرية جديدة.........؟؟!!
0 إمراه حمقاء لشاعر الحب /نزار قبانى

  رد مع اقتباس
قديم 10-04-2010, 08:07 AM   #7

فريق الاشراف السابق

 








معلومات إضافية
  النقاط : 1
  الحالة :mervat100 غير متواجد حالياً
 

Icon122 رد: موسوعة الشعر


نبذه عن المتنبي....


l ( فلسفة الحياة لدى شاعر الحكمة والطموح)


أبو الطيب المتنبي، أعظم شعراء العرب، وأكثرهم تمكناً باللغة العربية وأعلمهم بقواعدها ومفرداتها،

صاحب كبرياء وشجاع طموح محب للمغامرات. في شعره اعتزاز بالعروبة، وتشاؤم وافتخار بنفسه،

أفضل شعره في الحكمة وفلسفة الحياة ووصف المعارك، إذ جاء بصياغة قوية محكمة. إنه شاعر مبدع

عملاق غزير الإنتاج يعد بحق مفخرة للأدب العربي، فهو صاحب الأمثال السائرة والحكم البالغة

والمعاني المبتكرة. وجد الطريق أمامه أثناء تنقله مهيئاً لموهبته الشعرية الفائقة لدى الأمراء والحكام،

إذ تدور معظم قصائده حول مدحهم. لكن شعره لا يقوم على التكلف والصنعة، لتفجر أحاسيسه

وامتلاكه ناصية اللغة والبيان، مما أضفى عليه لوناً من الجمال والعذوبة. ترك تراثاً عظيماً من الشعر

القوي الواضح، يضم 326 قصيدة، تمثل عنواناً لسيرة حياته، صور فيها الحياة في القرن الرابع

الهجري أوضح تصوير، ويستدل منها كيف جرت الحكمة على لسانه، لاسيما في قصائده الأخيرة التي

بدأ فيها وكأنه يودعه الدنيا عندما قال: أبلى الهوى بدني. لنتعرف على هذا الشاعر العظيم ونقترب

أكثر من سيرة حياته:

ظهور الموهبة الشعرية:


هو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي الكوفي الكندي. ولد في كندة بالكوفة سنة

303 هـ=915 م. وتقع حالياً على مسافة عشرة كيلومترات من النجف وخمسة وستون من كربلاء

تقريباً. يقال إن والده الحسين سماه أحمد و لقبه بأبي الطيب، ويقال إنه لم يعرف أمه لموتها وهو

طفل فربته جدته لأمه. قضى طفولته في كندة (304-308 هـ= 916-920م)، اشتهر بحدة

الذكاء واجتهاده وظهرت موهبته الشعرية باكراً، فقال الشعر صبياً، وهو في حوالي العاشرة، وبعض

ما كتبه في هذه السن موجود في ديوانه. في الثانية عشر من عمره رحل إلى بادية السماوة، أقام فيها

سنتين يكتسب بداوة اللغة العربية وفصاحتها، ثم عاد إلى الكوفة حيث أخذ يدرس بعناية الشعر

العربي، وبخاصة شعر أبي نواس وابن الرومي ومسلم بن الوليد وابن المعتز. وعني على الأخص

بدراسة شعر أبي تمام وتلميذه البحتري. انتقل إلى الكوفة والتحق بكتاب (309-316

هـ=921-928م) يتعلم فيه أولاد أشراف الكوفة دروس العلوية شعراً ولغة وإعراباً. اتصل في

صغره بأبي الفضل في الكوفة، وكان من المتفلسفة، فهوسه وأضله. كان أبو الطيب سريع الحفظ، فقيل

أنه حفظ كتاباً نحو ثلاثين ورقة من نظرته الأولى إليه.

من البادية إلى السجن:

لم يستقر أبو الطيب في الكوفة، اتجه خارجاً ليعمق تجربته في الحياة وليصبغ شِعره بلونها، أدرك بما

يتملك من طاقات وقابليات ذهنية أن مواجهة الحياة في آفاق أوسع من آفاق الكوفة تزيد من تجاربه

ومعارفه، فرحل إلى بغداد برفقة والده، وهو في الرابعة عشرة من عمره، قبل أن يتصلب عوده، وفيها

تعرف على الوسط الأدبي، وحضر بعض حلقات اللغة والأدب، ثم احترف الشعر ومدح رجال الكوفة

وبغداد. غير أنه لم يمكث فيها إلا سنة، ورحل بعدها برفقة والده إلى بادية الشام يلتقي القبائل

والأمراء هناك، يتصل بهم و يمدحهم، فتقاذفته دمشق وطرابلس واللاذقية وحمص. دخل البادية فخالط

الأعراب، وتنقل فيها يطلب الأدب واللغة العربية وأيام الناس، وفي بادية الشام التقي القبائل والأمراء،

اتصل بهم ومدحهم، وتنقل بين مدن الشام يمدح شيوخ البدو والأمراء والأدباء. قيل أنه تنبأ في بادية

السماوة بين الكوفة والشام فتبعه كثيرون، وقبل أن يستفحل أمره خرج إليه لؤلؤ أمير حمص ونائب

الإخشيد، فأسره وسجنه سنة 323-324 هجرية، حتى تاب ورجع عن دعواه. كان السجن علامة

واضحة في حياته وجداراً سميكاً اصطدمت به آماله وطموحاته، فأخذ بعد خروجه منه منهك القوى

يبحث عن فارس قوى يتخذ منه مساعداً لتحقيق طموحاته. عاد مرة أخرى يعيش حياة التشرد والقلق،

فتنقل من حلب إلى أنطاكية إلى طبرية.

شاعر لا يقل عن الأمير منزلة:

وفيها التقى ببدر بن عمار سنة 328 هجرية، وهو أول من قتل أسداً بالسوط، فنعم عنده حقبة من

الزمن، راضياً بما لقيه عنده من الراحة بعد التعب والاستقرار بعد التشرد، إلا أنه أحس بالملل في

مقامه وشعر بأنه لم يلتق بالفارس الذي كان يبحث عنه والذي يشاركه في ملاحمه وتحقيق آماله.

فعاوده الضجر الذي ألفه والقلق الذي لم يفارقه، فسقم من حياة الهدوء ووجد فيها ما يستذل كبرياءه.

فهذا الأمير يحاول أن يتخذ منه شاعراً متكسباً كسائر الشعراء، وهو لا يريد لنفسه أن يكون شاعر

أمير، وإنما يريد أن يكون شاعراً فارساً لا يقل عن الأمير منزلة. فلم يفقده السجن كل شيء لأنه بعد

خروجه منه استعاد إرادته وكبرياءه. فالسجن أسهم في تعميق تجربته في الحياة، وتنبيهه إلى أنه

ينبغي أن يقف على أرض صلبة لتحقيق ما يريده من طموح. لذلك أخذ يبحث عن نموذج الفارس

القوي الذي يشترك معه لتنفيذ ما يرسمه في ذهنه. أما بدر فلم يكن هو ذاك، ثم ما كان يدور بين

حاشية بدر من الكيد لأبي الطيب ومحاولة الإبعاد بينهما، جعل أبا الطيب يتعرض لمحن من الأمير ومن

الحاشية تريد تقييده بإرادة الأمير. لقد رأى ذلك إهانة وإذلالاً، عبّر عنه بنفس جريحة ثائرة بعد فراقه

لبدر متصلاً بصديق له هو أبو الحسن علي بن أحمد الخراساني في قوله : لا افتخار إلا لمن لا يضام.

وعاد المتنبي بعد فراقه لبدر إلى حياة التشرد والقلق ثانية، وعبر عن ذلك أصدق تعبير في رائيته

التي هجا بها ابن كروس الأعور أحد الكائدين له عند بدر.

الاندفاع المخلص نحو سيف الدولة:

ظل باحثاً عن أرضه وفارسه غير مستقر عند أمير ولا في مدينة حتى حط رحاله في إنطاكية حيث أبو

العشائر ابن عم سيف الدولة سنة 336 ه، وعن طريقه اتصل بسيف الدولة بن حمدان، صاحب حلب،

سنة 337 ه، انتقل معه إلى حلب فمدحه وحظي عنده. في مجلس هذا الأمير وجد أفقه وسمع صوته،

وأحس أبو الطيب بأنه عثر على نموذج الفروسية الذي كان يبحث عنه، وسيكون مساعده على تحقيق

ما كان يطمح إليه، فاندفع الشاعر مع سيف الدولة يشاركه في انتصاراته. ففي هذه الانتصارات أروع

ملاحمه الشعرية، استطاع أن يرسم هذه الحقبة من الزمن وما كان يدور فيها من حرب أو سلم،

فانشغل انشغالاً عن كل ما يدور حوله من حسد وكيد، ولم ينظر إلا إلى صديقه وشريكه سيف الدولة.

فلا حجاب ولا واسطة بينهما. شعر سيف الدولة بهذا الاندفاع المخلص من الشاعر، واحتمل منه ما لا

يحتمل من غيره من الشعراء، وكان هذا كبيراً على حاشية الأمير. ازداد أبو الطيب اندفاعاً وكبرياء

واستطاع في حضرة سيف الدولة استطاع أن يلتقط أنفاسه، وظن أنه وصل إلى شاطئه الأخضر،

وعاش مكرماً مميزاً عن غيره من الشعراء. وهو لا يرى إلا أنه نال بعض حقه، ومن حوله يظن أنه

حصل على أكثر من حقه. وظل يحس بالظمأ إلى الحياة، إلى المجد الذي لا يستطيع هو نفسه أن

يتصور حدوده، إلى أنه مطمئن إلى إمارة عربية يعيش في ظلها وإلى أمير عربي يشاركه طموحه

وإحساسه. وسيف الدولة يحس بطموحه العظيم، وقد ألف هذا الطموح وهذا الكبرياء منذ أن طلب منه

أن يلقي شعره قاعداً وكان الشعراء يلقون أشعارهم واقفين بين يدي الأمير، واحتمل أيضاً هذا التمجيد

لنفسه ووضعها أحياناً بصف الممدوح إن لم يرفعها عليه. ولربما احتمل على مضض تصرفاته

العفوية، إذ لم يكن يحس مداراة مجالس الملوك والأمراء، فكانت طبيعته على سجيتها في كثير من

الأحيان.

خيبة الأمل وجرح الكبرياء:

وهذا ما كان يغري حساده به فيستغلونه ليوغروا صدر سيف الدولة عليه حتى أصابوا بعض النجاح.

وأحس الشاعر بأن صديقه بدأ يتغير عليه، وكانت الهمسات تنقل إليه عن سيف الدولة بأنه غير

راض، وعنه إلى سيف الدولة بأشياء لا ترضي الأمير. وبدأت المسافة تتسع بين الشاعر وصديقه

الأمير، ولربما كان هذا الاتساع مصطنعاً إلا أنه اتخذ صورة في ذهن كل منهما. وأحس أبو الطيب بأن

السقف الذي أظله أخذ يتصدع، وظهرت منه مواقف حادة مع حاشية الأمير، وأخذت الشكوى تصل إلى

سيف الدولة منه حتى بدأ يشعر بأن فردوسه الذي لاح له بريقه عند سيف الدولة لم يحقق السعادة

التي نشدها. وأصابته خيبة الأمل لاعتداء ابن خالوية عليه بحضور سيف الدولة ولم يثأر له الأمير،

وأحس بجرح لكرامته، لم يستطع أن يحتمل، فعزم على مغادرته، ولم يستطع أن يجرح كبرياءه

بتراجعه، وإنما أراد أن يمضي بعزمه. فكانت مواقف العتاب الصريح والفراق، وكان آخر ما أنشده إياه

ميميته في سنة 345 ه ومنها: لا تطلبن كريماً بعد رؤيته. فارق أبو الطيب سيف الدولة وهو غير

كاره له، وإنما كره الجو الذي ملأه حساده ومنافسوه من حاشية الأمير. فأوغروا قلب الأمير، فجعل

الشاعر يحس بأن هوة بينه وبين صديقة يملؤها الحسد والكيد، وجعله يشعر بأنه لو أقام هنا فلربما

تعرض للموت أو تعرضت كبرياؤه للضيم. فغادر حلباً، وهو يكن لأميرها الحب، لذا كان قد عاتبه وبقي

يذكره بالعتاب، ولم يقف منه موقف الساخط المعادي، وبقيت الصلة بينهما بالرسائل التي تبادلاها حين

عاد أبو الطيب إلى الكوفة من مصر حتى كادت الصلة تعود بينهما.

الممدوح الجديد:

فارق أبو الطيب حلباً إلى مصر وفي قلبه غضب كثير، وكأنه يضع خطة لفراقها ثم الرجوع إليها

كأمير عاملاً حاكماً لولاية يضاهي بها سيف الدولة، ويعقد مجلساً يقابل سيف الدولة. من هنا كانت

فكرة الولاية أملا في رأسه ظل يقوي وأظنه هو أقوى الدوافع. دفع به للتوجه إلى مصر حيث كافور

الذي يمتد بعض نفوذه إلى ولايات بلاد الشام. في مصر واجه بيئة جديدة ومجتمعاً آخر وظروفاً

اضطرته إلى أن يتنازل في أول الأمر عما لم يتنازل عنه. ثم هو عند ملك لا يحبه، ولم يجد فيه البديل

الأفضل من سيف الدولة إلا أنه قصده آملاً، ووطن نفسه على مدحه راضياً لما كان يربطه في مدحه من

أمل الولاية، وظل صابراً محتملاً كل ذلك. وأخذ يخطط إلى أمله الذي دفعه للمجيء إلى هنا، ويهدأ كلما

لاح بريق السعادة في الحصول على أمله، وهو حين يراوده نقيض لما يراه من دهاء هذا الممدوح

الجديد ومكره يحس بالحسرة على فراقه صديقه القديم. في هذه البيئة الجديدة أخذ الشعور بالغربة

يقوى في نفسه بل أخذ يشعر بغربتين غربته عن الأهل والأحبة، وعما كان يساوره من الحنين إلى

الأمير العربي سيف الدولة. ويزداد ألمه حين يرى نفسه بين يدي غير عربي، إلا أنه حين يتذكر جرح

كبريائه يعقد لسانه ويسكت. وغربته الروحية عمن حوله والتي كان يحس بها في داخله إحساساً

يشعره بالتمزق في كثير من الأحيان. وظل على هذا الحال لا تسكته الجائزة، ولا يرضيه العطاء، وظل

يدأب لتحقيق ما في ذهنه ويتصور أنه لو حصل عليها لحقق طموحه في مجلس كمجلس سيف الدولة

تجتمع فيه الشعراء لمدحه، فيستمع لمديحه وإكباره على لسان الشعراء، بدلاً من أن يؤكد كبرياءه هو

على لسانه. ولربما كان يريد إطفاء غروره بهذا. إلا أن سلوكه غير المداري وعفويته مثلت باباً سهلاً

لدخول الحساد والكائدين بينه وبين الحاكم الممدوح، ثم حدته وسرعة غضبه وعدم السيطرة على

لسانه. كان كل ذلك يوقعه في مواقف تؤول عليه بصور مختلفة وفق تصورات حساده ومنافسيه.

وأكاد أعتقد أنه كان مستعداً للتنازل عن كل جوائزه وهباته لمن كان يتصور أنه كان يريد أن يتربع

على عرش الشعر من أجل جائزة كافور وعطائه، ثم يصوره بصورة تشوه إحساسه وتزور مشاعره.

وذلك هو الذي يغيظه ويغضبه ويدفعه إلى التهور أحياناً وإلى المواقف الحادة. كل ذلك يأخذ طابعاً في

ذهن الحاكم مغايراً لما في ذهن الشاعر.

مرفت


من مواضيع mervat100 :

0 ماذا تبقى من أرض الأنبياء؟ للشاعر/فاروق جويده
0 مصـــــــر..مدينة الخارجة ( الوادي الجديد)....
0 الف خساره......كان متوقع........!!!
0 يا أهل المغنى لشاعر العاميه/بيرم التونسى
0 أردوخان ليس ظاهره صوتيه....ا.د.عمرو الشوبكى

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
موسوعة الشعر, الشاعر

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اكبر موسوعة لوصفات تطويل الشعر مخاليبوا راضى منتدى الازياء والمكياج والاناقة 3 08-16-2012 11:43 PM
منبت الشعر بيو هير لايقاف التساقط و اعاده انبات الشعر جنه الاعشاب مستلزمات نسائية 0 01-14-2012 08:44 AM
تخلصي من الشعر الزايد مع جهاز يستخدم لازالة الشعر بواسطة الليزر، شركة العصرية اعلانات اخرى 2 07-03-2011 02:02 PM
موسوعة لأجمل الابيات الشعرية اهداء لمرتادي قسم الشعر وهمس القوافي - العندليب نائل موسوعة الشعر و الخواطر المنقولة 2 11-19-2009 01:36 AM
زراعة الشعر-زرع الشعر-الصلع-تكثيف الشعر الدكتور كمال المنتدى الطبي العام 0 10-25-2009 11:31 AM

انت الان في ديوان الاُدباء العرب تتصفح

موسوعة الشعر

في منتدى سندباد


الساعة الآن 12:28 PM.
جميع المشاركات والمواضيع في منتدى سندباد لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تمثل وجهة نظر كاتبها
حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر
يمنع وضع و تحميل البرامج و الالعاب المقرصنة و التى تحتوى على كراك أو كيجن أو سريال مسروق
All participants & topics in forum forum.sendbadnet.com  does not necessarily express the opinion of its administration, but it's just represent the viewpoint of its author
Privacy Policy

الموقع برعاية

  الاسهم ادب  اخر الاخبار  العاب صور   

الوصول السريع لاقسام منتدى سندباد تفسير الرؤى و الاحلام منتدى الهويات وتنمية المهارات المنتدى العام المنوع منتدى الحوار الجاد والهادف جدول البرامج التلفزيونيه الثقافيه و الاجتماعيه الحوادث والعجائب منتدى الصور عروض البوربوينت ديوان الاُدباء العرب ألعاب ومسابقات الاعضاء منتدى الفكاهه والفرفشة و الالغاز ملفات الفيديو و الصوتيات منتديات أفلام الرسوم المتحركة اليابانية Anime منتدى السياحة و السفر منتدى الأفلام وعالم السينما المنتدى الاسلامي العام إبداعات الأعضاء فى الشعر و الخواطر منتدى التربيه والتعليم الموسوعة العلمية منتدى الاثاث والديكور منتدى المطبخ والرشاقة والرجيم بحوث علمية منتدى اللغات الأجنبية تحميل كتب مجانية المنتدى الرياضي العام منتدى القصص الواقعيه منتدى البرامج الفضائيات والستلايت منتدى الألعاب الإلكترونيه للاجهزه و الكمبيوتر منتدى الكمبيوتر والانترنت العام اسواق الاسهم والعملات والسلع منتدى الازياء والمكياج والاناقة موسوعة الشعر و الخواطر المنقولة طلبات الاعضاء منتدى الصحافة والاعلام منتدى برامج الجوال منتدى القصه القصيره وفن الرسائل الادبيه منتدى الطفل والمرأه العام منتدى خدمات الجوال المنتدى الطبي العام منتدى الجوال العام الحراج الالكتروني مستعمل التوظيف والوظائف اصحاب المواقع منتدى الاصدقاء والتعارف المزيد
سندباد  
للأعلان بالموقع للاتصال بمدير الموقع من هنا
 
Powered by vBulletin® Version 3.8.4. Copyright ©2000 - 2017, سندباد
Copyright © Sendbad.Net powered by

Security team

 


SEO by vBSEO 3.2.0 ©2008, Crawlability, Inc.